ما هي أسباب مرض الدرن

مرض الدرن ، مرض السل ، الجهاز المناعي ، الأورام السرطانية ، التدخين ، مرض السكري ، الطعام الصحي
مرض الدرن – أرشيفية

مرض الدرن أو ما يعرف بمرض السل من الأمراض المعدية الخطيرة ، والتي تسببها جرثومة مُسماة بعصيات الدرن، وتنتقل عن طريق الغدد الليمفاوية، وتنتشر بمجرى الدم ، والرئتين، ومن الممكن أن تنتقل الجرثومة المسببة لمرض الدرن إلى الدماغ، والعمود الفقري، وهناك العديد من أسباب مرض الدرن سوف نتعرف عليها من خلال المقال التالي.

أسباب مرض الدرن

من أهم أسباب مرض الدرن هو انتقال العدوى من الشخص المصاب إلى الشخص السليم عن طريق الهواء مثل خروج القطرات المحملة بجرثومة الدرن من الشخص الحامل للعدوى عندما يعطس إلى الشخص السليم، لا تنتقل عدوى مرض الدرن إذا كان الدرن موجود بأي جزء من الجسم ما عدا الرئتين.

عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بمرض الدرن

هناك بعض العوامل التي تؤدي إلى زيادة فرصة الإصابة بمرض الدرن، وانتقال العدوى، وهي كالتالي:

• إصابة الإنسان أمراض نقص المناعة، ولعل أخطرها الإيدز.
• مرور عامين على الإصابة بمرض السل، والتعافي منه.
• تناول بعض الأدوية التي تضعف من كفاءة الجهاز المناعي.
• وجود بعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكري، والصدر، والقلب.
• الإفراط في تناول المشروبات الكحولية، والتدخين.
• الإصابة بالأورام السرطانية.
• ضعف المناعة بعد إجراء عمليات زراعة الأعضاء.
• السفر إلى بعض البلدان التي ينتشر بها مرض الدرن مثل بعض دول شرق آسيا.
• التواجد في الأماكن شديدة الازدحام مثل المدارس، والحضانات، والسجون.
• عدم تهوية المنزل، واستنشاق زفير محمل بالعدوى من الشخص المريض.

مناطق الجسم التي ينتشر بها مرض الدرن

ينتشر مرض الدرن في عدة أماكن بالجسم، ويسبب ألم بها، وهي كالتالي:

• المفاصل، والعضلات، وخاصةً مفصل الفخذ، والكتف، ومفصل الساعد.
• الكاحل، والقدمين.
• نهاية الفقرات الموجودة بالصدر، وبداية الفقرة القطنية.
• المفصل الأمامي للركبة.

نصائح تساعد على الوقاية من انتشار مرض الدرن

• الابتعاد عن الجلوس بالقرب من الشخص المصاب بمرض الدرن، وخاصة لو كان المكان مغلق، وغير جيد التهوية.
• الابتعاد عن التواجد في الأماكن شديدة الازدحام، وارتداء الكمامة الطبية في حالة التواجد فيها للضرورة .
• عدم تناول الأدوية التي تضعف من الجهاز المناعي للجسم حتى لا يتحول مرض الدرن من مرض كامن إلى مرض نشط.
• عزل المريض بالدرن في غرفة خاصة لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل من بداية ظهور أعراض المرض.
• تهوية المنزل يومياً، وتعريض الأغطية، والمفروشات لأشعة الشمس.
• تناول الأدوية التي تساعد على الشفاء من مرض الدرن في المواعيد لتي حددها الطبيب المختص.
• تطعيم الأطفال بعد الولادة بمصل الدرن(BCG).
• يجب على المريض تغطية أنفه، وفمه عند العطاس.
• الاهتمام بالنظافة الشخصية، ونظافة المسكن.
• يجب أن يتناول مريض الدرن الطعام الصحي، والمغذي الذي يساعد على تقوية الجهاز المناعي.

وبذلك نكون قد قدمنا لكم بعض المعلومات عن مرض الدرن، وللمزيد من المعلومات حول هذا المرض نرجو متابعتنا على موقعنا.

أضف تعليق