أهم الوجهات السياحية بحسب الهدف من الرحلة

سياحة , travel , image , صورة , رحلات

من المعلوم بالضرورة أن اختيار الوجهة السياحية له عوامل حاكمة منها ما يرتبط بالميزانية المالية ومنها ما يتعلق بتوقيت تنفيذ الرحلة السياحية واختيار الوجهة ذات الطقس والمناخ المناسب خلال هذا التوقيت ومنها ما يرتبط بالموقع الجغرافي والبُعد المكاني لدولة السياحة ومنها.. ومنها.

ولكن أهم وأبرز العوامل الحاكمة هي تلك التي تتعلق بالطبيعة الشخصية للمسافر وميوله المعرفية، وكذلك تلك التي ترتبط بهدفه النهائي من الرحلة السياحية.

إن اختيار الوجهة المتطابقة مع الهوى الشخصي والهدف النهائي لهو عنصر أصيل في الإستمتاع النهائي ودرجة الرضا النفسي المتحصل عليها بعد العودة، فبطبيعة الحال الشخص الذي يهوى المغامرات والإستكشاف سيمتعض ويتأفف حال سفره إلى وجه هادئة باعثة على الإسترخاء والهدوء، وهكذا دواليك مع بقية الميول والأهواء الشخصية التي تختلف من شخص إلى آخر.

فبما أن لكل فرد شخصيته المستقلة وأهدافه التي لا تتطابق مع غيره اخترنا الحديث عن بعض من أبرز الوجهات السياحية مقسمة تبعاً لإرتباطها بالهدف النهائي وتناسبها مع النوعيات المختلفة للشخصيات البشرية.

أولاً: رحلات المغامرة والإستكشاف

مانالي الهندية: تقع ولاية منالي الهندية بالقرب من التبت والنيبال، وتُعرف بين عشاق المغامرات بـ “مركز الهمالايا”، لذا هي وجهة سياحية مناسبة جداً لأولئك الذين يبحثون عن تسلق الجبال وإستكشاف الطبيعة الوعرة والصخرية.

الأمازون البرازيلية: تجمع غابات الأمازون في البرازيل بين الإستمتاع بتجربة العيش وسط الحياة البرية، وبين روعة المغامرة في ممارسة رياضات تسلق الجبال والمبيت داخل الكهوف، وكذلك فيها متعة إستكشاف الأنماط المعيشية للقبائل المعزولة عن عالمنا الحديث.

ثانياً: رحلات الحب والرومانسية

جزيرة ويدبي الأمريكية: رغم أنها جغرافياً وإدارياً تتبع العاصمة الأمريكية واشنطن إلا أنها كجزيرة لم تأخذ من المدنية الحديثة إلا ما يُسهل العيش عليها، أما الباقي فما هو إلا جمال طبيعي مفعم بالحب والرومانسية من الساحل إلى الغابات الشجرية، كما أنها توفر للثنائي مواطن إقامة وترفيه خاصة بعيداً عن المتطفلين، إلى جانب أنها تأخذهم في رحلة إلى الزمن الجميل من خلال دار السينما الوحيدة الموجودة عليها والتي تعود إلى عام ١٩٣٧م والتي لا تعرض إلا الأفلام الرومانسية القديمة ذات الأبيض والأسود.

شاسينيول الفرنسية: يُسميها العشاق “القرية السرية” حيث الحضور الكامل للطبيعة التي لم تطالها يد البشر، والحياة هناك هادئة جداً بعيداً عن الصخب، وكل ما تملكه القرية طبيعي من المأكولات والمشروبات وحتى وسائل التنقل حيث العربات التي تجرها الأحصنة، هذا إلى جانب تواضع أهلها وطيبتهم، إنها مشهد من فيلم رومانسي.

ثالثاً: الرحلات الأُسرية والعائلية

إفتلينغ الهولندية: هو منتجع متكامل يضم فنادق للإقامة وحدائق نباتية، كما يحتوي على مناطق واسعة تشبه كثيراً عالم ديزني لاند بشخصياته وأساطيره الخرافية، كما أنه يضم مدينة ملاهي ضخمة وكبيرة فيها من الألعاب ما يناسب كل الفئات العمرية، إفتلينغ اختيار جيد لرحلة عائلية تضم أشخاص من مختلف الفئات العمرية.

مونار الهندية: حيث لا إنترنت ولا إستخدام للأجهزة الإلكترونية، مونار الهندية يُمارَس فيها كل الأنشطة الواقعية بعيداً عن العوالم الإفتراضية، حيث للأطفال نصيب من اللعب والمرح مع الحيوانات الأليفة وحيوانات المزرعة، كما لهم مدينة ملاهي واسعة فيها ألعاب ومغامرات يتخيل فيها الطفل نفسه طبيباً أو مهندساً أو طياراً.. إلخ، والبالغين كذلك لهم رياضاتهم وأنشطتهم المناسبة، ولهم أيضاً مجموعة من أهم معالم الحضارة والثقافة الهندية.

أضف تعليق