أجمل صور عن الصداقة الحقيقية.. «والجُدد»

لو سألت أحدكم، من آخر صديق «جديد» تعرفت عليه؟! ربما كان في الجامعة أو في الثانوية أو لحظة ارتباطه بعمل جديد.. ثم لا جديد بعد ذلك!

كوننا نحب الانغلاق.. نحب أن نبقى على ما نحن عليه، لا نحب تجربة أناس جدد، أصدقاء جدد، معارف جدد، وخبرات جديدة تضاف لحياتنا.. هو الذي يصنع السأم في حياتنا!

حتى في السفر.. نعشق أن نسافر مع نفس الأصدقاء خوفا من تجربة قاسية.. الكثير من الأشخاص لهم تجارب قاسية في السفر مع أصدقائهم.. يصدمون لحظة التجلي الحقيقي للأخلاق، لحظة ظهور الشخصية الواقعية للصديق.. فيتمنون أن اللحظة لم تأت والزمن لم يمر!

يقفل عند الكثيرين باب الصداقات الجديدة في منتصف العشرينيات، بعد استلامه للوظيفة، يشعر بالامتلاء بما يكفي، بعدم الرغبة في خوض تجارب قد تورث الألم، الخيانة، الكذب.

وعلى النقيض هناك أشخاص مهووسون بالتعرف على صداقات جديدة، ولا أدل من ذلك مثل الصفحات الشهيرة بالصداقات أو المواقع الاجتماعية المخصصة لتكوين صداقات جديدة ومعارف جديدة.

وهنا: خواطر عن غدر الصديق

الأصدقاء الجدد

ميزة الأصدقاء الجدد.. أو تكوين الصداقة الجديدة كميزة السفر لبلد جديد.. تريد التعرف على حياة جديدة، تجربة جديدة، خبرة جديدة، معارف للاستفادة منها.. التعرف على صداقة جديدة قد يكون في طور التجريب في البداية الاختبار معرفة الشخص.. الخوف من انتمائه، تفكيره ورؤيته للحياة، سلوكه وعقيدته، نظرته للأمور.. نخاف من أن نكون علاقة جديدة مع منتظمين في السلك العسكري، أو البحث الجنائي، أو مع أمراء وذوي نفوذ عال، مع أبناء وزراء أو أغنياء مع أصحاب ثروات طائلة.. الخوف من تكوين صداقة مع مخالف في المنهج في الالتزامات!

في الطائرة.. وفي المطار.. كونت الكثير من الصداقات التي امتد بعضها سنين وما زلت أفرح بتلك الفرصة التي لاقتني بذاك الشخص.

جواري في الكرسي.. كان يجلس ويبتسم لي تارة ويلقي كلمة مضحكة أخرى.. صافحته ومباشرة قلت له: محمد الصالح فرد دون تردد، مشعل السويطي!

كنا نبحث الكثير من الاهتمامات.. اكتشفت أنه قريب لصديق قديم لي وهو الدكتور بندر وأنه يدرس في نفس الجامعة.. انكشف عالم جميل ورائع في شخصية مشعل ولا تزال صداقتنا كما كان الطموح في أول لحظة!

وفي المطار.. اتجهت صوبه وكأني أعرف الابتسامة منذ أمد! صافحته بحرارة وعرفني بنفسه وعشت معه أحلى اللحظات في ماليزيا.. وكأن أهل جدة كلهم مثله.. بسيطون ومباشرون في التعامل دون تعقيد أو بروتوكولات أو رؤى.

في سفرتي الأخيرة.. كونت أربع صداقات حميمة مع أناس أتمنى أن تجمعني بهم الأقدار مرارا.

وغيرهم من العابرين.. أخ من بنجلادش يعمل في شركة إنتل في لوس أنجلوس.. عامل يمني يعمل في شركة ألعاب أطفال وكثير الترداد لبلاد السور العظيم.. طالبان يدرسان في اليابان هربا من الزلزال وآثاره الإشعاعية وأحدهم من نفس بلدتي.. وطالب شمالي يحب الزبادي مع كل وجبة.. تاجر إلكترونيات فاجأني حين قال المعرف لي إنني من حائل بكلمتنا الشهيرة «شنوحك!»، هو نائب السفير القطري في جلسة حميمية وفي وسط حارة تقبع في قلب جوانزهو.. محمود الحربي يحضر الدكتوراه في الصين بشخصيته الظريفة الخفيفة اللطيفة.. الدكتور نقيب الذي يرطن الصينية كلغة أم بعد أن عاش هناك 17 عاما.

هؤلاء عابرون.. مروا بطيفي ورسموا في حياتي شيئا جديدا مختلفا.. عشت عشرة أيام بتجارب جديدة وحياة مختلفة في سفر لبلد جديد واكتشاف لأشخاص جدد في حياتي.. أحرص بحق أن أبقي خيط الصداقة ولو كان رفيعا بيننا.. الآن الإيميل أسهل وسيلة اتصال، فقط سؤال عن الحال ومعرفة الجديد وأنني كنت سعيدا باللقاء..

حتى الأماكن الجديدة تعطي نفسك عمقا ونظرة بعيدة.. فوق ما كنت أتصور..

ارتباطنا بصداقات قديمة محبوكة مكررة الحديث والرؤية والتعليق، مكررة الكلام والاهتمام، هو الذي يجعلنا دوما قابعين في أماكننا.. لا نعرف أن نجدد في حياتنا شيئا..

وبطبيعة الحال .. الأشخاص ليسوا سواسية.. هناك أناس يدخلون بكل سهولة في العمق ويتعرفون على الناس ويسامرونهم وكأنهم أبناء المكان.. وهناك صناديق مقفلة لا تريد أن تفتح ولا أن تتفتح.. مكانك سر ولا تتحرك ولا تبحث عن جديد، فكل البشر حولك يتربصون بك الدوائر ويريدون بك الضرر!

بكل بساطة وسهولة.. بكل يسر وأريحية.. بكل شفافية وعدم تكلف! كون صداقات جديدة.. وافتح قلبك وعقلك لأناس جدد.. يحيون في نفسك أشياء جميلة وترى أشياء جديدة في الحياة…

ولا أنكر أن في ذلك مخاطرة وربما ضررا.. لكن التجربة تستحق التضحية بحق!

ولا يفوتك هنا: رسائل عتاب للأصدقاء

أجمل صور عن الصداقة الحقيقية

أجمل صورعن الصداقة الحقيقية
حدثني عن قصص الصداقة والصحبة والحب بما شئت من أشعار العرب؛ فلن تبلغ عشر معشار قول أبي بكر -رضي الله عنه-: فشرب النبي حتى ارتويت.
وبعضهم على حرف؛ إن تغيّر عليهم منك شيء، نبذوك ظهريا
الصداقة مواقف وليست عشرة عمر
في الحياة نحن لا نخسر الأصدقاء؛ بل نتعلم من هو الصديق
الصديق موقف.. لا عمر ولا عشرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: