ممارسة التمارين الرياضية أفضل طريقة لخسارة الوزن

صورة , رجل , ممارسة الرياضة , التمارين الرياضية

تُعد ممارسة التمارين الرياضية بشكل سليم ومنتظم من أفضل الطرق لخسارة الوزن والحفاظ على صحة الجسم والعقل، لكن أيضاً لابد بالالتزام بقواعد معينة لتحقيق أفضل فائدة مرجوة من التمارين.

من القواعد التي يجب أن تُراعى عند ممارسة التمارين الرياضية هي عدم الجري بشكل سريع في بادئ الأمر حتى لا يؤثر ذلك على آلام الركبة، كما يستوجب علينا الحذر من المنتجات والأنظمة الغذائية التي تُعرض على مواقع التواصل الاجتماعي والانترنت والتي قد تسبب آثاراً جانبية خطيرة على صحة الإنسان.

ما هو الوقت الأمثل لممارسة التمارين الرياضية؟

يرى الكابتن عادل الحوسني ” مدرب لياقة بدنية ” أنه بالنسبة لممارسة التمارين الرياضية أصبح هنالك حُب وثقافة واسعة لدى الجميع بأهميتها، لكن صارت هنالك بعض العوائق التي تقف مانعاً للبعض لممارسة تلك التمارين الرياضية نظراً لارتباط البعض بالعمل وبعض الأمور والالتزامات الشخصية التي تختلف من شخص لآخر، لذلك فإن الوقت الأمثل لممارسة التمارين الرياضية يتوقف على الشخص ذاته والوقت
المتاح بين يديه لممارستها خلال اليوم.

على سبيل المثال، هناك البعض ممن يفضلون ممارسة الرياضة فجراً نظراً لأن هذا الوقت هو وقت الفراغ الأوحد خلال اليوم كما أن مثل هؤلاء الأشخاص قد يكونوا مرتبطين بالقيام بأعمالهم طوال فترات النهار، بينما يمكن أن يكون الليل هو الوقت المناسب لأشخاص آخرين يعتادون على ممارسة التمارين الرياضية.

أما فيما يخص الأشخاص المحترفين رياضياً فإنهم يحتاجون إلى التقيد بساعات أو أوقات معينة لممارسة التمارين الرياضية المختلفة بحيث أن الجسم يعتاد على هذا الوقت، حيث أن الساعة البيولوجية في الجسم على وجه الخصوص هي ما تحتاج إلى هذا التأقلم وبالتالي فإن محترفي الأنشطة الرياضية هم من يستوجب عليهم الانضباط في ممارسة الرياضة، بينما الشخص العادي يمكنه ممارسة تلك التمارين في أي وقت مناسب له.

على الجانب الآخر، ليس شرطاً على غير المحترفين أن يقوموا بممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر ويومي حيث يمكن أن يعتاد الشخص العادي على ممارسة تلك التمارين الرياضية 3 أو 4 أيام فقط خلال الأسبوع شريطة المداومة عليها خاصةً وأن هناك ارتباط نفسي بين الرياضة وبين من يمارسونها لأن الرياضة لها مردود نفسي إيجابي على الإنسان كما أن أوقات ممارسة التمارين الرياضية قد تكون هي منبع الأفكار للعديد من الأمور خاصةً عند ممارسة المشي أو الجري.

ما هي الأغذية التي يمكن تناولها قبل وبعد ممارسة التمارين الرياضية؟

يجدر الإشارة إلى أهمية ربط تناول الأطعمة الصحية في كافة أوقات حياتنا وليس فقط قبل وبعد ممارسة التمارين الرياضية لأن التغذية السليمة لابد لها من أن تكون جزء من حياة الإنسان حتى يحافظ بها على صحته ولياقته وتكوين جسده، كما يجب الانتباه إلى المعلومات الخاطئة عن بعض الأغذية التي تُقدَّم على مواقع التواصل الاجتماعي للأشخاص الرياضيين مع مراعاة أن هذه الأغذية أو الأطعمة قد تكون مناسبة لشخص ما دون غيره من الأشخاص، لذلك لا يجب تطبيق مثل هذه المعلومات الغذائية المنتشرة على مواقع التواصل حتى نتفادى بذلك آثارها السلبية أو أعراضها الجانبية فضلاً عن عدم التفكير كثيراً في عدد السعرات الحرارية التي يتناولها الإنسان أو كمية الجرامات المحددة واللازمة لجسمه لأن ذلك مع الوقت يتسبب في شعور الإنسان بالملل مع الأخذ في الاعتبار أن مثل هذه الأنظمة الغذائية المحددة بعدد سعرات وجرامات معينة نشأت فقط للمحترفين الرياضيين الذين يدخلون مسابقات رياضية على أوزان بعينها وليست للأشخاص العاديين، لذلك يُنصح للأشخاص العاديين عدم اتباع نظام غذائي بعينه كالكيتو دايت أو غيره من الأنظمة الغذائية الأخرى مع أهمية تقليل كمية الأطعمة التي نتناولها دون أن نحرم أنفسنا من أطعمة بعينها حتى لا نتعرض للانكسار والحرمان، لذلك يجب علينا ضرورة الابتعاد عن تناول:

  • الوجبات السريعة.
  • المشروبات الغازية.
  • البيرجر.

مضيفاً: قد يكون الفرق بين مرحلة الشبع ومرحلة التُّخمة أو زيادة الوزن لقمتين أو ثلاث فقط، ومن ثم يجب أن يتعلم الإنسان متى يستوجب عليه التوقف عن تناول الطعام بشكل فوري فور الوصول إلى مرحلة الشبع.

عند الحاجة إلى تناول بعض الأطعمة الدسمة كالبيرجر يجب علينا التقليل في كمية الأطعمة التي نتناولها قبل تناول تلك الأطعمة حتى لا تؤثر علينا سلباً عند تناولها مسببةً زيادة في عدد السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم.

ما هي الرياضة الأنسب لخسارة الوزن؟

هناك ثقافة خاطئة في المجتمع والتي ترى أن خسارة الوزن تتحقق فقط عن طريق الجيم أو الجري أو المشي ولكن الآن أصبح هناك تطور واضح في عقلية الجميع حيث صارت هنالك أكثر من رياضة موجودة يمكن من خلالها أن يقوم الإنسان بخسارة وزنه كرياضة cycling وغيرها من الرياضات الأخرى.

يمكننا القول كذلك بأن الإنسان لديه رابط نفسي بينه وبين الرياضة التي يود ممارستها، ومن ثم فإننا حين نتوق إلى رياضة الجيم يجب علينا ممارسة الجيم دون التطرق إلى ممارسة أي رياضة أخرى لا نتوق إليها نفسياً.

أما عن رياضة كمال أو بناء الأجسام في الجيم فهي رياضة جميلة ومفيدة ويحتاجها الجسم بصورة مستمرة ولا غِنى عنها، لكنها في الأساس تعتبر رياضة لتقوية الجسد الخارجي للإنسان لأنها رياضة تهتم بتقوية العضلات ولا تهتم بالجانب الداخلي للإنسان حيث أن الإنسان به عضلات داخلية كعضلة القلب وعضلة الرئة ومثل هذه العضلات هي ما تعطينا long life، ومن الضروري ألا يُهمِل الرياضي الذي يمارس كمال الأجسام الكارديو لأن رياضة الكارديو هي ما تهتم بالجوهر الداخلي لقلب الإنسان الذي يُعد الأساس في صحة الإنسان لأنه المسئول عن ضخ الدم لكافة أعضاء الجسم.

كيف يمكننا إجراء تمارين البطن؟ وهل تُعد هي المفتاح لخسارة الوزن؟

لا يمكننا القول بأن تمارين البطن هي أول مفتاح لخسارة الوزن وإنما يمكننا القول بأنها هي أهم جزء في جسم الإنسان الذي يتكون من 3 أقسام هي الجزء العلوي والجزء السفلي والوسط أو البطن التي تربط بين الجزأين العلوي والسفلي في الحركة والدوران وممارسة الحياة بشكل عام، لذلك فإننا كثيراً ما نلاحظ شكوى العديد من الناس من آلام الظهر أو الديسك التي تُعد من الآلام الشائعة عند الإنسان لأن هذه المنطقة تعتبر من أضعف المناطق في الجسم متمثلة في العضلة الخلفية للظهر، وإذا كانت عضلة البطن قوية فإن جسد الإنسان بأكمله يصبح قوياً ومستقيماً، لذلك يجب التركيز على تحريك عضلة البطن بشكل مستمر عن طريق إجراء بعض التمارين الرياضية الخاصة بها لأنها تعتبر حلقة الوصل في كل الرياضات التي يمارسها الإنسان خاصة عند الجري والمشي والحركة بشكل عام.

ما هي أبرز الأخطاء التي نقوم بها عند ممارسة التمارين الرياضية؟

تعتبر تلك النقطة متشعبة بدرجة كبيرة لأن الأخطاء التي نقوم بها قد تتسبب في عدة أمور منها:

  • إصابات المفاصل.
  • إصابات الغضاريف.
  • إصابات الركب.
  • إصابات الأربطة.

عند الشروع في ممارسة التمارين الرياضية الخاصة بنزول الوزن يبدأ الإنسان بالشعور بآلام الركب في أول أسبوع يمارس فيه الرياضة نتيجة عدة أسباب منها:

  • ضعف العضلات.
  • بدء ممارسة الرياضة بالجري السريع.
  • زيادة الوزن التي تؤثر سلباً على القدمين والركبتين.

الجري على أرضية صلبة كالإنترلوك دون الجري على الحشائش أو رمل البحر التي تعتبر أفضل طبقة أو أرضية يمكن الجري عليها.

لذلك، من الضروري أن نقوم بتقوية منطقة الرجل قبل البدء في الجري خاصةً للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، ومن ثم يُنصح لهؤلاء الأشخاص استعمال الدراجات الهوائية سواء الثابتة أو المتحركة لتقوية الرجلين وإما بالدراجة ذات الكرسي الكبير أو الصغير على حسب ما يتناسب مع الشخص الرياضي.

تعتبر رياضة الدراجة الهوائية مهمة للأشخاص المبتدئين بشكل خاص لأن وزن الإنسان كاملاً يصبح على الكرسي وليس على الركبتين، ومن ثم فإنها لا تتسبب في شعور الإنسان بأي آلام في الجسم خاصةً آلام الركبتين، وبعد أسبوعين من ممارسة تمارين الدراجة الهوائية يمكن للإنسان ممارسة رياضة الجري على الفور لأن الركبة أصبحت تتحمل وزن الإنسان العالي.

ما هو رأيكم في استعمال بعض المنتجات مجهولة المصدر في خسارة الوزن؟

هناك بعض المنتجات الغير معروفة المصدر والمنتشرة على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي بجانب بعض الأنظمة الغذائية التي يتبعها بعض الأشخاص والتي قد يكون لها نتائج مؤقتة في خسارة الوزن وخلال مدة بسيطة دون النظر إلى الأعراض الجانبية التي يمكن أن تتسبب فيها تلك المنتجات أو تلك الأنظمة الغذائية التي يتبعها البعض خاصةً فيما يخص الصحة الداخلية كصحة القلب حتى وإن ظهر شكل الجسد مرتب أمامه في المرآة وذلك لأن هذه المنتجات تعتمد في الأساس على سد شهية الإنسان على الأكل.

وختاماً، يجب التفريق بين شكل الجسد أو وزن الإنسان وبين صحة الإنسان الحقيقية أو شكل الإنسان الصحي الذي يمارس الرياضة بصورة دورية والتي تؤثر على صحته بصورة إيجابية، كما لا يجب على المبتدئين بشكل خاصة أن يسمحوا للإحباط أن يدخل قلوبهم ويكسر آمالهم في نزول الوزن بصورة طبيعية وصحية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: