الإمام أحمد بن حنبل.. والمذهب الحنبلي

الإمام أحمد بن حنبل , المذهب الحنبلي

هو أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني، ثم البغدادي، وينتهي نسبه إلى نزار بن معد بن عدنان، فهو عربي صريح النسب. وقد زاده شرفا اجتماعه مع النبي ﷺ في جده الأعلى نزار.

وكانت ولادته في العشرين من ربيع الأول سنة 164 هجرية، التي توافق 780 ميلادية، ولم يلبث أن ذاق مرارة اليتم، حيث توفي والده وهو طفل، وتوفي الإمام أحمد يوم الجمعة 12 من ربيع الأول سنة 241 هجرية، التي توافق 855 ميلادية عن خمسة وسبعين عاما.

وقد نشأ ببغداد، بلد الخلافة والعلم والحضارة حينئذ، فلقي بها عددا كبيرا من أجلة العلماء، ولكنه لم يكتف بعلماء بلده، وتاقت نفسه إلى لقاء علماء الأمصار، فرحل إلى الكوفة والبصرة بالعراق، ومكة والمدينة بالسعودية، والجزيرة واليمن والشام، وقد مكنت له هذه الرحلات أكبر قدر ممكن من رواية الأحاديث، ولقاء العلماء.

وإليه ينسب أحد المذاهب الأربعة الإسلامية، ويعرف أتباعه بالحنابلة.

وكان الإمام أحمد من حجج الله البالغة في الحفظ والرواية وصدق الحديث والتثبت، وقد جمع إلى الحفظ الفهم والفقه في الحديث، شهد له بذلك الأئمة المبرزون الجامعون بين الفقه والرواية، وعلي رأس هؤلاء الإمام الشافعي الذي لازمه مدة ببغداد، فقد قال فيه: (خرجت من بغداد، وما تركت بها أفقه ولا أزهد ولا أروع ولا أعلم من أحمد بن حنبل).

والإمام أحمد فقيه، ومحدث، فهو من فقهاء المحدثين كسلفه الإمام مالك بن أنس، رضي الله عنهما، وقد هيأ للإمام ارتحاله إلى الأقطار العربية، ولا سيما الحجاز، ثروة ضخمة من الأحاديث، وبحسبك أن تعلم ان كتابه المسند يضم أربعين ألف حديث، وهو من أكثر الفقهاء الأربعة المشهورين، رواية وحديثا.

والإمام أحمد، يعتبر أحد الأئمة المشهورين الذين ضربوا بسهم راجح في باب الفقه والاجتهاد، وقد هيأت له معرفته الواسعة بالأحاديث النبوية، وما روي عن الصحابة والتابعين، سبيل استنباط الأحكام من الأدلة، كما كانت هذه المعرفة سببا في قرب مذهبه من السنة، واعتماده في الأعم الأغلب على الحديث، فإذا وجد حديثا صحيحا أخذ به، ولم يلتفت إلى غيره، وإذا وجد فتوي من الصحابة عمل بها.

ولم يدون الإمام مذهبه في كتاب لأنه كان يكره ذلك، وإنما أصحابه هم الذين جمعوا مسائله الفقهية، ودونوها وساروا على أصوله في البحث والاجتهاد، حتى غدا من ذلك ثروة فقهية ضخمة مبثوثة في عشرات الكتب القيمة من كتب الحنابلة.

وقد تعرض الإمام أحمد لمحنة قاسية بسبب ثباته على أن القرآن الكريم كلام الله غير مخلوق، واستمرت هذه المحنة من عهد الخليفة المأمون إلى عهد المتوكل، فلما ولي الخلافة استبشر الناس به، حيث كان محبا للسنة وأهلها، وقد كان عند حسن ظن الناس به، فقد رفع المحنة، وكتب إلى الآفاق ألا يتكلم أحد في القول بخلق القرآن وبذلك أزال الله الكربة عن الإمام أحمد وفرج عن الأمة، وأصبح الإمام محبوبا للمتوكل، أثيرا عنده، وتحمل الإمام في تلك الفترة صنوف البلاء، ولم يزده ذلك إلا إيمانا وتثبتا على ما يعتقد أنه صواب.

وكان الإمام أحمد شديد العناية بكتاب الله ﷻ، وسنة رسوله ﷺ، وقد أفني عمره فيها حفظا وفهما، وفقها وتفسيرا.

وقد وصف إبراهيم الحربي الإمام أحمد قائلا: رأيت أحمد كأن الله جمع له علم الأولين والآخرين.

كتبه: د. عبد الرحمن بدوي ~ باحث إسلامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: