مشكلة الفك العريض لدى النساء

الفك ، الفيلر ، الجراحات التجميلية ، تعريض الفك ، حجم الفك
أرشيفية

يعاني بعض الأشخاص من ترهل في منطقة الفكين أو من دقن قصير مما يدفعهم إلى اللجوء إلى العمليات التجميلية للحصول على وجه محدد ورقبة منحوتة لكن هل هناك بدائل أخرى تُغني عن العمليات التجميلية؟ ومن هم بحاجة إليها؟ ومتى يحتاج الشخص إلى إبر الفيلر لتعريض أو تحديد عظام الفكين؟

هل ظهرت تقنيات حديثة تُغني عن العمليات التجميلية الجراحية ؟

يقول د. حسن جليداري “أخصائي أمراض جلدية”، أنه يجب أولا تعريف الفرق بين الذقن بين الرجال والنساء، فالرجال ذقنهم أقرب لشكل مربع، فدائماً نقول يجب أن نرى الجوانب للفم أولاً ونقوم بعمل خطين تحت، أما بالنسبة للنساء فنأخذ المسافة بين أنفها وننزل لأسفل والمنطقة التي تكون في المنتصف هذه التي تكون ذقن المرأة ويكون بذلك ذقن النساء أضيق بقليل من ذقن الرجال.

فإذا قام الطبيب بتكبير أو توسيع هذه الذقن الخاص بالمرأة أصبح مظهرها رجولي أكثر، ولكن كيف نختار أن نقوم بالتصغير أو التكبير حيث أن التصغير يحتاج غلى عمليات ولكن التكبير هناك أشياء كثيرة من الممكن أن نعملها غير العمليات ومنها إستخدام مادة الفيلر وأيضاً مادة تحقن على العظم نفسه وتكون ثابتة فتحدد منطقة الذقن إن كانت للرجال أو للنساء.

هل إبر الفيلر أصبحت تغني عن كثير من العمليات التجميلية الجراحية ؟

أكد د. حسن، بأنه إن كانت المشكلة تحتاج إلى جراحة للعظمة إن كانت صغيرة مثل بعض حالات العاهات الخلقية، فإن كانت صغيرة لدرجة معينة والأنف بارز عن هذه المنطقة عندها نحتاج إلى عملية وتكون عبارة عن شيء يركب على الذقن من مادة السيليكون يُثبت ويكون دائم هذا الشيء، لكن إذا كان الشخص خائف من إجراء العملية ولا يعرف ما سوف يكون شكله بعد العملية فنستطيع أن نحقن مادة الفيلر كتجربة لأن مادة الفيلر تدوم لعام ونصف وتختفي بعدها وعندها يقرر إن كان الشكل مرضي له.

هل إبر الفيلر تغنينا عن كسر الفك أو تعريضه ؟

يقول د. حسن، بأنه يجب أن نعرف ما سبب المشكلة اولاً لأن المشكلة التي دائماً نراها من الممكن أن نقول أنها شيء سهل لكن عادة ً الفك نفسه يكون له مشاكل أخرى خصوصاً بالأسنان، فإذا كانت المشكلة بالأسنان من الممكن أن يحتاج الشخص يقوم بإجراء العملية إن كان هناك كسر أو أمر مشابه، فالتجميل يأتي في المرحلة الثانية بعد أن تحل الأسباب إن كانت خلقية، وأيضاً مشاكل تحديد الفك فكثير من الناس يتكلموا عن هذه المشكلة حيث تكون الزاوية للفك عند الرجال ما بين 90 إلى 100 كما لو كانت زاوية مستقيمة أما عند المرأة تكون الزاوية نوعاً ما بين 110 إلى 120، فإذا حقنا أي مادة مثلاً وقلت هذه الزاوية فيعطيها مظهر رجولي أكثر.

وأنهى د. حسن، بأن مسألة تعريض الفك للفتيات هي مثل موضوع نسبة وتناسب فإذا كانت المنطقة العليا أكبر بكثير من المنطقة السفلى عندها ينصح بالتعريض لكن إذا لم يكن كذلك فعندها لا ينبغي فعل ذلك ويجب توعيتهم عدم الضرورة لذلك.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: