تعرف على أهم طرق التدريس الحديثة ومميزاتها

أهم طرق التدريس الحديثة

تعمل منهجيات وطرق التدريس الحديثة على تغيير البيئات التعليمية في جميع أنحاء العالم وتحفيز الأداء الأكاديمي بين الطلاب. وسنذكر في هذا المقال بعض الأساليب المبتكرة الرئيسية التي صاغها المعلمون على مدار السنوات القليلة الماضية الخاصة بتدريس الطلاب.

ما هي أهم طرق التدريس الحديثة؟

وسوف نتحدث الآن عن أهم طرق التدريس الحديثة التي تفيد الطالب في جميع المراحل التعليمية، لأنها أساليب مبتكرة في مجال التعليم والتدريس.

١. الفصل المقلوب (المعكوس)

تعتبر طريقة الفصل المقلوب إحدى المنهجيات الحديثة التي حازت على شعبية كبيرة في السنوات الأخيرة، وهي منهج تربوي يتم فيه عكس العناصر التقليدية للدرس الذي يُدرسه المعلم، حيث يقوم المعلم بشرح الدرس عبر الإنترنت ومن ثم يتمكن الطلاب من مشاهدته في المنزل قبل حضور الدرس.

ويكمن الهدف الرئيسي من هذه المنهجية في تحسين استغلال الوقت في الفصل من خلال تكريسه، على سبيل المثال، لتلبية الاحتياجات الخاصة لكل طالب على حده، وتطوير مشاريع تعاونية أو العمل في مهام محددة.

٢. التعلم القائم على المشاريع

مع وصول تكنولوجيات المعلومات والاتصالات الجديدة إلى المدارس، ظهرت منهجيات تدريس جديدة فضلًا عن إصدارات جديدة من المنهجيات الحالية، التي تمت مراجعتها وتحديثها الآن كي تتناسب مع الجيل الرقمي. ويعد التعلم القائم على المشاريع من أكثر الوسائل المستخدمة في الفصل في الوقت الحالي.

ومن مميزات التعلم القائم على المشاريع أنه يسمح للطلاب باكتساب المعرفة والمهارات الأساسية من خلال تطوير المشاريع التي تستجيب لمشاكل الحياة الحقيقية.

وفي هذه الأيام، يعد التعليم القائم على المشاريع أو المهام المتكاملة أفضل طريقة تعليمية لتطوير المهارات الأساسية مع اكتساب المعرفة بمحتوى المنهج الدراسي.

٣. التعليم التعاوني

“معا أقوى”. يوضح هذا المفهوم بطريقة بسيطة التعليم التعاوني، وهي منهجية يستخدمها المعلمون لتجميع الطلاب معًا، وبالتالي التأثير على التعليم بطريقة إيجابية.

يرى أنصار هذا النموذج أن العمل في مجموعة يحسن انتباه الطلاب وإشراكهم واكتسابهم للمعرفة. السمة الرئيسية لهذه الطريقة أنها مبنية على أساس تكوين مجموعات، وكل مجموعة تتألف من ٣-٦ أشخاص، حيث لكل عضو دور محدد ولتحقيق الأهداف المرجوة من الضروري التفاعل والعمل بطريقة منسقة.

في سياق التعليم التعاوني، يكون الهدف النهائي مشترك دائمًا ويتحقق إذا كان كل عضو ينفذ مهامه بنجاح. ومن ناحية أخرى، يركز التعليم الفردي على تركيز الطلاب على تحقيق أهدافهم دون الاضطرار إلى الاعتماد على بقية زملائهم في الفصل.

٤. التعلم القائم على حل المشكلات

يعتبر التعلم القائم على حل المشكلات عملية تعلم دورية تتكون من العديد من المراحل المختلفة، بدءًا من طرح الأسئلة واكتساب المعرفة التي بدورها تؤدي إلى المزيد من الأسئلة والدخول في دورة التعقيد المتزايدة.

إن وضع هذه المنهجية موضع التنفيذ لا يعني فقط استفسار الطلاب، ولكن يعني تحويل هذه الاستفسارات إلى بيانات ومعلومات مفيدة. ووفقا للعديد من المعلمين، فإن المزايا العظيمة الأربع التي لوحظت مع استخدام هذه المنهجية هي:

  • تنمية التفكير النقدي والمهارات الإبداعية.
  • تحسين قدرات حل المشكلات.
  • زيادة تحفيز الطلاب.
  • تبادل أفضل للمعرفة في المواقف الصعبة.

٥. التعلم القائم على التفكير

على الرغم من النقاش الدائر حول فعالية التعلم من خلال حفظ الحقائق والبيانات، فإن أحد أكثر الجوانب التي يتم الحديث عنها هو الحاجة إلى عرض الطلاب على كيفية التعامل مع المعلومات التي يتلقونها في المدرسة. علِّمهم دراسة سياق الموضوع، التحليل، ربط الأحداث ببعضها، النقاش المثمر.

٦. التعلم الذاتي

يحاول المتعلم أن يكتسب بنفسه المعارف والمفاهيم والمبادئ والقيم والمهارات مستخدمًا في ذلك الكتب أو الانترنت. في سلسلة من التجارب في نيودلهي وجنوب إفريقيا وإيطاليا، سمح الباحث التربوي سوجاتا ميترا للأطفال باستخدام الإنترنت بمفردهم. ثم بعد ذلك وجد أن النتائج التي تم الحصول عليها يمكن أن تحدث ثورة في طريقة تفكيرنا في التدريس. فقد كان الأطفال، الذين لم يعرفوا حتى الآن ما هو الإنترنت، قادرين على تدريب أنفسهم في مواضيع متعددة بسهولة غير متوقعة.

المصادر: Realinfluencers

أضف تعليق