مرض تكيس المبايض والأطعمة التي تساعد في علاجه

تكيس المبايض

تعتبر مشكلة تكيس المبايض من المشكلات الشائعة والمنتشرة بشكل كبير، وهذه المشكلة تحدث نتيجة عدة أسباب مختلفة، منها مشكلة السمنة وزيادة الوزن، أو مقاومة الأنسولين، وغيرها من الأسباب.

ويمكن السيطرة على هذه المشكلة وعلاجها من خلال اتباع بعض الحميات والأنظمة الغذائية الصحية، إضافة إلى التقليل من تناول الأطعمة العالية بالسكر، وممارسة الرياضة بشكل منتظم.

مرض تكيس المبايض

تقول الدكتورة “ربى مشربش”، أخصائية التغذية أن مرض تكيس المبايض من الأمراض الشائعة، كما أنها أصبحت تحدث لدى الفتيات الصغار في العمر، إضافة إلى أن هذه المشكلة مرتبطة بمشكلة السمنة وزيادة الوزن، كما أن نسبة عالية من السيدات المصابات بتكيس المبايض تكون لديهن حالة من مقاومة الأنسولين.

بالإضافة إلى مشكلة السمنة وزيادة الوزن، وصعوبة في نزول الوزن، وذلك بسبب حدوث اضطراب في بعض الهرمونات الذكورية، وارتفاع مستوى هرمون الأنسولين في الدم، لذلك تحتاج هذه المشكلة إلى تغيير كامل في نمط الحياة واتباع نظام غذائي معين.

تابعت د. “ربى”: يعتبر السبب الرئيسي للإصابة بتكيس المبايض مجهول حتى الآن؛ فهناك عدة عوامل مساعدة تؤدي إلى الإصابة بتكيس المبايض مثل السمنة وزيادة الوزن، وهذه تعتبر عملية تبادلية؛ فزيادة الوزن تؤدي للإصابة بتكيس المبايض، كما أن تكيس المبايض يؤدي إلى حدوث زيادة في الوزن.

وأضافت الدكتورة أن مشكلة تكيس المبايض يصاحبها عدم انتظام في الدورة الشهرية، وارتفاع في مستويات الأنسولين في الدم نتيجة مقاومة الأنسولين، وبالتالي تستجيب الخلايا بدرجة أقل لهرمون الأنسولين، وبالتالي يقوم الجسم بصناعة الأنسولين بصورة أكبر، وفي هذه الحالة يبحث الجسم عن طريقة لتصريف السكر والتخلص منه،  فتصبح عملية تخزين الدهون في منطقة البطن عملية سهلة.

والجدير بالذكر أن المريضة في هذه الحالة يجب أن تقوم باتباع حمية غذائية قليلة النشويات؛ فيجب الحرص على تغيير نوعية النشويات التي تقوم بتناولها وبكميات صغيرة، وذلك حتى يرتفع السكر في الدم بصورة تدريجية.

المكملات الغذائية التي يجب تناولها في حال تكيس المبايض

كما تقول د. “مشربش”، مرضى تكيس المبايض يحتاجون إلى بعض المكملات الغذائية تحت إشراف الطبيب، مثل الأوميجا3، والتي يمكن الحصول عليها من السمك وبذور الكتان.

وأضافت أنه من الضروري التأكد من نسبة فيتامين د في الجسم، وفي حالة وجود نقص تلجأ السيدة أيضًا للمكملات الغذائية، ولكن أي نوع من المكملات الغذائية يجب أن يؤخذ فقط تحت استشارة الطبيب.

الأعشاب والأطعمة التي تساعد في علاج تكيس المبايض

أردفت د. “ربى”: في حالة إصابة المرأة بتكيس المبايض تصبح لديها مشاكل في الهرمونات وبالتالي مشكلة في الدورة الشهرية، مما قد يؤدي لحدوث مشاكل في الحمل.

ومن أعراض الإصابة بتكيس المبايض ظهور بعض البثور على الوجه، وظهور الشعر الزائد الغير مرغوب فيه في الجسم.

إضافة إلى وجود حالات من الاكتئاب والتعب والإرهاق، لذلك يعتبر النظام الغذائي من الأشياء المهمة التي تساعد بشكل كبير في هذه الحالة؛ فيجب تناول كميات كبيرة يوميًا من الخضروات والفواكه.

ولكن يجب اختيار أنواع الفواكه التي لا تسبب ارتفاع كبير للسكر في الدم، كما يفضل عدم تناول كميات كبيرة من الفواكه المجففة، والابتعاد عن جميع الأطعمة المحتوية على كميات كبيرة من السكر بشكل عام، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة.

أما بالنسبة للأعشاب التي تساعد في هذه الحالة هي القرفة؛ فهي تساعد على تقليل نسبة السكر في الدم، وبالتالي فإنها تساعد السيدات المصابات بتكيس المبايض، ولكن يجب العلم أنه لا توجد أطعمة معينة أو أعشاب تساعد في التخلص النهائي من مشكلة تكيس المبايض.

العمر التي تصاب فيه المرأة بتكيس المبايض

من المعروف أن حالة تكيس المبايض تصيب عادة الفتيات من بداية 18 عام، ولكن تؤكد الدكتورة أن هذه الحالة يمكن التغلب عليها من خلال التغذية السليمة والعادات الصحيحة وممارسة الرياضة، إضافة إلى المتابعة مع طبيب متخصص.

ختامًا، يؤثر علاج الكورتيزون على زيادة وزن الجسم، ولكن يمكن من خلال الحمية الغذائية والتغذية السليمة السيطرة على مشكلة الوزن وتجنب حدوث زيادة في الوزن.

أضف تعليق