ممنوع الإعلانات.. التي تلعب على احتياج الفرد!

ما الذي يعنيه أن يبدأ أحد الإعلانات التجارية بهذه الجملة العظيمة «لا داعي للانتظار، وداعا للطوابير، نحن ننجز لك عملك»؟ ما الذي يمكن أن يفهمه زائر أجنبي بعد قراءته للإعلان السابق؟ في ظني أن كل ما سيفعله هو أن يخرج ورقة جديدة من أوراق مذكراته المتخمة ليضيف فيها «هنا فقط يجب أن تدفع للشركات المتخصصة في الوقوف في الطوابير، حتى تحصل على حقك بشكل أسرع»! دعونا الآن نفترض أن طوابيرنا تسير وفق آلية أفضل وبدقة أعلى، بحيث لا تقبل أي نوع من الاختراق، ما الذي يمكن أن يحدث إذن؟ لا شيء سوى أن كل إنسان سيحصل على حقه في وقت أقصر ثم إن «نصف» مكاتب الخدمات العامة و«التعقيب» ستغلق أبوابها!

وهكذا، فإن الأزمة التي نصنعها حين يصبح النظام المتبع «مطاطيا» و«مخترقا» فإنها تخلق فرصا تجارية جديدة، ربما غير شرعية، ما كانت لتكون لو كان النظام «نظاما» حقيقيا!.

ما رأيكم إذن في الإعلان التالي «وداعا للمستشفيات والتحاليل والمواعيد الطويلة، هنا لدينا الحل، خلطة الأعشاب الطبيعية العجيبة، لتفتيح البشرة وإزالة الدهون وفتح الشهية، ولعلاج نوبات الربو، ولمنع جلطات الدم ولعلاج الإمساك، ولمنع الإسهال ولإزالة الجير المتراكم على الأسنان، ولعلاج آلام المفاصل»!

هل وصلتم لقناعة بوجوب إغلاق كل المستشفيات الحكومية والخاصة وتحويل كليات الصيدلة إلى كلية تعنى بالفنون الجميلة؟ إذن لماذا صاغ صاحب الخلطة العجيبة إعلانه بهذا الشكل؟ لا شك أنه يعي أن لدينا أزمة صحية كبرى وبالتالي فهو يلعب الآن على وتر احتياج المريض الذي يأمل بحل ولو «مسمم» للخلاص من مواعيد المستشفيات الفلكية!.

ما رأيكم أيضا في الإعلان القادم «اشترك معنا بمبلغ 200 ريال في قناة الرؤى والأحلام ليصلك كل صباح تفسير رؤيا الليلة الماضية»! وهنا اسمحوا لي أن أغرق في نوبة ضحك حتى يوم غد!

بقلم: ماجد بن رائف

يُمكنك أن تقرأ هنا أيضًا: تنافس إعلاني لشركات الاتصالات السعودية «وفقط»!

وكذلك: مقومات المذيعة الناجحة.. مقال ساخر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: