متى وكيفية بدء التغذية للطفل الرضيع

التغذية للطفل الرضيع , تغذية الرضيع

هناك العديد من الأشخاص لديها معلومات مغلوطة عن ماهية الأغذية التي يمكن البدء بها للأطفال الرضع وكيف يمكنهم القيام بذلك ومتى يمكن للطفل الرضيع تناول الغذاء سواء بعد 4 أو 6 أشهر ليظل الجواب الأمثل على هذه الأسئلة هو ضرورة إطعام الطفل منذ 4 أشهر حتى يعتاد تناول الطعام بصورة جيدة فيما بعد.

ما هي علامات إمكانية بدء التغذية للأطفال الرضع؟

ذكرت رند الديسي ” أخصائية التغذية العلاجية ” أن هناك بعض الأغذية المقبول تناولها للطفل الرضيع ومن بين هذه الأغذية الخضروات والفواكه ولكن يظل الحليب هو الغذاء الأساسي للطفل في هذه المرحلة.

أما عن العلامات التي يعطيها لنا الطفل كدلالة على إمكانية تناوله للغذاء فيمكننا القول أن الأم يجب أن يكون لديها اهتمام أكبر بتغذية طفلها الرضيع إن لم يكن لديه القدرة على تناول الغذاء فور وصوله لعمر 4 أشهر.

تعتبر المشكلة الكبرى التي تواجه الأم للطفل الذي لا يتناول الأطعمة بعد 6 أشهر هي أن الطفل يظل رافضاً للطعام في هذا العمر ولكنه يتعلق بالحليب بشكل كبير ومن ثم يجب على الأم إطعام الطفل في الفترة من 4 إلى 6 أشهر من عمر الطفل حتى يمكنه تقبل الأكل ويتحسن جهازه الهضمي مع ضرورة البعد عن الأغذية التي تسبب حساسية الطفل على الرغم من أن الدراسات الجديدة تفيد بأننا يستوجب علينا تقديم هذه الأغذية للطفل على عمر أصغر حتى يعتاد عليها جهازه الهضمي منذ الصغر – وفق ما ذكرته أخصائية التغذية العلاجية.

للطفل الرضيع صورة نشطة عندما يرى الطعام في يد الأم كما أنه يهتم بتجريب أو تناول هذا الأكل بجانب أنه من الدلالات على إمكانية الطفل لتناول الغذاء هي قدرته على الجلوس نوعاً ما مع قدرته لأن يسند رأسه ويتحكم بها.

كيف يمكننا تعويد الطفل الرضيع على تناول الغذاء؟

في الفترة الأولى من عمر الطفل ليس خطأً أن نميل رأسه قليلاً للوراء تقريباً 45 درجة حتى لا يخرج الأكل من فمه مرة أخرى مع عدم الاهتمام كثيراً بكمية الأكل التي يتناولها الطفل وإنما ما يعنينا هو كمية الطعام الجديدة التي يمكن أن يتقبلها الطفل في هذا العمر مع مراعاة أن الطفل الرضيع في هذا العمر يكون بحاجة لنسب أعلى من الزنك والحديد من الأغذية.

بعد أسبوعين إلى 3 أسابيع من تناول الطفل لبعض الأطعمة من الضروري أن نضعه في كرسي مخصص له ثم نقوم بوضع الغذاء أمامه حتى يمسكه الطفل ويضعه في فمه بنفسه، كما يجب علينا عدم تعويد الطفل على الأكل المهروس بعد مرور 6 إلى 7 أشهر.

يجدر الإشارة كذلك إلى أن الطفل لابد له من أن يمسك الطعام بيده وليس عيباً أن تتسخ ملابسه في هذا العمر حتى يمكنه استكشاف كل ما هو جديد من أغذية من حوله بنفسه دون أن يعتمد على الأب أو الأم أو الأخ في هذا الأمر.

ما هي الوجبة الأولى اللازم تناولها للطفل الرضيع؟

كما سبق الذكر يجب البدء مع الطفل الرضيع بالخضروات لأنها تحتوي على نسبة قليلة من السكر مقارنة مع الفاكهة ومن ثم يتقبلها الطفل بشكل جيد كما أننا في حال بدأنا مع الطفل بالفاكهة أو المأكولات الغنية بالسكر فمن الصعب أن يتقبل الأغذية الأقل حلاوة فيما بعد، لذلك يمكن للطفل تناول الجزر المسلوق والمهروس مع إمكانية طهوه على البخار كما يمكن للأم إطعام طفلها البطاطا الحلوة والبروكلي الذي يعتبر ذات قيمة غذائية عالية ويعطي الطفل نسب عالية من البوتاسيوم والماغنيسيوم وفيتامين A إضافة إلى أنه بديل جيد للبطاطا العادية.

وأخيراً، لا يُفضل إعطاء الطفل مرقة اللحوم والدجاج في بداية إطعامه للأغذية خاصة وأنها تحتوي على نسب دهون عالية كما أنها قد تحتوي على البهارات والملح الذي يعيق امتصاص الكالسيوم وفيتامين D في جسمه كما أن الملح يفرغ الكالسيوم من عظام الطفل، بينما يمكنه تناول القرع والموز والتفاح المطبوخ والخضار الكرزية مع ضرورة شرب الطفل للسوائل والماء حتى لا يتعرض للإمساك.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: