محطات توليد الطاقة الشمسية “الصديقة للبيئة”

الطاقة الشمسية

كما تعلمون أنه يمكن تحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية تكفي لتشغيل الأجهزة الكهربائية، وإلا فلماذا توجه البشرُ لاختراعها إذن؟

فالإنسان يبحث دائماً عن مصادر جديدة للطاقة لتغطية احتياجاته المتزايدة في تطبيق الحياة المتطورة، الا أن الكثير من مصادر الطاقة مرتفعة التكلفة، وسريعة النضوب؛ أي غير متجددة ومعرضة للانتهاء، هذا إلى جانب تأثيراتها السلبية على البيئة، ومن هنا انتبه الإنسان إلى ضرورة استخدام طاقة نظيفة صديقة للبيئة متجدد لا تنضب؛ ومثال ذلك الطاقة الشمسية.

ما هي الطاقة الشمسية؟

الطاقة الشمسية هي الضوء والحرارة المنبعثانِ من الشمس. وأول مزرعة للطاقة الشمسية تم إنشاؤها في “لوغو” بالقرب من “هيسبيريا” بولاية كاليفورنيا عام 1982، وكانت تنتج 1 ميجا وات فقط من الطاقة، ومع مرور الأيام، وتطور هذه التكنولوجيا استطاع الإنسان إنشاء مزارع للطاقة الشمسية تتمكن من إنتاج 2000 ميجا وات من الطاقة.

تقنية توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية

يمكن توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية بطريقتين رئيسيتين وهما:

تقنية الألواح الكهروضوئية

أو ما يعرف باسم الخلايا الشمسية، فعند تعرض الألواح إلى الضوء العادي أو ضوء الشمس، فإن الإلكترونات تتحرر وتنتقل عبر الأسلاك الكهربائية.

ويتم الاستفادة منها في تشغيل بعض الكهربائية، او تخزينها في البطارية.

تقنية الطاقة الشمسية المركزة

هي تقنية يمكننا من خلالها توليد طاقة كهربائية من الطاقة الشمسية، وفكرة عمل هذه التقنية تتمثل في صف عدد من المرايا بترتيب معين؛ بحيث تتمكن من عكس أكبر قدر ممكن من الإشعاع الشمسي نحو برجٍ يكون مستقبلاً للطاقة الحرارية، والذي بدوره يولد حرارة تستخدم في المولد الكهربائي، وبالتالي تنتج الطاقة الكهربائية.

والآن أصبح استخدام الطاقة الشمسية في حياتنا كبيراً نوعا ما، وهي حولنا ومعنا، ونراها. فمثلاً:

  • تشغيل إشارات المرور، وإنارة الطرق يعتمدُ على الطاقة الشمسية.
  • استخدمت أيضا في تشغيل بعض الأجهزة الكهربائية؛ مثل الآلات الحاسبة، وحتى السيارات.

مميزات الطاقة الشمسية

  • صديقة للبيئة؛ مما يحد من أثر انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون المضر بالبيئة.
  • طاقة متجددة مستمرة، ولا تنضب.
  • تقنية قابلة للتطور المستمر.
  • تقليل تكلفة فواتير الكهرباء؛ إذا ما تم تطبيقها في المنزل.

وتُعتبر دولة الإمارات من الدول العربية الرائدة في هذا المجال؛ ففي إمارة أبوظبي تم إنشاء محطة نور أبوظبي، والتي توفر طاقة إنتاجية تعادل 1177 ميجاوات؛ أي ما يكفي لتغطية احتياجات تسعين ألف شخص.

وفي مدينة دبي يعد مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم، وستبلغ قدرته الإنتاجية 5000 ميغاوات بحلول عام 2030.

وتعتبر الإمارات من الدول الرائدة في مجال بناء مدن نظيفة تعمل بالطاقة المتجددة مثل؛ “مدينة مصدر” في أبوظبي، و”المدينة المستدامة” في دبي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: