أساليب قريش في مواجهة الدعوة إلى الإسلام

أساليب قريش في مواجهة الدعوة إلى الإسلام

سنتحدَّث اليوم عن أساليب قريش في مواجهة الدعوة؛ فقد سلك أهلها طرق شتى لمجابهة الدعوة إلى الله ﷻ وطريق الحق والعدل. وكان اضطهادهم للمسلمين كبير وبشع.

كيف واجهت قريش دعوة الرسول ﷺ؟

لقد سلكت قريش أساليب الترغيب والترهيب لمواجهة الدعوة، ومن أساليب كفار قريش في مواجهة الدعوة الإسلامية:

  • محاولة التأثير على أبي طالب عم النبي ﷺ: حيث جاءت قريش إلى أبي طالب فقالوا: إن ابن أخيك هذا قد آذانا في نادينا ومسجدنا فانهه عنّا فلما أتاهم قال: إن بني عمك هؤلاء زعموا أنك تؤذيهم في ناديهم ومسجدهم فانته عن أذاهم فحلق رسول الله ﷺ بطره إلى السماء فقال «ترون هذه الشمس»، قالوا: نعم قال «فما أنا بأقدر أن أدع ذلك منكم على أن تشتعلوا منها بشعلة». فقال أبو طالب: والله ما كذب ابن أخي فارجعوا.
  • السخرية والاستهزاء: كانوا يسخرون ويستهزئون بالرسول ﷺ حتى أنهم كانوا لا يسمونه باسمه، وقد كفاه الله أولئك، قال تعالى ﴿إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ﴾.
  • الاتهامات الباطلة: لم تكتف قريش بالسخرية والاستهزاء بل تمادى الأمر ليرموا محمد ﷺ بالكذب واتهموه بالجنون. قال تعالى ﴿وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ﴾.
  • تشويه الدعوة: كما أنهم بثوا دعاياتٍ كاذبة حول دين الإسلام، فقالوا عن القرآن الكريم: أساطير تعلمها من الناس، قال تعالى ﴿وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلا﴾.
  • الاعتداء على النبي ﷺ: فقد حاولوا إيذاء النبي ﷺ، فعندما كان يصلي حاول أبو جهل إيذائه فلم يستطع الاقتراب منه وتراجع وقال: إن بيني وبينه خندق من نار. قال رسول الله ﷺ «لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوا عضوا».
  • اضطهاد اتباعه ﷺ وفتنتهم: لقد تعرض بعض اتباع النبي ﷺ للاضطهاد والتعذيب، ومنهم:

بلال بن رباح حيث كان أمية بن خلف  يُلقي به في رمضاء مكة وقت الظهيرة ويضع الحجر الكبير على صدره.

أما مصعب بن عمير فقد لقي من أمه أشد التعذيب فكانت تُكبله بالحديد وتمنعه الطعام.

كيف تخلص الصحابة من تعذيب قريش؟

لقد أذن لهم الرسول ﷺ بالهجرة إلى الحبشة، فحاكمها كان ملكًا عادلًا. ولقد عاش المؤمنون في أمان على أرضه، ثم أعلن هو الآخر إسلامه.

وقد استقبل النجاشي الصحابة المهاجرين إلى أرضه. وهو الوحيد الذي صلى عليه الرسول ﷺ صلاة الغائب لما علم بوفاته.

وهنا تقرأ عن: عوامل نجاح الرسول في دعوته إلى الإسلام

ماذا كان رد فعل قريش بعد فشل محاولاتهم في القضاء على الدعوة؟

بعد ازدياد عدد الداخلين في الإسلام خصوصًا بعد إسلام حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- حاولوا مساومة الرسول. فعرضوا عليه الرئاسة والمال والزواج كما عرضوا عليه أن يعبُد آلهتهم يومًا ويعبدوا إلهه يومًا.

وبعد فشلهم عزموا على قتل الرسول ﷺ فاتفق بنو عبد المطلب وبنو هاشم مسلمهم وكافرهم عدا أبي لهب على حماية الرسول.

عند ذلك قامت قريش في السنة السابعة من البعثة بمقاطعة بني هاشم وبني عبد المطلب في الزواج والتجارة.

ولكن الله حماه ليُصبح أعظم إنسانٍ على وجه الأرض.

خُلاصة ما شرحناه

تعرفنا أساليب قريش في التخلص من الدعوة، ونهي الرسول الكريم عنها فقد حاولوا التأثير على عمه أبي طالب لينهاه.

ولكنهم لم يفلحوا في ذلك فلجأوا إلى السخرية والاستهزاء. كما أنهم حاولوا تشويه الدعوة فقالوا عن القرآن: إنه من الأساطير. ولم يسلم أيضا اتباع الرسول من الاضطهاد حتى اضطروا للهجرة إلى الحبشة، ومع انتشار الإسلام لم تجد قريش أمامها إلا قتل النبي وقد نجا الله رسولنا الكريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: