ما هو مرض الفوبيا وأنواعها

مرض الفوبيا , Phobia , صورة

هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من مرض الرهاب أو الفوبيا سواء فوبيا الأماكن العالية أو ركوب المصعد إلخ إلخ..

أنواع مرض الفوبيا

يقول الدكتور محمود الدباس “أخصائي الطب النفسي”، يوجد مئات الانواع من الفوبيا أو الخوف إن جاز التعبير كما أن هناك فرق كبير بين الخوف الطبيعي والخوف الذي يولد به الإنسان مثل الخوف من الحيوانات المفترسة على سبيل المثال، لكن الخوف من الأشياء الطبيعية يعتبر شيئا مرضيا يجب علاجه على الفور.

وتابع، هناك البعض ممن يعانون من فوبيا معينة مثل الخوف من حيوان ما أو حشرة معينة قد تكون غير مؤذية من الأساس لكن الخوف قد تولد عند هذا الإنسان منها لأسباب عدة، ومن هذه الحشرات النملة والصرصور والقطط والكلاب إلخ إلخ..

على الجانب الآخر، هناك أنواع أخرى من الفوبيا المرضية مثل الخوف من الأماكن العالية أو الخوف من ركوب المصاعد أو الخوف من الأشياء الطبيعية المحيطة بالإنسان مثل الخوف من الطائرات.

فوبيا الطائرات والوقاية منها

للخوف من الأشياء الطبيعية أسبابا معروفة أو أنه قد يكون دون أسباب واضحة ومعلومة في كثير من الأحيان حيث أن الخوف من هذا الشيء قد يكون نتيجة حادثة ما قد سبقت هذا الخوف قد تعرض لها الشخص نفسه أو أحد أقرباءه مما يتسبب في تولد الخوف لديه وزيادته مع مرور الوقت. إلى جانب ذلك، هناك البعض ممن يعانون من فوبيا الأماكن المغلقة الذي قد يزيد من القلق النفسي عند هؤلاء.

وأردف ” الدباس “: على الجانب الآخر، هناك البعض ممن يعانون من فوبيا معينة من حيوان معين كالمرأة التي استيقظت من النوم وإذا بقطة على تقف على صدرها مما أدى ذك إلى استيقاظها بشكل مروع متسببة تلك الحادثة في تعرضها لفوبيا القطط بشكل عام.

أما عن علاج الفوبيا فيمكننا التركيز فيه على العلاجات السلوكية النفسية كما يمكننا اللجوء في علاج الفوبيا إلى بعض الأدوية في كثير من الأحيان.

كيفية تغيير سلوكيات مرضى الفوبيا

هناك البعض ممن يعانون من الفوبيا من شيء ما كالحيوان على سبيل المثال نتيجة بعض تصرفات الأهل خاصة الأم التي تنقل خوفها من شيء ما إلى الابن أو البنت، لذلك يجب على الأهل ضرورة العمل على تعديل سلوكياتهم أمام الاطفال خاصة عند التعامل مع الحيوانات التي يجب تعزيز التعامل معهم باصطحاب الأطفال إلى حديقة الحيوان على سبيل المثال حتى يمكن تعديل سلوك الخوف من الحيوانات بالنسبة للأطفال.

أما عن كيفية علاج السلوكيات عند الأطفال فيمكننا فيه اللجوء إلى طريقة الغمر حيث يمكننا غمر الشخص الذي يعاني من فوبيا معينة في الشيء الذي يخاف منه مثل وضع القطة التي يخاف منها الطفل في حضنه بشكل مفاجئ مما سيكون له أثر واضح في اعتياد الطفل على اللعب مع القطة فيما بعد دون حدوث أية مشاكل، ولكن يجدر علينا التنبيه إلى زيادة الحرص عند اتباع هذه الطريقة في تعديل سلوكيات مرضى الفوبيا حتى لا يكون ذلك له أثر عكسي على المريض.

وأخيراً، من الممكن كذلك تعديل العلاج السلوكي لمرضى الفوبيا عن طريق التدرج في الحديث عن الشيء الذي يخافون منه بصورة جيدة ثم كيفية استخدام بعض الأدلة التي تعبر عن طبيعة هذا الشيء الذي يخافون منه ثم بعد ذلك يمكننا تعريض مريض الفوبيا للشيء الذي يتسبب له في هذا المرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: