طرق شد الوجه غير جراحية

شد الوجه بطريقة غير جراحية

يشكل شد الوجه والترهل في منطقة الوجه بشكل عام والذقن بشكل خاص أرقاً عند العديد من السيدات بعد عمر معين، لذلك هناك طرق وتقنيات جراحية عديدة لشد الوجه التي تُعد مكلفة نوعاً ما، ولكن الآن أصبح هنالك تقنيات أخرى غير جراحية سهلة التي تتمثل في المواد المالئة والخيوط التي يجب استعمالها من قبل أخصائي التجميل مع مراعاة نوعية المواد المستعملة في شد الوجه لأن هناك بعض المواد التي قد تزيد من ترهل الجلد فيما بعد.

ما هي الطرق غير الجراحية لشد الوجه؟

ذكر الدكتور اسكندر المسيح ” أخصائي الأمراض الجلدية والتجميل ” أن عمليات شد الوجه عن طريق الجراحة قلت بنسبة ٧٠٪ في هذه الفترة والسبب هو أنه قد أصبح لدينا طرق وتقنيات أخرى عديدة ومختلفة لشد الوجه بطريقة غير جراحية لأن المريض بطبيعته لا يحبذ الألم والتخدير، ومن ثم فإنه يبحث دوماً إلى طرق أخرى سهلة لشد الوجه والتي يمكن إجراؤها في العيادة الطبية التجميلية حتى يمارس حياته بشكل طبيعي.

مضيفاً: هناك عدة طرق لشد الوجه بطريقة غير جراحية منها:

  • الفيلر.
  • البوتكس.
  • الخيوط.

هذا إلى جانب طرق أخرى سهلة تمكننا من شد الوجه بطريقة سهلة وطبيعية.

ماذا يُنصح للسيدة التي تود شد الوجه بطريقة غير جراحية؟

ننصح السيدة التي تود شد الوجه إما عن طريق الجراحة وهو الشيء النادر في هذا المجال وفي هذه الآونة نوعاً ما، ولكن ذلك يعتمد على نوع الوجه ومدى تقييمنا له بطريقة صحيحة مع ضرورة معرفة وتحديد مكان طبقة الترهل سواء كانت هذه الترهلات في أول طبقة في الجلد متمثلة فقط في التجاعيد البسيطة، ومن ثم يمكن حل هذه المشكلة عن طريق البوتكس، أو إذا كانت الترهلات عميقة في الوجه والدهون الموجودة به فإننا نلجأ إلى شد الوجه عن طريق حقن الفيلر أو الخيوط.

بالإضافة إلى ذلك، هناك تقنيات أخرى غير جراحية تعتمد أغلبها على الفيلر وهي مادة كان يعتقد العديد من الأشخاص من قبل أنها مادة مالئة فقط، ، لكن الآن أصبح هناك تغيير في هذا المجال الطبي والتجميلي في آخر سنتين على وجه الخصوص بحيث أصبحنا نفكر بطريقة شد الوجه عن طريق الفيلر وليس فقط زيادة الحجم، وهذا يعتمد في الأساس على أمرين هما:

  1. طريقة الحقن.
  2. نوع الفيلر المستخدم.

حيث أن هناك أنواع أخرى جديدة من الفيلر الموجودة في عالم الطب التجميلي الآن بها ترابط كبير في جزيئات الفيلر، ومن ثم حين يتم حقن الفيلر بشكل أعمق في العظم فإنه يعمل على شد الجلد دون أن يترهل هذا الجلد مرة أخرى، وهذا يعتمد بشكل أساسي على طريق الحقن ومهارة الطبيب القائم بهذا العمل.

ما الفرق بين الوجه قبل وبعد الحقن بالفيلر؟

عند تعرض المريض لترهلات الجلد الشديدة فإننا نستعمل الخيوط لشد الوجه، وتظهر تعرجات أو ترهلات بعد إجراء عملية الحقن بالفيلر في أول أسبوع ثم بعد ذلك تظهر النتيجة بعد الحقن مباشرةً ليُرى لنرى وجهاً أملساً.

إلى جانب ذلك، هناك الخيوط الجديدة المستعملة في شد الوجه والتي تتميز بمادة ٦D أو أشواك كثيرة، وفي حال العمل بها بطريقة صحيحة فإنها تعمل على شد الوجه بطريقة سليمة، كما يُنصح في عمليات شد الوجه أن يقوم الطبيب بشد الوجه كاملاً وليس شد منطقة معينة فحسب.

يجب على الطبيب حقن المريض بكمية بسيطة من الفيلر في بادئ الأمر وفي منطقة بعينها وبمستويات معينة على الجلد حتى يتمكن من شد الوجه دون أن يملأ باقي الوجه بالفيلر.

هناك عضلات تعمل على شد الوجه إلى أعلى وأخرى تعمل على شده لأسفل، ولكن لدينا خاصية جديدة في الفيلر تسمى بالتشكيل العضلي نقوم فيها بحقن الفيلر بشكل أعمق في العظم ومن ثم نساعد عضلات شد الوجه في زيادة قوتها، وبعد فترة تقوم برفع الوجه لأعلى، لذلك تختلف طرق حقن أعلى الوجه عن الأسفل.

ما هو الفيلر؟

يعتبر الفيلر هو مادة سكرية مكونة من حمض الهيلورونيك أسيد، وهذه المادة موجود بشكل طبيعي في الطبقة الثانية من الجلد والتي تعمل على شد الوجه عن طريق امتصاص كمية كبيرة من الماء، ليشعر الإنسان بعد فترة من الحقن أنها أضافت حجم صغير الوجه وشده بطريقة ما.

علاوةً على ذلك، يُعد الفيلر مادة تعمل على تنمية وزيادة الكولاجين والأسنان لأنه بعد فترة من حقن الفيلر لا يعود ترهل الوجه كما كان من قبل، وإنما على النقيض تعمل مادة الفيلر على تنمية الكولاجين ليحافظ الوجه على شكله بعد هذا الحقن بهذه المادة.

يمكن أن يتسبب الحقن بالفيلر في ظهور التجاعيد على الوجه، وهذا في الأساس يعود إلى:

  • المادة التي يتم الحقن بها.
  • طريقة الحقن.

حيث أنه إذا كانت المادة جيدة وطريقة الحقن كذلك فإننا لا نخشى ظهور التجاعيد على بشرة المريض بعد الحقن ولكننا على النقيض نرى نتائج جيدة جراء هذه التقنية المستخدمة في الحقن.

وختاماً، تُعد نسبة تحسس المريض من الفيلر قليلة نوعاً ما، ولكن هناك بعض النصائح التي يستوجب على الطبيب اتباعها قبل إجراء عمليات الحقن بالفيلر أو شد الوجه بشكل عام وهي:

  • التعقيم الجيد داخل العيادة الطبية.
  • مراعاة نوع المادة المستخدمة في الحقن لأن هناك مواد فيلر كثيرة تزيد من حجم الوجه ولا تعمل على شده ولكن المواد التي تعمل على شد الوجه يجب أن يكون معترف بها من FDA أو منظمة الغذاء والدواء العالمية الأمريكية.
  • مراعاة المادة التي تُستخدم في الخيط أو مكان تثبيت الخيط في الوجه حيث أن تثبيت الخيط الجيد في وجه المريض يمنحنا نتيجة رائعة في شد الوجه قد تدوم لأكثر من سنة ونصف بعد الحقن، وهنا يجب علينا معرفة الطبقة اللازم حقنها والمترهلة فعلياً لأن الخيط قد يكون سبباً في أذى الوجه إذا تم استخدامه في طبقة غير مترهلة في الوجه أو في الوجوه النحيفة ذات الجلد الرقيق، ويمكن إجراء شد الوجه عن طريق الخيوط في فترة زمنية تمتد بين ٢٠ إلى ٣٠ دقيقة على الأكثر دون أن يشعر المريض بألم شديد.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: