الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم

هناك آفات تسبب رحيل الحسنات؛ وذلك في بعض مجالسنا، سرطان يأكل الحسنات أكلًا. والعجيب أن هذه الآفات البعض من لا يستلِذ بالجلوس على الأريكة حتى يرتكب هذه الكبيرة.

كبيرة من كبائر الذنوب؛ لما مرَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- على أصحابها يوم القيامة كانت عقوبتهم بشعة؛ فقد أبدل الله أظفارهم نحاس، وباتوا يخمشون وجوههم وصدورهم.

أشد الناس عذابًا الذي يتسلط عليه شيئًا من بدنه لتعذيبه. إنه يخمش، يقطع، دِماء، عروق، عصب؛ منظر بشع.

يسأل ﷺ؛ من هؤلاء يا جبريل؟ قال هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم.

إن ذكر العيب في الغيب باتت فاكهة من أجمل فواكه بعض مجالسنا. بل إن بعضنا يحب أن يجالس فلانًا لأنه يخمش أعراض الغائبين؛ أنه يذكرهم في غيبتهم بما يُضحِكنا.

أترضى بأكل لحم أخيك؟

سؤال: لو قيل لك غدائك عندي؛ فلما ضيَّفتك وقدمت لك لحمًا مصليًا، مشويا. وسألتني أنت عن مصدر هذا الطعام وهذا اللحم الغريب؛ قلت لك: هذا لحم أبو فلان؛ ذبحته لك غدرًا ثم صليته؛ أحببت أن أذوقه بصحبتك.

أتمُدّ يدك للأكل؟

سؤال آخر: لو قيل لك هذه ثلاجة الموتى؛ خذ ما شئت؛ وليكُن طعام عشاءك هذه الليلة من جثة متعفنة ومتحللة لا يُعرَف صاحبها؛ كلها وأشبع وخُذ ما شِئت.

تغيرت وجوهكم؟

قال -جلَّ شأنه- في الآية ١٢ من سورة الحجرات (أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه).

طاشت حسناتك

إن بعضنا يدخل بعض المجالس بحسنات كالجبال، ويخرج وليس معه حسنه واحدة؛ فقد قسَّمها ووزعها وأهداها على أعدائه، على من لا يحب.

مسكين؛ أحسن الله عزاءه. صلى وتصدق وحج واعتمر؛ كل هذه الطاعات -للأسف- ليست له؛ إنما تنازل بها في مجلس.

سَلَكَ طريق الغيبة والنميمة والبهتان فكانت هذه هي النتيجة.

شركاء الجريمة

واعلم أنك أحيانًا في بعض المجالس ترحل حسناتك بأُذنك، والمغتاب ترحل حسناته بلسانه؛ لأن هذا يغتاب باللسان والمستمع شريكٌ في الجريمة.

فإياك أن تُجامِل وذُب عن عرض إخوانك؛ وتأمل في قول رسول الله ﷺ (من رد عن عرض أخيه رد الله عنه وجهه النار يوم القيامة).

فذُبوا في مجالسنا عن أعراض المؤمنين وإياك أن تقتات على عِرض مؤمنٍ قَط. وصَوِّم لسانك حتى تبقى حسناتك.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: