تغذية الطفل من عمر ٤ إلى ٦ أشهر

تغذية الطفل , Baby eating , صورة

من أكثر الأسئلة التي تحير الأمهات هي متى يمكنهم إطعام أطفالهم الطعام بجانب الرضاعة.

ما هي الأغذية التي يمكننا إطعامها للأطفال من عمر ٤ إلى ٦ أشهر؟

قالت أخصائية التغذية “رند الديسي”، هناك العديد من الأشخاص الذين لا يدركون موعد إطعام الطفل الرضيع للطعام، لذلك يجدر علينا الإشارة إلى أربعة مؤشرات يمكننا عن طريقها معرفة أن الطفل الآن أصبح بإمكانه تناول الغذاء بدون حدوث أية مشاكل تُذكر.

وتابعت، من المؤشرات التي توحي بأن الطفل الرضيع قادر على تناول الطعام مع الرضاعة هي ملاحظة تحريكه للسانه والتحكم به بطريقة صحيحة ويمكننا ملاحظة ذلك عند لعب الطفل كثيراً باللسان مما يؤدي إلى تقوية عضلات لسان الطفل.

أما عن المؤشرات التي توحي بأن الطفل الرضيع لديه القدرة الكافية لتناول الطعام مع الحليب هي قدرته إسناد رأسه بالطريقة الصحيحة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للطفل الرضيع القدرة على تناول الطعام حين يكون وزنه ضعف وزنه عند الولادة ويكون ذلك عند وزن الثمانية كيلوا تقريباً.

وأخيراً، من المؤشرات التي توحي بقدرة الطفل على تناول الطعام هي قدرة الطفل على مسك الملعقة وغلقها على فمها، لذلك لا يمكننا القول بأن هناك سن معين للطفل يمكنه فيه تناول الأغذية مع حليب الأم.

وأردفت ” أخصائية التغذية ” يجب أن يتم إطعام الطفل الرضيع الخضار قبل الفاكهة حتى يمكنه تقبل تناول الطعام بشكل عام، لذلك يمكننا إطعامه البطاطا أو البطاطا الحلوة دون أن نحاول إطعامه الكوسة التي تحتوي على الألياف بصورة كبيرة مما يصعب على الطفل هضمها بعكس البطاطا التي بها ألياف أقل من الكوسة التي تحتوي على البذور التي يمكنها أن تزيد من كمية الغازات في جسم الطفل. إلى جانب ذلك، يمكن للطفل الرضيع تناول التفاح أو الموز بدون قشرة وتكون الفاكهة مهروسة أو مطحونة ومطبوخة.

هل يمكن للطفل ذو عمر ٤ أشهر تناول اللحوم والدجاج؟

يمكننا في الفترة العمرية للطفل ” ٤ إلى ٦ أشهر” إطعامه الدجاج واللحوم بكميات قليلة كما يمكنه تناولهم مع الخضار ولكن يجب علينا إعطائه ٣ أيام راحة بين كل نوع من أنواع الغذاء كما يجب علينا اتباع تلك القاعدة عند وجود خطر حساسية الأم من بعض الأطعمة الغذائية. بالإضافة إلى ذلك، لا يجب علينا إطعام الطفل من نفس نوع الغذاء الذي تعرض للحساسية منه لأن ذلك يزيد من ردة فعله تجاه هذا النوع من الطعام.

يمكن للطفل كذلك تناول أي نوع من أنواع من الأطعمة المدعمة بالحديد وفيتامين د بشكل خاص لأن الطفل يفتقر إلى هذا النوع من الفيتامينات، لذلك لا يجب علينا تقديم الحليب البقري للطفل في الفترة العمرية من ٤ إلى ٦ أشهر لأنه يعيق من امتصاص الحديد وفيتامين د في الجسم وإنما يمكننا خلط هذه الأغذية في هذه الفترة العمرية للطفل مع حليب الأم.

ما هي الكميات اللازم تناولها للطفل من عمر ٤ إلى ٦ أشهر؟

تعتمد كميات الطعام التي يمكن للطفل الرضيع تناولها على قابلية الطفل ولكن على الجانب الآخر لا يجب علينا إطعامه كميات أكبر أو أقل من اللازم كما يجدر الإشارة إلى أن الطفل يمكنه أن يرفض نوع معين من الطعام بعد أن كان متقبلا له بصورة كبيرة من قبل، لذلك يجب تعويد الطفل على هذا الطعام بكمية كبيرة في البداية حتى لا يتسبب في نفخة الطفل وتعرضه للمغص فيما بعد.

وأخيراً، يمكن للطفل من عمر ٦ إلى ٨ أشهر تناول الجزر والبطاطا والفاكهة والأفوجادو والدجاج والسمك دون أن نعطيه الأسماك في هذا العمر مع إمكانية تناوله للحمص والفول والعدس وباقي الحبوب المطحونة الاخرى بجانب اللبن الغير محلى كما يمكنه تناول السمك بعد عشرة أشهر أو سنة من الولادة على الأكثر بعد النظر إلى السيرة العائلية بالنسبة لحساسية الطعام خاصة من السمك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى