نصائح رائعة لاغتنام شهر رمضان

نقدم لكم نصائح رائعة لاغتنام شهر رمضان

على الرغم من كوننا نعلم يقيناً أن شهر رمضان هو كنز عظيم للمسلم، بل إن كل ساعة من ساعاته كنز وحدها، وذلك بفضل ما اختص الله به هذا الشهر من الخصائص والمزايا والفضائل والشمائل دون غيره من الشهور، إلا أن طريقتنا في استغلالها وأسلوب حياتنا الذي نتبعه في شهر رمضان يعكس عدم وعينا بقيمة هذا الكنز وعظمته وأهميته.فترانا نضيع الكثير من أوقاته ونهدر ساعاته فيما لا يفيد أو بشغل أيامه بأنشطة لا ينبغي أن تحتل أولويات اهتماماتنا بصفة عامة وفي شهر رمضان بصفة خاصة.

لأجل ذلك وأكثر نضع بين يديك عزيزي القارئ وعزيزتي القارئة عدد من النصائح الغالية التي تعينك على اغتنام كل لحظة في رمضان على الوجه الأفضل، لتحقق بذلك نفع الدنيا والآخرة، فتابعو مقالنا.

نصائح عامة لاغتنام شهر رمضان

تجنب وسائل اللهو (التليفزيون، والإنترنت)

للأسف كثر في زماننا اللهو وتعدد طرقه ووسائله، فباتت قادرة على استنزاف الوقت وسرقة لحظاته، حيث يلجأ البعض بدافع التسلية وتهوين مشقة الصوم إلى المكوث ساعات أمام شاشات الأجهزة الذكية، دون انتباه إلى مرور الوقت فيضيع يومه دون ذكر أو قراءة قرآن أو غيره، بينما ينغمس بعضنا الآخر في دوامة متابعة التليفزيون بما يعرضه من برامج ومسلسلات، وما يهدف به إلى تحقيق أعلى المشاهدات، فيكون في ذلك ما فيه من ضياع الوقت وتبديده، لذا فمن الرائع أن نحدد لأنفسنا وقتاً معيناً وليكن ساعة لمتابعة برنامج مفيد أو غيره ثم اغلاق التليفزيون وعدم السماح له بسرقة الوقت.

تجنب تضييع الوقت في النوم

صحيح أن الصيام فيه مشقة وجهاد وبعض الإرهاق للبدن، وهذا مقصود من مقاصد العبادة، غير أن البعض يتغلب على تلك المشقة بالهروب إلى النوم، فيقضي معظم نهار رمضان نائماً ويستيقظ قبل الإفطار بوقت قصير، وينسى أن الأجر في الصيام وفي غيره من العبادات على قدر المشقة، وأن تهذيب النفس وترويضها والارتقاء بها يتحقق مع حصول تلك المشقة، لذا من الرائع أن ينظم المسلم ساعات نومه بقدر ما يحقق له الراحة ويعينه على الصوم والقيام بالعبادة واستثمار الوقت في النوافل والطاعات والاستكثار من الخيرات.

لك هُنا: تهنئات رمضان بباقة أدعية جميلة ومعبّرة

جدد النية في كل شيء

إذا كنا نضطر للخروج والعمل في رمضان، وقضاء مصالح البيت وجلب احتياجات رمضان وإذا كان هذا يستغرق الكثير من أوقاتنا بشكل يومي فمن الفطنة أن تتوجه بذلك كله إلى الله محتسباً الأجر عنده، ومجدداً النية أنك تفعل كل ذلك لأجل قضاء حوائج أهل بيتك، أو أنك تفعل ذلك من باب ادخال السرور على قلب مسلم، أو أنك تفعله بنية القيام بمسؤوليتك تجاه من هم تحت مسؤوليتك، لتنال بذلك الأجر وتحقق البر وتفوز باغتنام الوقت.

نصائح خاصة لربات البيوت

أعدّي لنفسك ما يختصر أوقات أعمالك المنزلية

لا يعاني أحد من استنزاف أوقات الشهر الكريم بقدر ما تعاني ربات البيوت، اللائي يقضين ساعات وساعات من يومهن في القيام بأعمال منزلية لا تنتهي، من تنظيف وترتيب وإعداد للطعام ونحوه، لتنظر الأم او الزوجة في نهاية اليوم فتجد نهارها قد ذهب معظمه في تلك الأعمال، وطاقتها أيضاً ذهبت فلا تقوى حتى على تعويض ما فاتها من العبادات بعد الإفطار، وتنتبه في نهاية الشهر أنها لم تختم القرآن الكريم كما كانت تتمنى ولا تصلى من النوافل ما كانت تخطط له، فتشعر بالحسرة والندم على ضياع الشهر الكريم.

والنصيحة الذهبية لتجنب هذا الشعور القاسي بالخسارة أن تعد المرأة لنفسها بعض الأشياء من تجهيز المواد الغذائية أو تجهيز برنامج معين ومختصر للأعمال المنزلية، بمساعدة أفراد الأسرة بحيث تنهي أعمالها في وقت قصير وتحتفظ بطاقتها للعبادة والصلاة والقيام ونحوه.

احتسبي كل ما تقومين به عند الله

من الرائع أن تكون ربة البيت متصلة بالله عز وجل طوال الوقت، وأن تبتغي وجه الله بكل ما تقوم به من الأعمال لبيتها ولأبنائها، وبالتالي تكون بذلك قد اغتنمت كل دقيقة في طاعة الله وكل أعمالها تصبح في ميزان حسناتها بإذن الله عز وجل.

احرصي على قراءة وردك في لحظات نشاطك

من الذكاء أن تبدأ المرأة يومها في رمضان بالطاعة وقراءة ما تيسر لها من القرآن، وهي في وقت نشاطها قبل أن ينال منها التعب، كما ينصح بأن تحرص على ترديد الأذكار من تسبيح وتكبير واستغفار وغيره أثناء قيامها بأعمال المنزل، فالكثير منها لا يتطلب تركيزاً ذهنياً بقدر ما يتطلب مجهوداً عضلياً، فيمكن اغتنام هذا الوقت في القيام بالعمل والعبادة معاً.

لا تسرفي في إعداد الطعام والشراب

الكثير من الأمهات يشفقن على الأبناء من الصيام ويحاولن تعويض هذا التعب بإعداد أنواع وأنواع من الطعام والشراب، والبعض يبالغ فيعد كميات كبيرة ومتعددة تكفي الأسرة وتزيد بشكل كبير، وقد تضطر إلى التخلص من الكميات الزائدة، والتي تكون قد استزفت وقتاً طويلاً في إعدادها، وهذا سلوك خاطئ ومرهق ومضيع للوقت أيضاً، لذا ننصح كل أم أن تكتفي بإعداد ما يكفي استهلاك أسرتها دون مبالغة أو إسراف، مع التذكير بأن هذا يتنافى مع القيم الإنسانية التي يعززها الصيام.

نظرة هنا فضلًا: في أول أيام شهر رمضان .. دعوات رمضانية لسائر الأمة الإسلامية

كانت تلك مجموعة من أهم النصائح الرائعة التي تعين المسلم على اغتنام وقته في رمضان وتنظيمه، والاستفادة به في الطاعة والتزود من الخيرات.

 

أضف تعليق