استوصوا بالنساء خيرا

صورة , القرآن الكريم , النساء
القرآن الكريم

الحمد لله رب العالمين، وصلاة وسلاما على خاتم الأنبياء والمرسلين، حبيبنا ومصطفانا وسيد الخلق أجمعين، وعلى أزواجه وأصحابه المطهرين، وعلى من اهتدى بهم وسار على نهجهم واتبعهم بإحسان إلى يوم الدين ثم أما بعد.

فإن المرأة خلقت من ضلع الرجل، فهي ليست غريبة عنه ولا في مرتبة أدنى منه، وما فضل الرجال على النساء إلا تكليف وقوامة وليس تشريف وإمارة، وما جعل الله من ضعف المرأة ورقة طبعها ولين جانبها ما جعل إلا ليعدها للمسئولية العظيمة والمهمة الجسيمة التي تنتظرها، فحين خلقت المرأة مفطورة على لين الطبع ورقة الإحساس والصبر فكل هذا إعداد للأمومة وما تعنيه وما تتطلبه.

وبرغم ضعف المرأة وتركيبتها الخاصة التي جعلتها تلائم مهمة الأمومة والزوجية والتربية، ورغم قوامة الرجل عليها إلا أن المرأة يمكنها أن تعيش بلا رجل، بل إن من النساء من حكمت عليهن الأقدار بأن تلعب دور الأمومة والأبوة معا، وكثير منهن تنجح في هذا الدور، فتجدها أما وأبا وراعيا ومربيا، ومع كل هذا وذاك فإن ديننا الحنيف أوصى الرجال خيرا بالنساء، وشدد على الإحسان إليهن وحسن معاملتهن، ومعاشرتهن بالمعروف، ولا يوجد أبلغ أو أشد تأثيرا من كون المرأة آخر وصايا النبي للأمة، فصلي يا رب وسلم على الحبيب المصطفى المعلم الذي أوصى بنا خيرا وحمل لنا كل خير!

وصايا الإسلام بالمرأة في الكتاب والسنة

لقد أوصى الإسلام بتكريم المرأة وإعلاء قدرها، وشدد على الإحسان إليها، في أي وضع كانت وبأي صفة وجدت، فأوصى بها أما وزوجة وبنتا وأختا، وحث الرجل على معاشرتها بالمعرف ومفارقتها متى قرر ذلك بالمعروف أيضا وهنا سنذكر بعض المواضع من القرآن الكريم والسنة التي أكدت هذا المعنى وأصلته.

يقول الله عز وجل في وجوب معاشرة النساء بالمعروف: (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا)، وعن المعاشرة بالمعرف ومعناها يقول العلماء أن المعاشرة ليست فقط التعامل معها بالحسنى بل تحمل طباعها والصبر على أذاها وتقويمها باللين.

ويقول المصطفى –صلى الله عليه وسلم- في حديث رواه عنه أبو هريرة –رضي الله عنه-: (استوصوا بالنساء خيراً، فإن المرأة خلقت من ضِلَع، وإن أعوج شيء في الضِّلَع أعلاه، فإن ذهبتَ تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء)، وهذه الوصية تشمل كل معاني الإحسان والعشرة الطيبة والقيام بحقوق المرأة، والتعامل معها بأفضل ما يمكن، وعدم التعسف معها ولا مطالبتها بما لا تطيق، وعدم التربص بها وتقصي أخطائها ومحاسبتها على كل صغيرة وكبيرة، بل قيل أن ه يدخل تحت بند المعاشرة بالمعروف الملاطفة والممزاحة الكلمة الطيبة.

وفي رواية أخرى روى عَنْ عَمْرِو بْنِ الْأَحْوَصِ -رضي الله عنه- عن رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا، فَإِنَّهُنَّ عِنْدَكُمْ عَوَانٍ، لَيْسَ تَمْلِكُونَ مِنْهُنَّ شَيْئًا غَيْرَ ذَلِكَ، إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ، فَإِنْ فَعَلْنَ فَاهْجُرُوهُنَّ فِي المضَاجِعِ، وَاضْرِبُوهُنَّ ضَرْبًا غَيْرَ مُبَرِّحٍ، فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا، إِنَّ لَكُمْ مِنْ نِسَائِكُمْ حَقًّا، وَلِنِسَائِكُمْ عَلَيْكُمْ حَقًّا، فَأَمَّا حَقُّكُمْ عَلَى نِسَائِكُمْ، فَلَا يُوَطِّئْنَّ فُرُشَكُمْ مَنْ تَكْرَهُونَ، وَلَا يَأْذَنَّ فِي بُيُوتِكُمْ لِمَنْ تَكْرَهُونَ، أَلَا وَحَقُّهُنَّ عَلَيْكُمْ أَنْ تُحْسِنُوا إِلَيْهِنَّ فِي كِسْوَتِهِنَّ، وَطَعَامِهِنَّ». فهذا بيان بحقوق النساء على الرجال مشفوع بوصية خير الخلق إمام المرسلين.

وقد جعل من مقاييس الخيرية في الرجل إحسانه إلى زوجته وحسن معاشرته لها فيقول –صلى الله عليه سلم-: (أَكْمَلُ المؤْمِنِينَ إِيمَانًا، أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا، وَخِيَارُهُمْ خِيَارُهُمْ لِنِسَائِهِم).

لماذا أوصى الإسلام بالنساء

أوصى النبيالرجال بالنساء لأنهم قوامن عليهم بما فضلوا، وهم مكلفون برعايتهم والإحسان إليهم، لأن النساء اضعف من ارجال في تكنهن وبنائهن النفسي الجسدي، وهذا طبيعة فيهن غير أنه ليس داع من داعى النقص أو الدونية.

كما أن النساء جبلن على رقة المشاعر ورهافة الإحساس، فيشق عليهم تحمل الصعاب والأزمات يحتجن إلى من يدعمهن ويشاركهن في مسيرة الحياة وعبء المسئولية.

ولأن للنساء دور لا يستهان به في حياة المجتمع بأسره، فاستقامة المرأة وحسن التعامل معها ينعكس بالضررة على المجتمع وسلامته نفسيا واخلاقيا واجتماعيا، فاستوصوا بهن خيرا، واتقوا الله فيهن وأحسنوا إليهن

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: