ما هي بكتيريا GBS وما مخاطر وجودها عند الحامل

بكتيريا GBS ، الحامل ، الجنين ، الخداج ، الولادة المبكرة

توجد بكتيريا GBS في جسم المرأة الحامل كما يمكن لتلك البكتيريا أن تؤثر على الجنين.، وللتعرف على ذلك أكثر تحدثنا ” الدكتورة /إيناس الجبالي – أخصائية النسائية والتوليد”

لماذا نخاف من وجود بكتيريا GBS عند الحامل؟

تعتبر بكتيريا GBS من أنواع البكتيريا العقدية كما أنها توجد في أجسام البالغين داخل الأمعاء ولكنها توجد داخل المهبل عند السيدات بنسبة 30 إلى 50% في الوضع الطبيعي.

يمكن أن يصاب طفل واحد من كل 2000 طفل ببكتيريا GBS ولكن إذا كانت الأم حاملة لهذا النوع من البكتيريا فإن تلك النسبة ستزيد وتصبح فرصة تعرض الطفل لبكتيريا GBS هي طفل واحد لكل 200 طفل كما ستزيد الالتهابات عند الطفل خاصة في أول سبعة أيام من الولادة.

ما الفرق بين بكتيريا الأم وبكتيريا الطفل ذاته؟

بشكل طبيعي إذا تواجدت البكتيريا فإنها لا تسبب مشكلة للطفل ولكن إذا تكاثرت البكتيريا عن عدد معين فإن الطفل قد يولد ويكون بحاجة إلى خداج ويحدث له مشاكل صحية والتهابات حيث أن في أمريكا يحدث لها مسح أو بحث حتى لا تتسب تلك البكتيريا في التهابات الجنين إلى جانب أنها قد تؤدي إلى حالات نادرة للوفاة وصعوبة بالتنفس ومشاكل في القلب والدم.

كيف يتم تشخيص بكتيريا GBS؟

لا يتم عمل فحص بكتيريا GBS لكل السيدات ولكن في حالة حمل السيدة وفي حالة التأكد من وجود هذا النوع من البكتيريا يجب حينها إبلاغ الطبيب حيث أنه لابد في هذه الحالة من تناول المضاد الحيوي ضد هذه البكتيريا أثناء الولادة حتى لا يولد الطفل مصابا ببكتيريا GBS.

وأضافت الدكتورة ” إيناس الجبالي “: في حالة نزول السائل الأمنيوسي دون حدوث المخاض فلابد من تناول المضاد الحيوي، كذلك يمكن تناول المضاد الحيوي عند الشك بوجود بكتيريا GBS في حالة الولادة المبكرة عند الاسبوع 37 من الحمل كما يجب أن أن تتناول الحامل لمضاد حيوي في حالة تعرض طفلها لبكتيريا GBS بأحمال سابقة بالإضافة إلى وجود زراعة البول في المهبل المستقيم إلى جانب ارتفاع درجة الحرارة المرتفعة في فترة المخاض والتي تبدأ من 38 فيما فوق يجب عليها أن تتناول المضاد الحيوي لتلك البكتيريا.

تعتبر بكتيريا GBS هي أكثر أنواع البكتيريا التي يمكنها أن تسبب التهابات الجنين خاصة في أول أسبوع بعد الولادة لمدة شهر والتي يمكن أن تصيب الأطفال بنسبة 90%.

يمكن توعية جميع السيدات عند 35 إلى 37 بعمل مسحة لبكتيريا GBS في المهبل حتى يمكن أخذ المضاد الحيوي أثناء المخاض وذلك عند الولادة الطبيعية.

أما عند الولادة القيصرية فلا داعي للسيدة أن تأخذ مضاد حيوي ضد بكتيريا GBS إلا في حالة تحديد موعد العملية وصار هنالك مخاض بالإضافة إلى نزول السائل الأمنيوسي.

وأنهت الدكتورة ” إيناس الجبالي ” الحديث قائلة:

ينتهي خطر بكتيريا GBS قبل الولادة، لذلك يجب تناول المضاد الحيوي أثناء الولادة ولكن في حالة عدم تناول السيدة للمضاد الحيوي في فترة الحمل أو أثناء الولادة يمكن أن نعطي الطفل المضاد الحيوي فور ولادته مباشرة خاصة عند وجود درجة حرارة مرتفعة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: