5 أخطاء في الاستثمار في الأسهم الشائعة يجب تجنبها

5 أخطاء في الاستثمار في الأسهم الشائعة يجب تجنبها

لا أحد كامل. سنحصل جميعًا على مكاسبنا وخسائرنا، خاصة عندما يتعلق الأمر بالاستثمار. لكن بعض الأخطاء التي قد ترتكبها عند تداول الأسهم هي في الواقع شائعة جدًا وليست بأي حال من الأحوال محجوزة لك وحدك. في الواقع، يرتكب غالبية المستثمرين العديد من الأخطاء التالية.

الخبر السار هو أنه يمكن تجنب معظم هذه الأخطاء ببساطة من خلال الوعي. سنلقي نظرة على الأخطاء الخمسة الأكثر شيوعًا ونحدد الطرق التي قد تتمكن من خلالها من إيقاف العادات – أو حتى تحويلها لصالحك.

لا تستثمر

من بين جميع الأخطاء التي قد يرتكبها المستثمر المبتدئ في رحلة الاستثمار، لا يستثمر. التقاعد مكلف، وللأسف لن يتمكن معظمنا من ادخار ما يكفي بدون مساعدة كبيرة من سوق الأسهم.

تخيل توفير 250 دولارًا شهريًا من سن 25 حتى تتقاعد في سن 65. إذا كنت ستحتفظ بهذه الأموال في حساب مصرفي لا تتراكم فيه الفائدة، فسيكون لديك 120 ألف دولار فقط عند التقاعد. لسوء الحظ، من غير المحتمل أن يدوم هذا الأمر طويلاً.

ومع ذلك، تخيل أنك قد استثمرت تلك الأموال في سوق الأوراق المالية وسمح لها بالتراكم، مما يعني أنك ربحت فائدة على مصلحتك. وفقًا لهيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC)، حقق سوق الأوراق المالية متوسط عائد سنوي يبلغ حوالي 10 ٪.

وبذلك، فإن مساهمتك البالغة 250 دولارًا أمريكيًا في الشهر ستؤدي إلى حصولك على أكثر من 1.4 مليون دولار بحلول وقت التقاعد. سيكون نفس المبلغ من المال المساهم به طوال حياتك أعلى بكثير من خلال الاستثمار في سوق الأوراق المالية بدلاً من الحساب بدون فائدة.

شراء أسهم في عمل لا تفهمه

خطأ آخر هو عندما ينجذب المستثمرون نحو أحدث الصناعات “الساخنة” لكنهم لا يعرفون سوى القليل أو لا يعرفون شيئًا عن الشركة أو الصناعة. بدون البحث المناسب، ستخسر أموالك التي كسبتها بشق الأنفس، خاصة إذا كنت لا تعرف الجدوى المالية للشركة. ومع ذلك، عندما تبحث وتفهم شركة ما وصناعتها، فإنك تتمتع بميزة مضمنة بشكل طبيعي على معظم المستثمرين الآخرين.

ضع كل بيضك في سلة واحدة

عندما تضع كل بيضك في استثمار واحد، فقد يؤدي حدث سلبي واحد إلى إتلاف محفظتك بالكامل، وبالتالي مستقبلك المالي. يساعد تنويع محفظتك في تقليل المخاطر بحيث إذا كان أداء أحد استثماراتك دون المستوى، فلن يؤثر بالضرورة على محفظتك بالكامل.

يمكنك التنويع عبر فئات الأصول، مثل استثمار جزء في الأسهم والسندات والعقارات. إذا انهار سوق الأسهم، على سبيل المثال، فقد يكون أداء سوق السندات جيدًا، مما يساعد على تقليل خسائرك من الأسهم.

هناك طريقة أخرى للتنويع وهي الاستثمار في شركات متعددة ضمن صناعة واحدة، أو يمكنك بدلاً من ذلك التنويع عن طريق إضافة أدوات مالية أخرى إلى محفظتك، مثل الخيارات الثنائية. عند اختيار وسيط خيارات ثنائية، خذ بعض الوقت للبحث عن الوسطاء بعناية. انقر هنا لقراءة مراجعات لأحد أفضل وسطاء الخيارات الثنائية في الدول العربية.

توقع الكثير من المخزون

خطأ استثماري آخر هو توقع عائد كبير جدًا من السهم، والذي يمكن أن يكون صحيحًا بشكل خاص عند شراء أسهم بنس واحد. قد تبدو الأسهم منخفضة السعر وكأنها تذاكر يانصيب، مما يسمح باستثمار 500 دولار أو 2000 دولار ليصبح ثروة صغيرة. ومع ذلك، هناك خطر كبير من الخسارة مع الأسهم الصغيرة، وقد يصاب المستثمرون الذين يتوقعون أن تتفوق شركة صغيرة ضعيفة الأداء على نظرائها بخيبة أمل. من الضروري أن يكون لديك رؤية واقعية لما يمكن توقعه من أداء أسهم الشركة.

استخدام الأموال التي لا يمكنك تحملها للمخاطرة

عندما تستخدم أموالاً لا يمكنك تحمل المخاطرة بها، تزداد عواطفك ومستويات التوتر لديك، مما قد يؤدي إلى قرارات استثمارية سيئة. عند تقييم الأسهم، ضع في اعتبارك مدى تحمل المخاطر، وهو استعدادك لخسارة جزء من استثمارك الأصلي أو كله مقابل عوائد أعلى. عند تحديد مدى تحملك للمخاطر، قم بتقييم الأوراق المالية أو فئات الأصول التي تشعر بالراحة معها، مثل أسهم النمو مقابل السندات.

لا تستثمر الأموال التي لا يمكنك تحمل خسارتها، مثل أموال الإيجار أو المدخرات الطارئة. على العكس من ذلك، سوف تتخذ قرارات استثمارية أفضل بكثير من خلال استثمار الأموال التي يمكنك تحمل المخاطرة بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: