أهم لوحات سلفادور دالي

متحف سلفادور دالي , أهم لوحات سلفادور دالي
في الصورة: متحف سلفادور دالي

قبل البدء في الحديث عن أهم لوحات سلفادور دالي، يجدر بنا أولًا أن نعرف من هم هذا العَلَم، الرسام الأسباني سلفادور دالي (Salvador Dali) هو أحد أكثر الفنانين إثارة للجدل في القرن العشرين فعلى مدى العقود القليلة الماضية تزايدت معدلات النظر إلى أعماله حتى أصبح سلفادور دالي ينظر إليه كما ينظر إلى كبار الفنانين وعلماء الإبداع أمثال بيكاسو وماتيس وذلك لكونه شخصية رائعة تشغل حياتها وعملها مكانة مركزية وفريدة من نوعها في تاريخ الفن الحديث.

أصبح دالي أيضًا لا يعتبر الفنان الأكثر شهرة فحسب؛ بل هو أيضًا يعتبر للعديد من الناس فنان فردي مرادف للسريالية نفسها، بالإضافة إلى ذلك، كان دالي فنان عظيم حيث كان محترفا في عمل الدعاية الذاتية الكبيرة لنفسه وكان رجلا يجيد الاستعراض فلذلك كان لديه مقومات لا تقاوم للنجاح.

نبذه عن سلفادور دالي

هو من مواليد عام 1904، وتدور معظم الأعمال التي قام بها حول أعمال الرسم والنحت، كما عمل رسامًا ومصممًا في كثير من الأحيان، جرب دالي العديد من أشكال الفن المختلفة خلال مسيرته المهنية مما سمح له بامتلاك نقاط التعبير واسعة ومتعددة، ونفذ العديد من قطع التصميم التي ابتكرها خلال حياته المهنية وكانت لامعة وشاملة.

يُعرف دالي بأنه سريالي شهير ويصور هذا الموضوع من خلال لوحاته وأعماله الفنية الأخرى. تظهر معظم أعماله نوعًا من تسلسل الأحلام الذي غالبًا ما يرسم شخصيات مهلوسة. يُطلق على مساهمته الرئيسية في حركة السرياليين “الطريقة البارانوياك الناقدة”، والتي هي شكل من أشكال التمرين الذهني للوصول إلى أجزاء العقل الباطن للعقل للحصول على إلهام فني، ولقد استخدم دالي هذه الطريقة لإدراك الأحلام والخيال في ذهنه، وتغيير العالم الحقيقي بالطريقة التي يريدها وليس بالضرورة ما كان عليه.

ما هي أهم لوحات سلفادور دالي

رسم دالي العديد من اللوحات الفنية الشهيرة والتي تميزت بالإبداع وكانت فريدة من نوعها وتخللتها السىيالية التي كانت تتألق كثيرا في لوحاته، ومن أشهر ما رسم ما يلي:

  1. الزرافة المحترقة: تعد لوحة الزرافة المحرقة تعبير عن الكفاح الشخصي لسلفادور دالي مع استمرار الحرب الأهلية في بلده الأصلي حيث تُصوِّر اللوحة شخصيتين أنثويتين بأشكال باهتة غير محددة تبرز من ظهورهما. يتم تجريد اليدين والساعدين والوجه من أقرب شخصية إلى الأنسجة العضلية تحت الجلد. بشكل بارز، هناك أدراج مفتوحة تبرز من الساق اليسرى وصدر التمثال.
  2. اصطياد سمك التونة: تم إنشاء هذه اللوحة بواسطة سلفادور دالي في نهاية مسيرته اللامعة حيث تعتبر آخر تحفة رائعة له ولقد أمضى صيفين لإنشاء هذا العمل الفني الذي، إلى جانب السريالية، استخدم أساليب مثل لوحة الرسم، فن البوب، والتجريد الهندسي وغيرهم.
  3. تحول النرجس: “الطريقة الحرجة بجنون العظمة”هي تقنية في السريالية اطورتها سلفادور دالي في أوائل الثلاثينات حيث تم استخدامه من قبل الفنان للاستفادة من وعيه من خلال الفكر غير المنطقي المنهجي وحالة جنون العظمة التي تسببها النفس. يعتبر ما قام به دالي هنا هو أحد أهم إنجازات السريالية، وقد استخدمه في العديد من لوحاته، خاصة تلك التي تنطوي على أوهام بصرية وصور أخرى متعددة.
  4. بجعات تعكس الفيلة: كانت الصور المزدوجة جزءًا رئيسيًا من طريقة دالي الناقدة لجنون العظمة، كما هو الحال في تحول النرجس، استخدمت هذه اللوحة الانعكاس في البحيرة لإنشاء صورة مزدوجة. في اللوحة تنعكس صورة البجع الثلاثة أمام الأشجار في البحيرة حتى تصبح أعناقهم كجذوع الأفيال.

ما أوردناه في هذا المقال ما هو إلا جزء يسير من ثقافة سلفادور دالي في الرسم، تحت عنوان أهم لوحات سلفادور دالي، لكننا لم نذكر سوى بضع أمثلة من عشرات اللوحات التي قام بريمها والتي حظيت باهتمام العالم ولا تزال تحظى بهذا الاهتمام.

المصادر: DalipaintingsLearnodo-Newtonic

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: