ما معنى رفع سعر الفائدة؟ وما تأثيره على الاقتصاد والمستهلكين والمستثمرين؟

ما معنى رفع سعر الفائدة

المؤشرات الاقتصادية لبلد ما تؤثر على قيمة العملة، وهي تصدر كتقارير. سوف نناقش المؤشرات الاقتصادية التالية: أسعار الفائدة والتضخم.

المؤشرات الاقتصادية

تقيس المؤشرات الاقتصادية مدى قوة الاقتصاد. من المهم أن نفهم مدى قوة الاقتصاد. لأن قوة الاقتصاد تؤثر على قيمة العملة. تصدر هذه المؤشرات كتقارير (أسعار الفائدة – التضخم – معدلات البطالة – الناتج المحلي الإجمالي – مبيعات التجزئة – مبيعات المنازل – الميزان التجاري). وتكون أوقات النشر معروفة مسبقا قبل النشر الفعلي.

أسعار الفائدة

هي إحدى أهم الدوافع في أسواق العملات. وهي عادة ما يتم تحديدها من قبل البنك المركزي للبلد. فـ-مثلا- بالنسبة للولايات المتحدة، يتم تعيين أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي. أما في منطقة اليورو يعتبر البنك المركزي الأوروبي هو المسئول عن تحديد أسعار الفائدة.

تستخدم البنوك المركزية أسعار الفائدة لزيادة النمو الاقتصادي أو للحَد من التضخم.

دعونا نلقي نظرة على الآليات المستخدمة لذلك:

يُقرِض البنك المركزي المال للبنوك التجارية. وأسعار الفائدة التي حددها البنك المركزي هي القيمة التي يتوجب على البنوك التجارية دفعها ثمنا لاقتراض المال. يشار إليها عادة باسم: سعر الفائدة الأساسية.

هذه البنوك التجارية تُقرِض هي أيضًا المال للناس الذين يريدون شراء الأشياء -مثل شراء بيت-. الحد الأدنى من الفائدة التي عليهم دفعها هو الحد الأدنى الذي حدده البنك المركزي.

لذلك إذا غيَّر البنك المركزي سعر الفائدة تتغير أسعار الفائدة والرسوم المصرفية للبنوك التجارية أيضا.

ما معنى رفع سعر الفائدة؟

الآن دعونا نمعِن النظر في كيفية تأثير أسعار الفائدة على عملة البلاد على وجه التحديد.

عندما يزيد البنك المركزي أسعار الفائدة ترتفع تكلفة الاقتراض. وهذا يعني أن أصحاب المنازل الآن سيضطرون إلى دفع المزيد من المال على الرهون العقارية. وهذا بدوره يعني أن يصبح لديهم مالا أقل للإنفاق على السلع التجارية.

لذلك؛ فإن الطلب على السلع الأخرى -مثل السيارات– سوف ينخفض. في هذه الحالة تواجه الشركات المُصنعة انخفاضا في الطلب على سلعها. وتصبح غير قادرة على رفع أسعارها كثيرا.

لذلك؛ فإن رفع أسعار الفائدة يكبح الاقتصاد من خلال خفض الطلب على السلع والخدمات. كما أنه يقلل التضخم.

ومع ذلك؛ عندما يكون الاقتصاد ليس على ما يرام. قد يعمد البنك المركزي إلى خفض أسعار الفائدة لتحفيز الاقتصاد. حينما تصبح أسعار الفائدة منخفضة ينفق صاحب المنزل أموالا أقل على الرهن العقاري له. وبالتالي يصبح لديه المزيد من المال لشراء السلع والخدمات الأخرى -مثل السيارات- ولكن لا بد من صناعة هذه السلع أولا. لذا؛ عن طريق خفض أسعار الفائدة سوف يرتفع الإنتاج. وبالتالي يتم تحفيز النمو الاقتصادي.

تأثيره على الصناعة

بطبيعة الحال، لا تتأثر الرهون العقارية فقط بأسعار الفائدة. تقترض المصانع وغيرها من مجالات الصناعة المال للاستثمارات التنموية. عندما تكون أسعار الفائدة منخفضة تقل تكلفة الاقتراض.

يصبح أصحاب الأعمال أكثر ميلا لتنمية أعمالهم. وبالتالي سوف يقترضون المال. يتم استثمار هذه الأموال في الاقتصاد بدافع تحقيق مزيدا من النمو.

من ناحية أخرى؛ عندما ترتفع أسعار الفائدة لن يستمر أصحاب الأعمال في الاستثمار بهذا القدر. لأنه قد يصبح ذلك أكثر تكلفة لهم. وبالتالي، يتباطأ الاقتصاد نتيجة لنقص المال المُستَثمر.

سعر الفائدة المرتفع يعني أن تكسب مالا أكثر مقابل المال الذي تحتفظ به في حساب التوفير الخاص بك. وهذا أيضا هو السبب في أن ارتفاع أسعار الفائدة يفيد أولئك الذين لديهم مدخرات.

تأثيرة على عملة البلد

إذا كان بلدا ما قد حدد سعر فائدة أعلى من بلدٍ آخر. تتدفَّق الأموال إلى البلاد ذات سعر الفائدة الأعلى لأن المستثمرين يحصلون على المزيد من الفائدة على أموالهم.

ونظرًا لأن البلد ذو العملة التي سعر فائدتها منخفض يحتاج إلى تبادل العملة مع بلد آخر ذي سعر فائدة أعلى. يؤدي ذلك إلى زيادة الطلب على العملة ذات سعر الفائدة الأعلى، وبالتالي ترتفع قيمتها.

التضخم

يقيس التضخم معدل ارتفاع أسعار السلع والخدمات في فترةٍ معينة.

شديد الارتفاع

إذا كان التضخم مرتفع جدا فهذا يعني أن الأسعار تزداد بشكل كبير. وبالتالي تقل القوة الشرائية للنقود.

بعبارةٍ أخرى: هو انخفاض الدخل المتاح للمستهلكين لينفقوه. يمكن أن يكون لذلك تأثيرا سلبيا على الاقتصاد. وبالتالي على العملة.

شديد الانخفاض

ومع ذلك؛ إذا كان هناك بلد يواجه انخفاض معدلات التضخم تصبح الأسعار راكدة أو ترتفع ببطء شديد. يمكن للمستثمرين أيضًا أن يروا في ذلك دلالة على أن الاقتصاد ليس بنفس القوَّة. لذلك، قد يؤثر ذلك سلبا على قيمة العملة.

ولحماية المستهلكين من التضخم المفرط، تميل البنوك المركزية دائمًا إلى رفع أسعار الفائدة. فهذا يقلل من القدرة الشرائية للمستهلكين. وبالتالي ينخفض الطلب على السلع والخدمات.

عند انخفاض الطلب تظل أسعار السلع والخدمات في المعدل الأمثل.

وعندما تكون بيانات التضخم أعلى مما كان متوقعا قد يشتري المتداولون عملة البلد تحسبا لرفع سعر الفائدة من البنك المركزي. ومع ذلك؛ فهذا يعتمد على الأوضاع الاقتصادية. لأن التضخم المُفرط يمكن أن يؤدي إلى تآكل قيمة أي رأس مالٍ داخل هذا الاقتصاد. وهو ما يعني أن قيمة العملة قد تنخفض.

الصقور والحمام

تُشير مصطلحات الصقور والحمام إلى كيفية إدارة البنك المركزي للتوازن بين التضخم والنمو.

فإذا كان البنك المركزي قلق التضخم، فهو يعتبر من الصقور. وعلى الأرجح سيعمد إلى رفع سعر الفائدة.

أما إذا كان البنك المركزي قلقا بشأن النمو، فهو يعتبر من الحمام. وعلى الأرجح سيعمد إلى خفض سعر الفائدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: