7 أشياء لا ينبغي وضعها في حقيبة السفر

صورة , حقيبة السفر , أغراض شخصية
حقيبة السفر

كيفية تجهيز وإعداد حقيبة السفر

تجهيز وإعداد حقيبة السفر فن يُكتسب بالخبرة الطويلة، فإذا سلمنا بأن للسفر سبعة فوائد فقط فقد يكون إعداد الحقيبة وفن إستغلال المساحات وحسم الإختيارات المتعددة واحدة من هذه الفوائد، فكم من الأشياء التي يتكبد السائح عناء حملها ليجد نفسه بالنهاية لا يستخدمها مهما طالت أيام رحلته، لذلك ينصح خبراء السفر بتجنب وضع سبعة أشياء في الحقيبة لأنها عديمة الفائدة للمسافر.

الأشياء التي لا يمكن وضعها في حقيبة السفر

المجوهرات والأغراض الباهظة الثمن كالإلكترونيات: طالما أنها رحلة سياحية ترفيهية وليست رحلة عمل فلا داعي أبداً لحمل اللاب توب والتابلت ويُستعاض عنه بالهاتف الذكي وإن احتاج الأمر فيمكن حمل الكاميرا الديجيتال، فأقصى ما يحتاجه السائح من التكنولوجيا الحديثة هو التواصل مع الأقارب في البلد الأم وإلتقاط الصور التذكارية وهي أمور يكفيها هاتف محمول ذكي وفقط، ونفس الأمر ينطبق على المجوهرات والحُلي وكل ما يرتفع ثمنه فلا حاجة لها ويُستعاض عنها بالإكسسوارات المزيفة، والسر في النُصح بتجنب هذه الأغراض هو التخفيف من وزن الحقيبة من ناحية، وتجنب المتطفلين والسارقين من ناحية أخرى.

الأوراق النقدية: حمل الكثير من الأوراق النقدية في بلد غريب أمر مُلفت للإنتباه وغير آمن على صاحبه، لذلك يُستعاض عنه بالبطاقات النقدية وبطاقات السياحة المدفوعة مسبقاً فهذا أكثر أمناً وبعداً عن المضايقات الإستغلالية.

فضول الملابس والجوارب والأحذية: لا تتخيل أنك ستحتاج إلى الكثير من الملابس الأنيقة، فالسياح المحترفين يغدون ويروحون بالملابس الخفيفة كالشورتات والتي شيرتات حيث أنها تمنح الشعور بالراحة والإسترخاء بعد عام من العمل المُلزم بزي محدد، وبأي شكل الإحتراف في تجهيز حقيبة السفر يظهر من اختيار الملابس المناسبة لطبيعة الرحلة وحالة الطقس مع الإقتصاد في كمية الملابس المعبأة في الحقيبة، ونفس الشيء مع الأحذية فهي أثقل وزناً وتأخذ حيزاً أكبر في الحقيبة، والمسافر المحترف لا يحتاج إلا لحذاء رياضي واحد بجانب حذاء آخر يتم اختياره حسب طبيعة الرحلة، أما بخصوص الجوارب فلا تستهين بالمساحة المكانية التي تأخذها عشرة أزواج من الجوارب مثلاً، خصوصاً إذا عُلم أن أغلبها لن يُستخدم أثناء الرحلة وسيُكتفى بزوج أو اثنين خاصةً مع الرحلات للمدن الساحلية.

مستحضرات النظافة: فنادق الإقامة على اختلاف درجاتها توفر للنزلاء لوازم الإستحمام كاملة كالصابون والشامبو والبلسم، فما الداعي لحملها؟! حتى وإن لم يتقبل النزيل جودتها يمكن له شراءها من أقرب متجر فهي في النهاية مستحضرات رخيصة الثمن، ومن ناحية أخرى يجب التنبه للقيود المفروضة على الأغراض السائلة على الطائرات.

المناشف والبشاكير: توفر الفنادق في الغرف كل أحجام المناشف المطلوبة، وتقوم خدمة الغرف بتغييرها يومياً إلا إذا طلب النزيل غير ذلك، والمُحصلة هي لا حاجة لأخذ مساحة من الحقيبة أو زيادة وزنها بأغراض عديمة القيمة، حتى وإن لم تثق في نظافة المناشف الخارجية فيكفيك واحدة منها فقط.

الكتب: الكل يعرف أن الكتب ثقيلة الوزن، لذلك من الضروري عدم حمل أكثر من كتاب، حيث أن وقت الرحلة لن يسمح بإكماله خصوصاً مع ممارسة العديد من الأنشطة السياحية التي تأخذ كل وقتك، وحتى وإن حدث ذلك تمتلك الوجهات السياحية العديد من المقاهي الثقافية التي تسمح بقراءة الكتب المعروضة فيها أثناء تناول المشروب.

الطعام: من فوائد السفر الأساسية هو التعرف على الأنماط المعيشية والحياتية للسكان المحليين، لذا فتجربة الطعام المحلي عامل مهم في إضفاء المتعة على الرحلة السياحية، ومن ناحية أخرى الفنادق تقدم الطعام فلا حاجة للطعام في حقيبة السفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: