ما هي أسباب وعلاج أمراض الأنف والجيوب الأنفية

صورة , أمراض الأنف , التهابات الجيوب الأنفية , الزكام
نزلات البرد

ما هي أمراض الأنف ؟

قبل الحديث عن أمراض الأنف نتعرف على وظيفة الأنف. فهو عضو هام للحفاظ على الصحة فهو يصفي الهواء الذي يتنفسه الإنسان فهو يزيل منه البكتيريا والغبار والمهيجات، كما أنه يدفئ الهواء ويرطبه لحماية الرئتين وتحميه من التعرض للجفاف بشكل أساسي، فالجسم كله يعاني عند حدوث مشكلة في الأنف، وبالتالي فالأنف المغلق نتيجة الزكام أو غيره يجعل النوم والاسترخاء أموراً شاقة.

ما وظائف وصفات الأنف المثالي والصحي؟

بدأ ” د. كامل الحمصي” أخصائي الأنف والحنجرة. حديثه بأن وظائف الأنف تكمن في التنفس وحاسة الشم وتنقية وتصفية الهواء الداخل إلى الرئتين، وبجانبه يوجد الحجرات العظمية التي تزيد من التنقية، وتساعد على التخفيف من وزن عظيمات الجمجمة، فإذا عانى الأنف عانت الأذنين والحنجرة والأوتار الصوتية.

ويمكن الاستدلال عن بعض أمراض الأنف مثل الجيوب الأنفية ومشاكل الرئتين وغيرها.

ما هي الأعراض المصاحبة للزكام ؟

قال “د. كامل” أن أهم أعراض الانفلونزا هو التقفيل الأنفي الحاد وانسداد الأنف، وكذلك صعوبة في التنفس، وانقطاع حاسة الشم لفترة معينة، وأيضاً من أمراض الأنف السيلان الأنفي فهو دليل على أننا تحولنا لالتهاب بكتيري، بالإضافة إلى الصداع نتيجة قلة الأكسجين، ويصاحبه التهاب في الجيوب الأنفية.

وأضاف أنه يجب علي المريض تنظيف أنفه بشكل دائم والأطفال كذلك يجب شفط هذا المخاط منهم، وقال أن التبخير أو استنشاق البخار ليس كله جيد فهي تفتح الأنف ولكن قد تضر الغشاء المخاطي وتسبب أمراض الأنف وقد يكون لها مضاعفات أخرى، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها.

ما أكثر أنواع الحساسية المنتشرة عند الناس؟

قال “د. الحمصي” أنه يوجد لدينا نوعين أساسيان وهما الحساسية الموسمية (الربيعية) من أكثر أمراض الأنف ويكون سببها تفتح الزهور في فصل الربيع، وهناك شيء بين الحساسية والتهاب الغشاء المخاطي وهي عبارة عن تضيق أو شد الأوعية الدموية، وأعراضها العطاس المتكرر وسيلان في الأنف، وكذلك الصداع ودمع العين، وأسبابها تكون شم أشياء معينة يتحسس منها الأنف.

ما أسباب التهابات الجيوب الأنفية؟

أجاب “د. كامل الحمصي” أن أمراض الأنف والتهابات الجيوب الأنفية تكون اسباب فيروسية أو بكتيرية، أو تنتج عن الحساسية لفترة طويلة، وهي عبارة عن انغلاق في فتحة الجيب الأنفي التي تصب في الأنف، ويصبح هناك عدم تهوية وتلتهب الأغشية المخاطية، التي قد تتحول من فيروسية إلى بكتيرية، ويشعر معها المريض بصداع شديد.

وهناك التهاب حاد وآخر مزمن لالتهابات الجيوب الأنفية، فالحاد يتم معالجته بشكل سريع، أما الالتهاب المزمن يستمر لفترة طويلة، وقد تحدث مضاعفات تحتاج إلى التدخل الجراحي أحياناً، كما يجب التنويه على أهمية إكمال الأدوية وعدم إيقافه بمجرد الشعور بالراحة.

ما تفسير الشعور بجفاف الأنف وعدم القدرة على التنفس بشكل مريح؟

قال “د. كامل” أن جفاف الأنف عبارة عن توقف عمل الأهداب الموجودة حول الغشاء المخاطي، ويشعر الإنسان بالجفاف والانسداد الأنفي وعدم دخول الهواء بشكل مريح، وقد يحدث جفاف للأنف أيضاً بعد العمليات الجراحية في الأنف، وكذلك تغيير الهواء من منطقة لمنطقة أخرى.

ونصح “د. كامل الحمصي” أنه يجب علينا علاج هذا الجفاف وعدم الاعتماد على التنفس من الفم وليس الأنف، لأنه قد تصير مشاكل كبيرة عند التنفس من الفم وخصواً في الأطفال، لذلك يجب استخدام الماء والملح أو البخاخات بشكل دائم لتنظيف الأنف والتنفس منه، ويجب عدم الافراط في استخدام البخاخات بدون استشارة طبية لأنه يسبب التهاب الغشاء المخاطي الدوائي ويسبب جفاف الأنف ويصبح التنفس أصعب بكثير.

متى يمكننا اللجوء للصيدلية فقط وأخذ العلاج مباشرة؟

قال “د. كامل الحمصي” أنه لا يجب أبداً أخذ الدواء من الصيدلية أبداً ويجب أن تكون ثقافة الشعوب أعلى من ذلك، ويجب اللجوء للطبيب لأخذ الدواء المناسب وعدم حدوث أي مضاعفات أخرى.

وأنهى ” د. كامل الحمصي” حديثه بتوجيه بعض النصائح وقال أنه يجب على الأم تنظيف الأنف بالشفط بشكل دائم، وكذلك عدم أخذ الأدوية إلا باستشارة طبية، ويجب أن نقي أنفسنا من الإصابة بنزلات الانفلونزا المتكررة، وتنظيف الأنف دائماً بالماء والملح.

أضف تعليق