تغذية الطفل الرضيع الذي يعاني من الحساسية

صورة , الطفل الرضيع , التغذية , الحساسية

عندما يولد الطفل الرضيع فإننا نشجع الأم على ضرورة الرضاعة الطبيعية بقدر الإمكان وتجنب الرضاعة الصناعية بحد أدنى ٤ أشهر من عمر الطفل ومن الأفضل على ستة أشهر لأن هذا يساعد على تطور الجهاز المناعي الخاص بالطفل وباقي الأجهزة الأخرى الجسم مما يساعد كثيراً في تجنب أنواع عديدة من الحساسية للطعام حيث أن الأطفال الأقل عمراً من ٦ سنوات هم الفئة الأكثر عُرضة لحساسية الطعام وخاصة الحليب البقري الذي قد يتعرض له ما يقرب من ١٥ إلى ١٧٪ من الأطفال.

سبب الإمساك الشديد لدى الأطفال وعلاجه

قالت أخصائية التغذية “ربى مشربش” يجب التأكد ما إذا كان إمساك الطفل من الحليب أم غير ذلك حيث أن هناك بعض الأطفال الذين يصابون بالإمساك على عمر السنة وهناك آخرون يصابون بإمساك شديد على عمر الستة أشهر أو حتى عمر السنتين لأنه عند الانتقال من حليب الأم إلى الحليب الصناعي ومع عدم شرب الماء بكميات كافية فإن ذلك يزيد من حالات الإمساك لدى الأطفال.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لبعض الأطعمة الجديدة على الجهاز الهضمي للطفل في هذا العمر أن يتسبب في إمساك الطفل ويكون الحل حينئذ هو شرب الماء بكميات كافية مع تناول الخضروات والفواكه، وفي حالة استمرار حالة الإمساك عند الطفل فإنه يتطلب من الأم عرض طفلها على طبيب الجهاز الهضمي لفحصها بدرجة أكبر.

هل يمكن زوال حساسية الطفل في عمر معين؟

كما سبق الذكرفإن نسبة ١٥ إلى ١٧٪ من الأطفال الرضع قد يتعرضون للحساسية نتيجة التعرض إلى الحليب البقري وتقل هذه النسبة عند السيدات المرضعات رضاعة طبيعية.

أما عن الحل في هذه الحالة فهو التركيز على الرضاعة الطبيعية للطفل خاصة للأعمار الأقل من ٤ أشهر لأن ذلك يقلل كثيراً من حساسية الطفل، وفي حالة رضاعة الطفل طبيعياً ومع تعرضه للحساسية فإنه من الواجب على الأم في هذه الحالة اتباع حمية غذائية معينة تكون خالية من بعض منتجات الحليب البقري أو المنتجات التي بها نسبة من الحليب البقري حتى لا تنتقل أعراض الحساسية من هذه الأغذية التي تتناولها الأم إلى الطفل.

بالإضافة إلى ذلك، يمكننا مراقبة بعض الأغذية التي تتسبب في حساسية الطفل والتي تتناولها الأم بشكل يومي ومن أهمها الحليب البقري ثم بعد ذلك البيض وزبدة الفول السوداني ومنتجات القمح مع مراعاة أن الأم يجب عليها تناول مكملات غذائية من الكالسيوم.

ويمكن تعويض البيض ببعض البروتينات الأخرى مثل الدجاج واللحوم بجانب إمكانية اتباعها على حمية غذائية أخرى تكون خالية من الجلولتين أو القمح، ومن هنا تكمن أهمية متابعة الأم مع أخصائية تغذية خاصة مع اختلاف نوعية الأغذية المصنعة والموجودة بنسبة كبيرة في هذه الآونة.

يجدر الإشارة كذلك أنه مع اتباع هذه الخطوات وهذا النظام الغذائي من قبل الأم المرضعة فإن طفلها ستزول من عنده الحساسية على عمر ٩ أشهر أو سنة على الأكثر.

واقرأ هنا: كيف يتم تغذية الطفل الرضيع تفصيلاُ

متى يمكن للطفل تناول الحليب البقري؟ وما هي أعراض حساسية الحليب؟

يمكن للطفل تناول الحيب البقري الخاص به على عمر التسعة أشهر لكن الحليب البقري الخاص بنا نحن الكبار فإنه من الممكن للطفل تناوله على عمر السنة ولا يُفضل أن يكون هذا الحليب خالي الدسم لأن قليل الدسم وخالي الدسم يمكن للطفل تناوله بعد سنتين من عمره.

أما عن أعراض حساسية الحليب البقري لدى الأطفال فتتمثل في الإسهال والتقيؤ لفترات طويلة ووجود براز في الدم وبعض أعراض جلدية مثل الحكة والاحمرار بجانب الكحة ومشاكل في التنفس ومغص الأطفال بصورة مستمرة لمدة ٣ ساعات يومياً أو ٣ أسابيع مستمرة مع التأثر في النمو والتعرض لفقر الدم.

وأخيراً، يمكن للطفل الرضيع تناول بعض الأنواع من الخضار والفواكه بعد خمسة أشهر مثل الكوسة والجزر والبروكلي والملفوف والباذنجان المقشر والبازلاء وغيرها من الأطعمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى