هرمون الاستروجين وفوائده للجسم

هرمون الاستروجين وفوائده لجسم الإنسان

هناك العديد من الهرمونات التي تتحكم في وظائف عدة في جسم الإنسان من بينها هرمون الاستروجين أو الهرمون النسائي.

هناك بعض الأعراض التي تظهر على النساء بشكل خاص نتيجة زيادة في إنتاجية هرمون الاستروجين من بينها الشعور بالنفخة، تساقط الشعر، زيادة الوزن وعدم انتظام في الدورة الشهرية للمرأة، لذلك يجب علينا الحفاظ دائماً على بقاء نسب معتدلة وطبيعية لهذا الهرمون في الجسم خاصةً للسيدات.

ما هو هرمون الاستروجين وما هي فوائده لجسم الإنسان؟

ذكرت الدكتورة رند الديسي “أخصائية التغذية العلاجية” أن هرمون الاستروجين أو الهرمون النسائي موجود في أجسام الرجال والنساء على حد سواء ولكن بنسب مختلفة وهو ما يجهله العديد من الأشخاص.

عادةً ما تميل أجسام النساء لأن تحتوي علي نسب أعلى من الرجال في هرمون الاستروجين، ولكن زيادة نسبة الاستروجين في الجسم لأسباب مختلفة يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية، ومن الممكن أن يكون للغذاء دوره البارز في خفض مستوى الاستروجين في الجسم.

مضيفةً: للأستروجين مهام متعددة في جسم الإنسان من أهمها:

  • يساعد على نمو الأعضاء التناسلية عند النساء بشكل خاص.
  • يتحكم بشكل كبير في الدورة الشهرية عند المرأة، لذلك فإن أي خلل في نسب هذا الهرمون بالإضافة إلى البروجيسترون والتستوستيرون يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية وعدم اكتمال نمو الجهاز التناسلي عند النساء، فضلاً عن أن خلل هذا الهرمون قد يؤدي إلى العقم، لذلك يجب أخذ هذه الأمور بعين الاعتبار ونحافظ على اعتدال مستواها في الجسم، مع مراعاة أن أي ارتفاع أو انخفاض في نسب هذه الهرمونات يؤدي إلى ظهور مشاكل عديدة في الجسم.
  • يلجأ بعض الأشخاص إلى أخذ هرمون الاستروجين على شكل مكملات غذائية أو أدوية حتى يعالج بها الأعراض التي تظهر على المرأة في سن ما بعد الأمل، ومن الممكن كذلك أن نأخذ هذا الهرمون لعلاج نقص نسب التستوستيرون.

النسب الطبيعية لهرمون الاستروجين في جسم الإنسان

طبقاً للائحة وفحوصات الدم المقررة فإن زيادة أو قلة نسب الاستروجين في الجسم يساعد في ظهور بعض الأعراض على جسم الإنسان.

تتشابه أعراض زيادة أو نقص هرمون الاستروجين في جسم الإنسان بين الرجل والمرأة ولكن تميل الأعراض أن تظهر بشكل أكثر وضوحاً عند النساء نظراً لارتفاع نسب الاستروجين بدرجة أكبر من الرجال.

تعمل زيادة الاستروجين على عقم الرجال وعدم القدرة على الإنجاب، كما أن هناك أعراض مختلفة يمكن أن يشعر بها الشخص والتي تدل على وجود زيادة في هرمون الاستروجين أو ضعف في هرمون البروجيسترون والتستوستيرون من أهمها:

  • ظهور كتل في الثدي عند النساء أو عند الرجال.
  • الشعور بالنفخة الدائمة في المعدة.
  • عدم انتظام في الدورة الشهرية عند النساء والمقرون بزيادة أوجاع هذه الدورة.
  • التقلبات المزاجية الهائلة مقرونةً بالأرق وعدم القدرة على النوم بشكل طبيعي.
  • زيادة في الوزن.
  • تساقط في الشعر.
  • برودة في الأطراف ومشاكل في النوم.

الأطعمة التي يمكن تناولها لتعديل مستوى الاستروجين في الجسم

الجدير بالذكر أن هناك أعراض مزعجة وخطيرة مصاحبة لزيادة مستوى هرمون الاستروجين في الجسم حيث أن زيادة نسب الاستروجين في الجسم:

  • ترفع بشكل أساسي من خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي وسرطان المبايض.
  • تزيد من تخثر الدم، ومن ثم فإن زيادة نسب الاستروجين تزيد من خطر الإصابة بالتجلطات.
  • تؤدي إلى ظهور مشاكل في الغدة الدرقية، لذلك يجب الانتباه إلى ضرورة عمل balance في نسب الاستروجين في الجسم دون أن يكون هنالك انخفاض أو ارتفاع شديد في هذه النسب.

تابعت ” رند الديسي “: هناك ٧ أنواع من الأغذية التي تساعد في التقليل من نسب الاستروجين في الجسم إما عبر عمل block للأستروجين أو أن هذه الأغذية تعمل على تقليل إنتاجية الهرمونات الأساسية التي تؤدي إلى إفراز هرمون الاستروجين، ومن أهم هذه الأغذية:

  • البروكلي.
  • القرنبيط.
  • الخضروات التي تحتوي على مادة الفيتو كميكال والتي تعمل على توقيف عمل الاستروجين في الجسم.
  • الفطر أو المشروم الذي يحتوي على إنزيم أروماتيك الذي يقلل من تحويل الأندروجين إلى الاستروجين، لذلك فإننا نشجع على تناول هذه الأغذية بكثرة حتى نقلل من إنتاج الاستروجين مما يعود بفائدة زيادة مستوى البروجيسترون في معظم الحالات.
  • الأغذية التي تحتوي على العنب الأحمر لأن الغشاء الموجود في هذه الفاكهة يحتوي على مادة غذائية تسمى الريفسترول التي توقف إنتاجية الاستروجين، وفي نفس الوقت يمكن الامتناع عن هذه الأغذية عند الحاجة لرفع نسب الاستروجين في الجسم.
  • الحبوب الكاملة التي تحتوي على البولي فينولز التي تحتوي على مواد غذائية ومضادات للأكسدة تعيق من إنتاجية الاستروجين في الجسم.
  • البذور، وخاصةً بذور الكتان والسمسم، حيث أن الفائدة الغذائية لهذه البذور تعود إلى البولي فينولز والتي تعيق من إنتاجية هرمون الاستروجين في الجسم.
  • الشاي الأخضر.
  • الرمان.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: