مرض سرطان الثدي وأسبابه وعلاجه

صورة , مرض سرطان الثدي , المرأة ، أورام خبيثة
مرض سرطان الثدي

هل يوجد علاج جديد توصل إليه الطب الحديث لعلاج مرض سرطان الثدي؟

أوضحت “د. أم الخير عبد الله ” استشاري ورئيس قسم الأورام بالمركز التخصصي الطبي. أن مرض سرطان الثدي من الأمراض التي ظهر بها تطور كبير جداً وله علاجات كثيرة. و قالت أن سرطان الثدي ليس له تشخيص واحد فيجب معرفة تفاصيل أخرى كثيرة لمعرفة نوع سرطان الثدي لأن أنواعه كثيرة و لا تُعرف طريقة العلاج إلا عند معرفة نوع و مرحلة المرض. و ذكرت أنه لدينا ما يقارب من 65% تقريباً من مرضى سرطان الثدي يستجيبون للعلاج الهرموني.

أكثر أنواع العلاج إنتشاراً

يوجد أربع مراحل من مراحل سرطان الثدي:
المرحلة الأولى: هو أقل الأنواع بحيث يكون في الثدي نفسه فقط.
المرحلة الثانية: يصل الورم إلى الغدد الليمفاوية تحت الإبط
المرحلة الثالثة: يصل الورم إلى معظم الغدد الليمفاوية و يكون حجم الورم تجاوز الـ 5 سم
المرحلة الرابعة: ينتشر الورم خارج الثدي و يصل إلى أماكن أخرى من الجسم كالعظام أو الرئة أو الكبد. وقالت أن الدراسات و العلاجات الجديدة تكون لعلاج المرحلة الرابعة و أخر ما تم التوصل إليه هو مجموعة أدوية تحت مسمى و هو “CDk64 interpreter ” و هذا العلاج يعمل على المرضى الذين يحملون هرمون موجب و هم يستيجبون للعلاج الهرموني.
لكن مشكلة هؤلاء المرضى أنه بعد فترة قد يتطور و يكون الورم كون مناعة و لذلك يوصف بالسرطان الخبيث فالسرطان يقاوم العلاج و يبحث عن طرق أخرى للإنتشار. و هذه المجموعة من الأدوية قد تعمل على تأخير مقاومة المرض أو تثبيتها و بالتالي أثبتت الدراسات أن هذا النوع من العلاج يطيل بإذن الله عمر المرضى الذين يعانون من مثل هذه الحالات. و أيضاً يتميز هذا العلاج أنه يمكن للمريض الذي يأخذه أن يمارس حياته بشكل طبيعي فهو ليس كالعلاج الكيماوي وهو متوفر أيضاً في جميع المستشفيات الحكومية و الخاصة من فترة كبيرة. كما أنه يسهل أخذه في المنزل فهو حبوب يسهل أخذها في المنزل و آثاره الجانبية مقبولة وسهلة السيطرة عليها.  وقالت أن مثل هذه الأدوية قبل تداولها في الأسواق يتم عمل دراسات و أبحاث عليها لمدة لا تقل عن 10 سنوات قبل الإعلان عنها في الأسواق.

فائدة الكشف المبكر لإكتشاف مرض سرطان الثدي

ذكرت “د. عبد الله ” أن حوالي 17 % من المرضى يكونون قد تجاوزوا المرحلة الرابعة من المرض و ذلك بسبب عدم الكشف المبكر.
و قالت أن العلاج في المرحلة الرابعة لا يتم الشفاء منه تماماً لذلك فالكشف المبكر مهم جداً لكي يتم أكتشاف المرض في مرحلة مبكرة حتى تكون نسبة الشفاء من 99% بإذن الله. و أنهت كلامها بالنصح أن الكشف المبكر يجب أن يكون بصورة دورية بعد سن الأربعين حيث يكون سنوياً و أيضاً في بعض الحالات لمن يوجد المرض في التاريخ الطبي لعائلتهم تحتاج إلى الكشف المبكر بإستمرار.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: