معلومات عامة عن ثورة 25 يناير

معلومات عامة , ثورة 25 يناير

في ذكرى الاحتفالات بثورة 25 يناير التي سوف تحل علينا بعد أيام قلائل نحتاج إلى قراءة التاريخ والعودة بالذاكرة إلى أيام الثورة وما حدث فيها، ونحتاج أيضًا إلى تجديد الوعي السياسي والاجتماعي والمعلومات العامة التي تمكننا من قراءة المشهد والحكم الصائب على الأمور، وحسن تقديرها.

هنا قائمة معلومات عامة عن ثورة 25 يناير

وبمناسبة تلك الذكري الغالية فإننا يسعدنا أن نقدم معلومات عامة عن ثورة 25 يناير بمثابة خطوط عريضة أو فكرة عامة عنها، نقدمها لأبنانا ممن لم يعاصروا فترة ثورة 25 يناير وربما لا يعرفون عنها الكثير، في ظل انشغال الشباب بالإنترنت والتواصل مع الأصحاب والدراسة واللعب وغيره، فسنحاول استغلال تلك الفرصة ونضع بين يدي قرائنا الأعزاء عدد من المعلومات التي تعرفهم بتاريخهم ولعلنا بذلك نعزز قيم الانتماء لديهم وحب الوطن والاعتراف بالجميل لأهله وصناعه، فتابعونا.

الأسباب التي حركت ثورة الغضب لدى الشباب في 25 يناير 2011

توجد أسباب كثيرة ومتداخلة أدت في مجملها إلى غضب الشباب وحنقهم، ودفعتهم إلى التفكير في التظاهر كتعبير عن الغضب والاعتراض ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:

  • التنديد واعلان الاستياء من الممارسات القمعية للشرطة.
  • الاستياء من فرض قانون الطوارئ.
  • البطالة والفقر والفساد الذي أصاب كل كيانات الدولة.
  • المطالبة برفع الحد الأدنى للأجور.
  • ارتفاع أسعار السلع الغذائية.
  • ازمة الإسكان.
  • سوء الظروف المعيشية بصفة عامة.
  • المطالبة بإسقاط النظام ورحيل مبارك عن الحكم.
  • ثورة تونس.
  • انتشار ظاهرة البوعزيزية، وهي طريقة جديدة للإعلان عن الغضب والتظاهر يقوم فيها المتظاهر بإشعال النار في نفسه.

أهم ما طالب به الثوار في ثورة 25 يناير

طالب الثوار بتحقيق كل ما من شأنه أن يخلص البلاد من الدكتاتورية ويرفع عنها المعاناة والظلم الواقع عليها وكانوا يرون أن تلك الغاية يمكن أن تتحقق بعدة مطالب نلخصها فيما يلي:

  • تنحي مبارك عن السلطة، وتقديمه إلى محاكمة عادلة على كل ما ارتكب من جرائم في حق الشعب المصري منذ توليه حكم مصر ومحاسبته على مكتسباته الهائلة والثروة الطائلة التي كونها باستغلال صلاحيات منصبه.
  • حل مجلس الشعب الذي جاء بفضل انتخابات مزورة ومعتمدة على اساليب غير قانونية من الترغيب والترهيب.
  • نقل مهام السلطة إلى السيد رئيس المحكمة الدستورية العليا خلال فترة انتقالية.
  • تعديل الدستور المصري بإجراء استفتاء جماهيري حر على مواد الدستور الجديد.
  • قيام الجيش بمهمة الشرطة المدنية لحفظ الأمن في البلاد بدلاً من الشرطة المدنية.
  • عزل قيادات أمن الدولة والشرطة المدنية والأمن المركزي ومديري الأمن ووضع أفراد جهاز الشرطة تحت تصرف ومسؤولية الجيش.
  • منع المسؤولين السابقين من السفر والمطالبة بتقديمهم للمحاكمة والمسائلة.

ردة فعل النظام تجاه مظاهرات الشباب

كانت ردة فعل النظام أعنف وأقسى مما كان يتصور المتظاهرون وعلى سبيل المثال يوم 25 يناير والذي أطلق عليه يوم الغضب فرضت الشرطة إجراءات أمنية استثنائية منذ صبيحة اليوم تمثلت في نشر ما يقرب من 20 ألف رجل شرطة في مختلف أرجاء القاهرة وخاصة وسط القاهرة، هذا فضلاً عن نشر شرطة سرية بين المتظاهرين كما أحيطت المباني الحيوية بسيارات مصفحة، واستخدمت مع المتظاهرين قنابل مسيلة للدموع، والهراوات، والرصاص المطاطي، كما استخدموا كاسحات المياه في تفريق المتظاهرين، بالإضافة إلى قطع الانترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

أعداد المتظاهرين

كانت الأعداد تتزايد خلال أوقات الثورة، فبلغت يوم 29 فبراير 50000، بينما وصلت في يوم 1 فبراير إلى 8000000 متظاهر في أنحاء مصر، وما يقدر بــ 200,000 متظاهر في القاهرة الكبرى فقط، أما أعداد المتظاهرين في قرى ومحافظات الصعيد فهي كثيرة ولا يمكن حصرها لأنهم كانوا يخرجون في مظاهرات متفرقة، وفي مناطق شتى.

ما المقصود بمصطلح البوعزيزية الذي يذكر ضمن أسباب ثورة 25 يناير؟

هو مصطلح جديد وضع للدالة على لجوء شخص ما إلى إشعال النار في نفسه تعبيرًا عن الغضب أو الاحتجاج، وترجع هذه التسمية إلى محمد بو عزيزي الشاب التونسي الذي ابتدع هذه الطريقة، حيث أشعل النار في نفسه احتجاجًا على الأوضاع السيئة في تونس على كل المستويات، ثم تبعه في هذه الطريقة أربعة من شباب مصر كانوا قد اتفقوا على إشعال النار في أنفسهم في أماكن متفرقة من جمهورية مصر وفي وقت مشترك، للفت أنظار وسائل الإعلام ولفت الأنظار عموما إلى احتجاجهم.

كيف أثرت الثورة الحركة الإبداعية في الفترة التي أعقبتها؟

كانت ثورة ٢٥ يناير مصدر إلهام للكثير من المحللين السياسيين والباحثين الاجتماعيين والكتاب والشعراء فكتبت فيها الكثير والكثير من المؤلفات، واستمد منها الجميع سواء العرب أو الكتاب العالميين مادة تاريخية دسمة جدًا، ومن أشهر الكتب التي ألفت عن الثورة ما يلي:

  • سقوط الفرعون.
  • ثمانية عشر يومًا غيرت وجه مصر – روبير سوليه “ترجمة ناهد الطناني”.
  • كتاب هل اخطأت الثورة للكاتب علاء الأسواني.
  • كتاب (سقوط الأقنعة) للكاتب مصطفى عبد التواب.
  • مصر التحرير: ميلاد ثورة – كلود جيبال وتانجي سالون (ترجمة عاصم عبد ربه حسين).
  • ثورة 25 يناير والصراع حول السلطة – طارق البشري.
  • خريف الثورة: صعود وهبوط العالم العربي – أحمد المسلماني.
  • في قلب مصر: أرض الفراعنة على شفا الثورة – جون آر برادلي.
  • عبقرية الثورة المصرية – محمد المهدي.
  • وغيرها الكثير من المؤلفات التي تنصب على الثورة بكل ما فيها.

محاكمة الرئيس محمد حسني مبارك بعد ثورة 25 يناير

أحد المطالبات التي حرص عليها الثوار في 25 يناير هو رحيل مبارك عن سدة الحكم، وتقديمه لمحاكمة عادلة عن كل ما حدث في عهده من الانتهاكات، وبالفعل تم الخضوع لهذا المطلب فبعد أن أعلن مبارك تنحيه عن المنصب رئيس الجمهورية خضع للمحاكمة من قبل محكمة الجنايات في مصر، وقد وجه إليه عدد من الاتهامات أهمها الاتهام بانتهاك حقوق الشعب المصري، والاتهام بقتل المتظاهرين في ثورة يناير، وقد نفى جميع ما وجه إليه من الاتهامات، صدر حكم المحكمة الجنائية بالسجن المؤيد وذلك بتاريخ 2 يونيو 2012، وقوبل هذا الحكم بالطعن من محامي الرئيس السابق، وانتهت المحاكمة بالحكم ببراءة مبارك.

حصيلة ضحايا ثورة 25 يناير

وفقًا لما جاء في تقرير هيئة تقصي الحقائق عن ثورة 25 يناير فقد بلغ عدد القتلى الحقيقي 846 قتيلاً في شتى أنحاء الجمهورية، منهم 232 شخصًا في محافظة القاهرة فقط.

وينغي لفت النظر إلى أن هناك مفقودين لم يتم العثور عليهم ولم يعرف مصيرهم، فضلًا عن الأشخاص الذين تعرضوا للانتهاك والإيذاء البدني والنفسي وأهالي الضحايا الذين مسهم أذى شديد جراء تلك الثورة، فندعو الله لهم جميعاً أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم وينفعهم وينفع الوطن بتضحياتهم الغالية.

وفي الختام

نأمل أن نكون قد استعرضنا عددًا لا بأس به من معلومات عامة عن ثورة 25 يناير المجيدة، لنعرف أولادنا من الأجيال الصاعدة ما مرت به مصر من ألم رهيب وهي في مرحلة التغيير وكيف استطاعت أن تنتقل من واقع إلى واقع آخر مختلف تماماً بفضل شبابها وبناة مستقبلها.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: