جلاريل – Glaryl | لعلاج مرضى السكر، ومنشط لإفراز الأنسولين

أقراص جلاريل Glaryl Tablets / جليميبرايد Glimepiride

الخواص: جلاريل دواء يؤخذ عن طريق الفم للمساعدة على انخفاض نسبة السكر في الدم، وهو ينتمي إلى مجموعة من الأدوية تسمى السلفونيل يوريا، يعمل جلاريل بواسطة زيادة إفراز الأنسولين من البنكرياس.

دواعي استعمال جلاريل

يستخدم جلاريل لعلاج مرض السكر من النوع الثاني، إذا كان اتباع نظام غذائي معين أو ممارسة الرياضة أو خفض الوزن وحده غير كافين على السيطرة على مستويات السكر في الدم.

قبل استعمال Glaryl جلاريل

لا تستخدم جلاريل وأخبر الطبيب إذا كنت:
• لديك حساسية من أحد مكونات الدواء.
• كنت تعاني من داء السكري من النوع الأول المعتمد على الأنسولين.
• كنت تعاني من الحماض الكيتوني السكري.
• كنت في غيبوبة السكري.
• كنت تعاني من مرض الكبد والكلى.

تحذيرات خاصة:
يجب توخي الحذر عند استعمال جلاريل وأخبر الطبيب في الحالات الآتية:
• كنت في فترة التعافي من عملية جراحية أو الإصابة، العدوى بالحمى، أو غيرها من أسباب الإجهاد.
• لديك اضطرابات شديدة في الكلى والكبد.
استخدام جلاريل في المرضى أقل من 18 سنة من العمر محدودة، لذلك لا يوصى باستخدامه لهؤلاء المرضى.
• قد تنخفض نسبة السكر في الدم عند تناول جلاريل، لذلك أخبر الطبيب قبل استخدام الدواء.

عوامل نقص السكر في الدم:
• سوء التغذية، وعدم انتظام مواعيد الوجبات أو تأخر وقت الوجبة أو الصيام.
• تغيير النظام الغذائي الخاص بك.
• تناول جرعة عالية من جلاريل.
• عندما تكون الكلى لا تعمل بكفاءة عالية.
• في حالات أمراض الكبد الحادة.
• كنت تعاني من خلل في الهرمونات وخصوصاً التي تسبب بعض الاضطرابات.
• شرب الكحول.
• تناول بعض الأدوية الأخرى.
• قمت بزيادة كمية التدريبات العضلية بينما لا تتناول ما يكفي من الغذاء أو تتناول أطعمة تحتوي على كميات أقل من المعتاد من الكربوهيدرات.

علامات نقص السكر في الدم:
• آلام الجوع، الصداع، الغثيان، القيء، بطء الحركة، النعاس، اضطرابات النوم، الأرق، مشاكل في التركيز، الاكتئاب، الارتباك، مشاكل في القدرة على التحدث، عدم القدرة على الوقوف، الدوخة.
• التعرق، القلق، زيادة سرعة ضربات القلب، ارتفاع ضغط الدم، عدم انتظام ضربات القلب.
• الصورة المرضية النهائية لانخفاض نسبة السكر بالدم قد تشابه السكتة الدماغية.

معالجة نقص سكر الدم:
في معظم الحالات تتلاشى الأعراض بسرعة كبيرة عند تناول أي شكل من أشكال السكر، مثل مكعبات سكر، عصير حلوى، الشاي المحلي.
يرجى الاتصال بالطبيب أو الذهاب للمستشفى إذا تم تناول السكر ولم تتحسن الحالة.
يجب التحقق من مستوى السكر في الدم والبول بانتظام، وربما يطلب الطبيب عمل اختبارات بالدم والبول.
قد يرغب الطبيب بتغيير جرعة جلاريل إذا كنت تأخذ أدوية أخرى.

الأدوية التي تسبب زيادة تأثير جلاريل على تخفيض السكر في الدم، مما يؤدي إلى خطر انخفاض نسبة السكر في الدم:
• أدوية أخرى لعلاج داء السكري مثل الأنسولين، الميتفورمين.
• الأدوية المستخدمة لعلاج الألم والالتهاب.
• الأدوية المستخدمة لعلاج الالتهابات في المجاري البولية.
• الأدوية المستخدمة لعلاج العدوى البكتيرية والفطرية.
• أدوية لمنع تجلط الدم.
• الأدوية المستخدمة لدعم بناء العضلات.
• أدوية تستخدم لعلاج البديل لهرمون الذكورة.
• أدوية علاج الإكتئاب.
• أدوية علاج النقرس.
• أدوية علاج خفض ضغط الدم المرتفع.
• أدوية علاج السرطان.
• أدوية علاج الحساسية الأنفية.
• أدوية علاج البروستاتا، علاج فشل القلب.

الأدوية التالية يمكن أن تسبب انخفاض تأثير جلاريل على تخفيض سكر الدم، مما يؤدي إلى خطر ارتفاع نسبة السكر بالدم:
• أدوية تحتوي على الهرمونات الجنسية الأنثوية (الاستروجين، البروجستروجين).
• الأدوية التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم من مجموعة تسمى الثيازيدات.
• مدرات البول (أقراص الماء).
• الأدوية التي تستخدم لتنشيط الغدد الدرقية.
• أدوية علاج الحساسية والالتهابات (جلوكوكورتيكويد).
• أدوية تستخدم لعلاج الاضطرابات النفسية الحادة (كلوبرومازين).
• أدوية تستخدم لزيادة ضربات القلب، لعلاج الربو، احتقان الأنف، السعال، النزلات البردية.
• أدوية تستخدم لخفض الوزن، الأدرينالين يستخدم في حالات الطوارئ.
• أدوية علاج ارتفاع مستوى الكوليسترول.
• أدوية علاج نوبات الصرع.
• أدوية علاج ارتفاع ضغط العين.
• أدوية علاج السل.
• أدوية علاج انخفاض السكر في الدم (الجلوكاجون).
• أدوية علاج قرحة المعدة.
• حاصرات بيتا.
• الكومارين، الورفارين.
• تناول الكحول، يزيد أو ينقص قدرة جلاريل على خفض مستوى السكر.

الحمل والرضاعة: لا ينبغي تناول الدواء أثناء الحمل، قد ينتقل الدواء إلى لبن الأم، لذا لا يجب تناوله أثناء الرضاعة الطبيعية.

القيادة واستخدام الآلات: قدرتك على التركيز ربما تتأثر سلباً إذا انخفضت نسبة السكر في الدم، لذلك يجب عدم قيادة السيارة أو استخدام الآلات أثناء تناول الدواء.

الجرعة وطريقة استعمال جلاريل Glaryl

يجب أن تتناول الدواء كما وصفه الطبيب.
تناول الدواء عن طريق الفم، قبل أو أثناء الوجبة الرئيسية الأولى من اليوم عادة (الإفطار).
من الأفضل عدم ترك أي وجبة أثناء تناول الدواء.
يجب إبتلاع الأقراص كاملة مع كمية كافية من الماء، مالا يقل عن نصف كوب ماء. لا يجب مضغ أو جرش الأقراص.
يعتمد تحديد الجرعة على مدى احتياج كل مريض وحالته، كما تتحدد بناءاً على نتائج تحاليل السكر بالدم والبول، لا تتناول جرعة أعلى مما وصفه الطبيب.
• الجرعة المعتادة هي قرص واحد من جلاريل مرة واحدة يومياً.
• الجرعة القصوى هي 6 مجم يومياً. وفي حالات استثنائية تصل إلى 8 مجم يومياً.
• قد يبدأ العلاج بتناول جلاريل مع ميتوفورمين، أو جلاريل مع الأنسولين.
• إذا كنت تتعرض لكثير من الضغوط والاجهاد يرجى الرجوع إلى الطبيب.
• لا تغير الجرعة بنفسك ولكن يجب الرجوع إلى الطبيب حتى في حالة الشعور بالتحسن.

الأعراض الجانبية المحتملة

مثل جميع الأدوية يمكن أن يسبب جلاريل أعراض جانبية وإن لم تحدث لجميع المرضى وهي:
• الحساسية، بما في ذلك التهاب الأوعية الدموية، الطفح الجلدي.
• إضطرابات في وظائف الكبد، بما في ذلك التعرض لمرض الصفراء.
• النقص الشديد بسكر الدم، بما في ذلك فقدان الوعي، الغيبوبة.
• نقص عدد خلايا الدم.
• الشعور بالتعب، الاسهال، الشعور بالإمتلاء، الانتفاخ، الاحساس بآلام البطن.
• الصعوبة في البلع.
• اضطرابات بصرية عند بداية العلاج.

العبوة: جلاريل 1،2،3،4 مجم: علب تحتوي على 3 شرائط بكل منهما 10 أقراص.
الحفظ: لا تستخدم جلاريل بعد تاريخ انتهاء الصلاحية المدون على الشريط والعبوة. يحفظ في درجة حرارة لا تتعدى 30 درجة مئوية.
إنتاج: جلوبال نابي للأدوية.

صورة , عبوة , دواء , جلاريل , Glaryl
صورة: عبوة جلاريل Glaryl
تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

أضف تعليق