ليبتروجين – Leptrogine | لعلاج الصرع والإضطراب الثنائي القطبي

١. ما هو/ دواعي استعمال ليبتروجين ؟

  • دواء ليبتروجين (Leptrogine) من المادة الفعالة لاموتريجين (Lamotrigine) ينتمي إلى مجموعة من الأدوية تُسمى علاج الصرع فهو يُستخدم لعلاج الصرع والإضطراب الثنائي القطبي.
  • ليبتروجين يُعالج من خلال إعاقة الإشارات في الدماغ التي تُثير نوبات الصرع (نوبات).
  • للبالغين والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ١٣ سنة وما فوق، يُمكن إستخدام ليبتروجين وحده أو مع غيره من الأدوية لعلاج الصرع ويُمكن أيضاً أن يُستخدم ليبتروجين مع أدوية أخرى لعلاج النوبات التي تحدث مع حالة تُسمى متلازمة لينوكس غاستو.
  • للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ٢ و ١٢ سنة، يُمكن إستخدام ليبتروجين مع أدوية أخرى لعلاج هذه الظروف.
    ويُمكن إستخدامه وحده لعلاج الصرع من النوع الذي فيه النوبات التشنجية.
  • مرضى الإضطراب الثنائي القطبي (التي تُسمى أحياناً الهوس والإكتئاب) وتقلب المزاج المدقع، مع فترات من الهوس (الإثارة أو النشوة) بالتناوب مع فترات من الإكتئاب (حزن عميق أو اليأس).
  • للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين ١٨ سنة وما فوق، يُمكن إستخدام ليبتروجين وحده أو مع أدوية أخرى، لمنع فترات الإكتئاب التي تحدث في إضطراب ثنائي القطب. ومن غير المعروف بعد كيف يعمل ليبتروجين في الدماغ لهذا الغرض.

٢. قبل أن تتناول Leptrogine ليبتروجين

لا تأخذ ليبتروجين إذا كنت تشكو من حساسية (الحساسية) للأموتريجين أو أي من المكونات الأخرى من ليبتروجين. وإذا كان هذا ينطبق عليك:

  • أخبر طبيبك ولا تتناول ليبتروجين.
  • إتخذ الحرص مع ليبتروجين.

طبيبك يحتاج إلى معرفة التالي قبل أن تأخذ ليبتروجين (Leptrogine)

  • • إذا كان لديك أي مشاكل في الكُلى.
  • • إذا حدث لك طفح جلدي في أي وقت مضى بعد أخذ ليبتروجين أو أدوية أخرى لإضطراب ثنائي القطب أو الصرع.
  • • إذا كنت تأخذ الدواء الذي يحتوي بالفعل لاموترجين.

إذا كان أي من هذا ينطق عليك أخبر طبيبك، الذي قد يُقرر خفض الجرعة، أو أن ليبتروجين غير مناسب لك.

معلومات هامة حول ردود فعل خطيرة
وقعت لعدد قليل من الأشخاص الذين تناولوا ليبتروجين حساسية الجلد وتفاعلات جلدية أخرى، والتي قد تتطور إلى مشاكل أكثر خطورة إذا لم تتم معالجتهم. لذلك أنت بحاجة لمعرفة الأعراض التي قد تحدث لك وأنت تأخذ ليبتروجين.

إقرأ وصف هذه الأعراض في القسم ٤ من هذه الصفحة تحت عنوان ردود فعل خطيرة: يجب الحصول على مساعدة الطبيب على الفور.

أفكار إنتحارية قد تضر بك: يتم إستخدام الأدوية المضادة للصرع لعلاج العديد من الحالات، بما في ذلك الصرع وغلإضطراب ثنائي القطب. وقد تحدث في بعض الأحيان أفكار إيذاء النفس أو الإنتحار. إذا كان لديك إضطراب ثنائي القطب، فقد تكون أكثر عرضة للتفكير في هذا القبيل والذي قد يحدث عند:

  • عند بدء العلاج للمرة الأولى.
  • إذا كان لديك سابقاً الأفكار حول إيذاء نفسك أو عن الإنتحار.
  • إذا كنت تحت سن ٢٥ سنة.

إذا كان لديك أفكار أو أخبار مؤلمة، أو إذا لاحظت أنك تشعر بزيادة الأعراض أو حدوث أعراض جديدة أثناء تناول ليبتروجين فعليك بالتالي:

راجع الطبيب في أقرب وقت ممكن أو الذهاب إلى أقرب مستشفى للحصول على مساعدة.

إذا كنت تتناول ليبتروجين لعلاج الصرع: قد تزداد حدة أو فترة النوبات التشنجية أثناء تناول ليبتروجين والذي قد تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة لذلك عند حدوث ذلك أو عند زيادة عدد مرات النوبات فيجب الإتصال فوراً بطبيبك.

لا ينبغي أن تعطي لليبتروجين للذين تقل أعمارهم عن ١٨ سنة أدوية الإضطراب الثنائي القطبي أدوية علاج الإكتئاب وغيرها من مشاكل الصحة العقلية تزيد من خطر الأفكار الإنتحارية والسلوك لدى الأطفال والمراهقين الذين تقل أعمارهم عن ١٨ عاماً.

تناول أدوية أخرى

أخبر الطبيب أو الصيدلي إذا كنت تتناول أي أدوية أخرى، أو قد تناولتها في أي وقت قريب، أو البدء في تناول أدوية جديدة وتشمل هذه الأدوية العشبية أو الأدوية الأخرى التي إشتريتها من دون وصفة طبية.

الطبيب يحتاج إلى معرفة ما إذا كنت تأخذ أدوية أخرى لعلاج مشاكل الصحة العقلية أو الصرع. وذلك للتأكد من أنك تأخذ الجرعة الصحيحة من ليبتروجين. هذه الأدوية تشمل ما يلي:

  • felbamate، oxc، rbazepine، جابابنتين، levetiracetam، الركبة، توبيراميت أو zonisamide المستخدمة لعلاج الصرع.
  • الليثيوم أو olanzapine، وتُستخدم لعلاج مشاكل الصحة العقلية.
  • البوبربيون، وتُستخدم لعلاج مشاكل الصحة العقلية، أو التوقف عن التدخين.

أخبر طبيبك إذا كنت تأخذ أي من هذه الأدوية.

بعض الأدوية تتفاعل مع ليبتروجين أو تجعله يُحدث آثار جانبية لبعض المرضى وهذه تشمل:

  • فالبروات، وتُستخدم لعلاج مشاكل الصحة العقلية والصرع.
  • كربمزبين، وتُستخدم لعلاج مشاكل الصحة العقلية والصرع.
  • الفينيتوين، بريميدون أو فينوباربيتون، المُستخدمة لعلاج الصرع.
  • ريسبيريدون، وتُستخدم لعلاج مشاكل الصحة العقلية.
  • ريفامبيسين، وهو مضاد حيوي.
  • الأدوية المُستخدمة في علاج فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) (مزيج من وبينافير وريتونافير أو atazanavir وريتونافير).
  • وسائل منع الحمل الهرمونية، مثل حبوب منع الحمل (أنظر أدناه).

أخبر طبيبك إذا كنت تأخذي من هذه الأدوية أو تم إيقاف إستخدامها.

  • وسائل منع الحمل الهرمونية (مثل حبوب منع الحمل) تؤثر على الطريقة التي يعمل بها ليبتروجين.
    قد ينصحك طبيبك بإستخدام نوع معين من وسائل منع الحمل الهرمونية، أو طريقة أخرى لمنع الحمل مثل الواقي الذكري، إذا كنت تستخدمين وسائل منع الحمل الهرمونية مثل حبوب منع الحمل فقد يقوم طبيبك بأخذ عينات من الدم للتحقق من مستوى ليبتروجين في الدم، إذا كنت تستخدمين وسائل منع الحمل الهرمونية، أو إذا كنت تخططين للبدء في إستخدام واحد يجب التحدث إلى الطبيب، والذي سيُناقش الطرق المناسبة لمنع الحمل معك.
  • ليبتروجين يُمكن أن يؤثر أيضاً على وسيلة عمل وسائل منع الحمل الهرمونية، على الرغم من أنه من غير المحتمل لجعلها أقل فعالية.
  • إذا كنت تستخدمين وسائل منع الحمل الهرمونية، ولاحظتي أي تغييرات في نمط الطمث الخاص بك، مثل النزيف فيجب: إخبار الطبيب بذلك، فقد تكون هذه علامات على أن ليبتروجين يؤثر على طريقة عمل وسائل منع الحمل الخاص بك.

الحمل والرضاعة الطبيعية

تحدثي إلى طبيبك إذا كنت حاملاً، أو إذا كنت تخطط لتصبح حاملاً. فمن المهم أن تقوم بذلك فقد يكون هناك فرصة حدوث العيوب الخلقية في الأطفال للأم التي تناولت ليبتروجين أثناء فترة الحمل.

وتشمل هذه العيوب الشفه المشقوقة أو الشق الحلقي. قد ينصحك طبيبك بتناول حمض الفوليك إذا كنت تخطط لتصبح حاملاً، أو كنت حاملاً. الحمل قد يُغير أيضاً من فعالية ليبتروجين، لذلك قد يقوم الطبيب بأخذ عينات من الدم للتحقق من مستوى ليبتروجين، ويُمكن تعديل الجرعة.

تحدثي إلى طبيبك إذا كنت في فترة الرضاعة الطبيعية. فالعنصر النشط من ليبتروجين يمر في حليب الثدي ويُمكن أن يؤثر على طفلك. سوف يقوم طبيبك بمناقشة مخاطر وفوائد الرضاعة الطبيعية في حين كنت تتناولين ليبتروجين.

القيادة وإستخدام الآلات: ليبتروجين يُمكن أن يُسبب الدوار والرؤية المزدوجة. فلا تقم بتشغيل الآلات أو المحركات إلا إذا كنت متأكداً من أنك لا تُعاني من الدوار أو إزدواج الرؤية، إذا كان لديك مرض الصرع، تحدث مع طبيبك حول القيادة وإستخدام الآلات.

٣. كيفية تناول ليبتروجين

إستخدم ليبتروجين تماماً كما وصفه لك الطبيب يُرجى مراجعة الطبيب أو الصيدلي إذا كنت غير متأكد من معلوماتك.
ما هي جرعة ليبتروجين؟ قد يستغرق الأمر بعض الوقت للعثور على أفضل جرعة من ليبتروجين الجرعة التي تأخذها تعتمد على ما يلي:

  • عمرك.
  • إذا كنت تأخذ أدوية أخرى مع ليبتروجين.

إذا كان لديك أي مشاكل في الكُلى أو الكبد.
سوف يصف لك الطبيب جرعة منخفضة في البداية وسوف تزيد تدريجياً على مدى بضعة أسابيع حتى تصل إلى الجرعة التي تتناسب وحالتك (وتُسمى الجرعة الفعالة). لا تتناول أكثر من الجرعة الموصوفة من ليبتروجين.

  • الجرعة المعتادة الفعالة من ليبتروجين للبالغين والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ١٣ عاماً أو أكثر هي بين ١٠٠ مجم و ٤٠٠ مجم كل يوم.
  • ليبتروجين لا يُنصح للأطفال دون سن ٢ سنة:
  • للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ٢-١٢ سنوات، الجرعة الفعالة تعتمد على وزن الجسم بين ١ مجم و ١٥ مجم لكل كيلوجرام من وزن الطفل، وتصل إلى حد أقصى قدره ٤٠٠ مجم يوميًاً.

كيفية إتخاذ جرعتين ليبتروجين

تأخذ جرعة ليبتروجين مرة أو مرتين في اليوم، أو كما ينصح الطبيب. ويُمكن أن تؤخذ مع أو بدون الطعام.

طبيبك قد ينصحك أيضاً بالبدأ أو التوقف عن تناول الأدوية الأخرى، إعتماداً على حالتك الصحية وعلى مدى إستجابتك للعلاج.

  • إبلع الأقراص بالكامل.
  • لا تكسر ولا تحقن الأقراص.
  • دائماً تناول الجرعة الكاملة التي وصفها لك الطبيب. لا تأخذ جزء من القرص.

إذا أخذت جرعة أكثر مما يجب من ليبتروجين

يجب عليك الإتصال بالطبيب أو الصيدلي فوراً. إذا كان ذلك ممكناً، عند تناول أي شخص الكثير من ليبتروجين قد يحدث أي من هذه الأعراض:

  • • حركات العين السريعة التي لا يُمكن السيطرة عليها (رأرأة).
  • • الحماقات وإنعدام التنسيق، التي تؤثر على التوازن (رنح).
  • • فقدان للوعي أو غيبوبة.

تنويهات

  • إذا كنت قد نسيت أن تأخذ ليبتروجين: لا تأخذ أقراص إضافية أو جرعة مضاعفة لتعويض الجرعة المنسية.
  • إذا كنت قد نسيت تناول جرعة من ليبتروجين: إسأل طبيبك للحصول على المشورة حول كيفية تعويضها مرة أخرى. من المهم أن تقوم بذلك.
  • لا تتوقف عن أخذ ليبتروجين دون مشورة الطبيب. يجب تناول ليبتروجين لطالما يوصي طبيبك. لا تتوقف ما لم ينصح الطبيب بذلك.

إذا كنت تتناول ليبتروجين لعلاج الصرع: لإيقاف تناول ليبتروجين، من المهم أن يتم تقليل الجرعة تدريجياً على مدى حوالي أسبوعين. إذا قمت بإيقاف ليبتروجين فجأة فقد يعود الصرع مرة أخرى أو تزداد أعراضه سوءاً.

إذا كنت تتناول ليبتروجين للإضطراب ثنائي القطب: ليبتروجين قد يستغرق بعض الوقت ليُحدث تحسن في الحالة، إذا توقفت عن تناول ليبتروجين، لا تحتاج إلى أن تخفض الجرعة تدريجياً. ولكن يجب إستشارة طبيبك أولاً، إذا كنت ترغب في التوقف عن تناول ليبتروجين.

٤. الآثار الجانبية المحتملة

قد يُسبب لاموتريجين حالات طفح جلدي خطيرة من الممكن أن تهدد الحياة، بما في ذلك متلازمة ستيفنز جونسون، وإنحلال البشرة السُمي، و/ أو وفاة ناتجة من الطفح الجلدي.

معدل الطفح يحدث بشكل أكبر في الأطفال المرضى عن المرضى البالغين. هناك عوامل أخرى قد تزيد من خطر الطفح الجلدي وتشمل:

  • التناول المتزامن مع فالبروات.
  • تجاوز الجرعة المبدئية الموصى بها من لاموتريجين.
  • تجاوز التصعيد الموصى به من جرعة لاموترجين وقد يُحدث لاموتريجين أيضاً طفح حميد، ومع ذلك، فإنه ليس من الممكن التنبؤ ما إذا كان الطفح الجلدي قد يُصبح مهدداً للحياة.

وينبغي إيقاف تناول لاموتريجين في أول بادرة من ظهور الطفح الجلدي، إلا إذا كان واضحاً أن الطفح الجلدي ليس متصل بتناول العقاقير.

يُمكن أن يُسبب ليبتروجين إلتهاب السحايا العقيم. أعراض إلتهاب السحايا قد تشمل الصداع والحمى وتيبس الرقبة والغثيان والقيء والطفح الجلدي، والحساسية للضوء. في حالات إلتهاب السحايا، من المهم تشخيص السبب الكامن وراءه بحيث يُمكن بدء العلاج فوراً.

وينبغي نُصح المرضى للإتصال بالرعاية الصحية المهنية على الفور إذا كانت علامات وأعراض إلتهاب السحايا حدثت أثناء أخذ لاموتريجين. إذا أشتبه في إلتهاب السحايا، ينبغي تقييم المرضى لأسباب أخرى من إلتهاب السحايا ويُعامل كما هو مبين. وينبغي النظر في وقف العمل بلاموتريجين إذا تم تحديد أي سبب آخر واضح من إلتهاب السحايا.

مثل جميع الأدوية، يُمكن أن يتسبب لاموتريجين في آثار جانبية، ولكن ليس لكل المرضى.

ردود فعل قد تكون خطيرة يجب الحصول على مساعدة الطبيب على الفور:
هناك عدد قليل من الأشخاص الذين تناولوا ليبتروجين تعرضوا إلى حساسية أو حساسية الجلد، والتي قد تتطور إلى مشاكل أكثر خطورة إذا لم تتم معالجتهم.

هذه الأعراض يُرجح أن تحدث خلال الأشهر القليلة الأولى من العلاج مع ليبتروجين، خاصة إذا كانت جرعة البداية عالية جداً أو إذا كانت الجرعة قد زادت بسرعة كبيرة جداً، أو إذا تم تناول ليبتروجين مع دواء آخر يُعرف بفالبروات. بعض الأعراض هي أكثر شيوعاً في الأطفال، لذلك يجب على الآباء والأمهات إتخاذ الحرص والحذر بالنسبة لأبنائهم.

أعراض هذه التفاعلات كما يلي:

  • طفح جلدي أو إحمرار، والتي قد تتطور إلى ردود فعل شديدة بما في ذلك طفح جلدي على نطاق واسع مع ظهور بثور وتقشير الجلد، وتحدث خصوصاً حول الفم والعينين والأنف والأعضاء التناسلية (متلازمة ستيفنز جونسون)، تقشير واسع من الجلد (أكثر من ٣٠ من سطح الجسم، إنحلال البشرة السُمي).
  • قرحة الفم أو العينين.
  • إرتفاع في درجة الحرارة (الحمى)، وأعراض تشبه الأنفلونزا أو النُعاس.
  • تورم حول الوجه، أو تورم الغدد في الإبط، الرقبة أو الفخذ.
  • نزيف غير متوقع أو كدمات، أو تلون الأصابع بالأزرق.
  • إلتهاب في الحلق، أو من العدوى (مثل نزلات البرد) أكثر من المعتاد.

في كثير من الحالات، فإن هذه الأعراض قد تكون علامات آثار جانبية أقل خطراً. ولكن يجب عليك أن تُدرك أنها قد تكون خطيرة ويُمكن أن تتطور إلى مشاكل أكثر خطورة، مثل الفشل العضوي، إذا لم تتم مُعالجنهم. إذا لاحظت أي من هذه الأعراض:
إتصل بطبيبك فوراً. طبيبك قد يُقرر إجراء إختبارات على الكُليتين والكبد أو الدم، ويُمكن أن ينصحك بأن تتوقف عن أخذ ليبتروجين.
الآثار الجانبية الشائعة جداً:
وهذه الآثار قد تؤثر على أقل من ١ في كل ١٠ أشخاص:

  • صداع.
  • الشعور بالدوار.
  • الشعور بالنُعاس أو النُعاس.
  • الحماقات وإنعدام التنسيق (رنح).

التأثيرات الجانبية الشائعة:
وهذه قد تؤثر على ما يصل إلى ١ في كل ١٠ أشخاص:

  • عدوان أو التهيج.
  • حركات العين السريعة والتي لا يُمكن السيطرة عليها (رأرأة).
  • رعشة.
  • صعوبة في النوم.
  • الإسهال.
  • جفاف الفم.
  • الشعور بالتعب.
  • ألم في الظهر أو المفاصل، أو أي مكان آخر.

آثار جانبية نادرة:

وهذه قد تؤثر على ما يصل إلى ١ في كل ١٠٠٠ شخص:

  • حكة في العينين (إلتهاب الملتحمة).
  • رد فعل حساسية الجلد الشديد (متلازمة ستيفنز جونسون).

آثار جانبية نادرة جداً:
وهذه قد تؤثر على ما يصل إلى ١ في كل ١٠٠٠٠ شخص:

  • الهلوسة (رؤية أو “سماع” أشياء ليست هناك حقاً).
  • إرتباك أو التحريض.
  • “متهاد” الشعور بعدم الإستقرار عند الحركة.
  • حركات الجسم التي لا يُمكن السيطرة عليها (التشنجات اللاإرادية)، تشنجات عضلية لا يُمكن السيطرة عليها التي قد تؤثر على العينين والرأس والجذع، أو غيرها من حركات الجسم الغير عادية مثل الرجيج، والهز أو تصلب.

مجموعة من الأعراض

  • الحمى والغثيان والقيء والصداع وتصلب الرقبة والحساسية المفرطة للضوء الساطع. قد يكون السبب في إلتهاب الأغشية التي تُغطي الدماغ والحبل الشوكي (إلتهاب السحايا).
  • رد حساسية الجلد الشديد (إنحلال البشرة السُمي).
  • في الناس الذين يُعانون أصلاً من الصرع، زيادة التشنجات التي تحدث في كثير من الأحيان.
  • تغييرات في وظائف الكبد، والتي سوف تظهر في فحوصات الدم، أو فشل الكبد.
  • التغييرات التي قد تظهر في فحوصات الدم بما في ذلك أرقام إنخفاض خلايا الدم الحمراء (فقر الدم)، وأرقام إنخفاض كريات الدم البيضاء (نقص أرقام الكريات البيض، agranulo-cytosis)، وأرقام إنخفاض الصفائح الدموية (الصفيحات)، وأرقام إنخفاض جميع هذه الأنواع من الخلايا (الكريات)، ويُسمى إضطراب في نخاع العظام (فقر الدم اللاتنسجي).
  • إضطرابات تخثر الدم الخطيرة، التي يُمكن أن تتسبب في حدوث نزيف غير متوقع أو كدمات (التخثر المنتثر داخل الأوعية).
  • إرتفاع في درجة الحرارة (الحمى).
  • تورم حول الوجه (وذمة) أو تورم الغدد في منطقة الإبط، الرقبة أو الفخذ (العقد اللمفية).
  • في الناس الذين يُعانون أصلاً من مرض باركنسون، قد يحدث تفاقم الأعراض.

إذا حدث لك آثار جانبية أو إذا أصبحت أي من الآثار الجانبية شديدة أو مصدر إزعاج لك، أو إذا لأحظت أي آثار جانبية غير المدرجة في هذه الصفحة يُرجى إخبار الطبيب أو الصيدلي.

هذه بعض أدوية الصرع الأخرى

٥. كيفية تخزين Leptrogine ليبتروجين

يجب تخزين ليبتروجين بعيداً عن متناول الأطفال. ولا تستخدم ليبتروجين بعد تاريخ إنتهاء الصلاحية المُبين على العلبة، تاريخ الإنتهاء يُشير إلى اليوم الأخير من ذلك الشهر. كما أن ليبتروجين لا يتطلب أي ظروف تخزين خاصة.

٦. المزيد من المعلومات

أقراص ليبتروجين تحتوي على:
المادة النشطة: لاموترجين. فكل قرص يحتوي على ٢٥ مجم (أقراص للمضغ)، أو ٢٠٠ مجم لاموتريجين.

المكونات الأخرى هي:

  • أقراص ٢٠٠ مجم: ميكروكريستاللين سيليلوز، بوفيدون، كروس كارميللوز صوديوم، ستيارات الماغنيسيوم.
  • أقراص ٢٥ مجم: كربونات الكالسيوم، هيدروكسي بروبيل ميثيل سيليلوز، أفيسيل سي إي ١٥، بوفيدون، سكارين صوديوم، كروس بوفيدون، نكهة نعناع، ستيارات الماغنيسيوم.

كيف يبدو ليبتروجين ومحتوى العبوة

  • ليبتروجين ٢٥ مجم أقراص للمضغ تبدو بيضاء مستطيلة، مُقسمة، محدبة الوجهين.
  • ليبتروجين ٢٠٠ مجم أقراص تبدو بيضاء مستديرة، مُقسمة إلى أربعة أجزاء، محدبة الوجهين.
  • أقراص ليبتروجين تُعبأ في عبوة كرتونية تحتوي على شريط، شريطين، ثلاثة من (الألمونيومم بي في سي) المعتم، كل شريط يحتوي على ١٠ أقراص بالإضافة للنشرة الداخلية.

إنتاج: (شركة أدويا).

صورة, عبوة, ليبتروجين ,Leptrogine
صورة: عبوة ليبتروجين Leptrogine
تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: