عزابي وكفى!

ويعرّف «العزابي» بأنه ذلك الكائن الحي الذي لا يمتلك «دولابا» للملابس، ولذا فإن نصف ملابسه تتواجد في المقعد الخلفي لسيارته بينما النصف الآخر منها منتشر بين مغاسل الملابس القريبة منه، التي حان موعد استلامها منذ أسبوعين من الزمن غير أن مشاكل تتعلق بالميزانية العامة والديون المتراكمة حالت دون خروجها.

«العزابي» كائن حي بحاجة للغذاء؛ لذا فإن الخيارات المتاحة أمامه لا تتعدى الخيارات التالية، إما المطعم البخاري المجاور له الذي سيشاركه الذباب التهام وجبته هناك، أو أن يقضي نصف نهاره في المطبخ لإعداد «كبسة دجاج» ربما تكون نتائج إعدادها بعد ثلاث ساعات عمل، دجاجة مصابة بعدة حروق تتراوح بين الدرجة الثالثة والرابعة و«أرز» غير صالح للاستخدام الآدمي، أو أن يصوم صيام نبي الله «داود» حتى يقضي الله في أمره.

العزابي، هو المتهم دون جرم، المدان دون بينة، أكثر ما يصطدم به هو لوحة «للعوائل فقط» وأكبر كرت أحمر ظالم يرفع في وجهه هو «ممنوع دخول الشباب» أماكن الترفيه بالنسبة له لا تتعدى خيارات المقاهي المنزوية في أطراف المدن والأرصفة المتكسرة على جنبات الشوارع.

العزابي، أيها السادة، هو ذلك الكائن الذي ينام عندما يصبح غير قادر على الحركة، بينما يوقظه منبه الجوال بعد ثلاث «غفوات» متتالية، فيطير للدوام ليصله متأخرا كالعادة، أما باقي يومه فيقضيه كيفما اتفق.

«العزابي» هو الشخص الذي تنحبس عواطفه ومشاعره الجياشة داخل دفتره المثخن بأبيات الحب والغزل حتى آخر سطر منه، يكتبها بحرقة حين باءت كل محاولاته للزواج من فتاة أحلامه بالفشل، ذلك أن «عمه» المحترم في كل محاولاته لا يفرق بين «مشروع الزواج» والمشروع التجاري، فالمهر وحفلة ما قبل الزواج وحفلة ما بعد الزواج ومقدم الزواج وحفلة «الملّكة» ومؤخر الزواج والشروط والملحقات الأخرى تحتاج إلى ميزانية تكفي لزواجه مع مئة من أقرانه في المجتمعات الأخرى.

العزابي، كائن قابل للانقراض، حين لا تحل مشاكله.

بقلم: ماجد بن رائف

واقرأ: حب من وراء جدر!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: