تسمير الجلد (التان) بين الموضة والضرر

التان ، تغيير لون الجلد ، العناية بالجلد ، سرطان الجلد
التان بين النفع والضرر – أرشيفية

نلاحظ في فترة الصيف تسمير البشرة عن الفتيات والشباب دون وعي تمام وكامل لهذه الأضرار وللحديث عن ذلك معنا “د / احمد العيسى – استشاري الأمراض الجلدية”

ما هو تسمير البشرة أو التان؟

يعتبر التان هو تغيير لون الجلد للون الأسمر ويكون مع الشمس ويستخدم أكثر عند النساء بالمقارنة مع الرجال كما أنه هنالك بعض الأجهزة التي يدخل فيها الشخص في غرفة بها لمبات ليقوم بهذه العملية.

يحذر أطباء الجلدية من التان وعملية التسمير بشكل كبير كما تعتبر عملية التان أو تسمير الجلد شبه محرمة دوليا لأنها يمكن أن تسبب سرطانا للجلد.

وأضاف استشاري الأمراض الجلدية  الدكتور ” أحمد العيسى “: يسبب التان مشاكل عديدة للجلد مثل سرطان الجلد وهو الشيء الكافي لتجنب التان كما يسبب التان في عدم تجانس سمار الجلد كما يزيد من النمش والحكة الجفاف كما يعمل التان بتكسير مادة الكولاجين وهي المادة المسئولة عن تماسك الجلد كما يتسبب التان كذلك في ظهور التجاعيد على البشرة.

يقوم الفتيات الآن بالتان الصناعي كما هناك بعض المستحضرات الشعبية والطبيعية للتان.

من مشاكل فتيات السعودية عدم التعرض للشمس ولكن عندما يحدث ذلك ويعرضون بشرتهم للشمس في المصايف وغيرها فإن ذلك قد يسبب حرق للجلد، لذلك يجب على الجميع استشارة الأطباء قبل عمل التان كما يجب التعرض التدريجي للشمس وخاصة للأطفال.

يمكن القول باختصار أن الطب الحديث لا يشجع على التان لأي سبب من الأسباب.

هل الشمس والتان يمكنهم التسبب في الأمراض الجلدية؟

تكمن مشكلة الشمس في وجود الأشعة فوق البنفسجية حيث تمثل 3% من أشعة الشمس وتم أخذ جزء من هذه الأشعة ووضعها في أجهزة التان، لذلك لا توجد هنالك أي رخصة في أوروبا وأمريكا لأجهزة التان على الإطلاق ولا يجب تعويضه بالشمس الحارقة حتى لا تؤثر على نفسية الفتاة.

تابع الدكتور ” أحمد “: يستخدم الليزر بشكل كبير في إزالة الشعر للفتيات ولا يُنصح بعمل ليزر إزالة شعر أثناء عمل التان حيث أن ليزر إزالة الشعر يوجه إلى الصبغة كما ان التان صبغة ولا يعتبر الليزر جهاز ذكي بشكل كافي ليفرق بين البشرة التي يريدها الشخص وبين الشعر الذي لا يريده مما يتسبب في وجود تصبغات بيضاء وإزالة اللون الطبيعي من البشرة.

في حالة وجود تجانس أو تحد للون الداخلي للبشرة الذي لم يتعرض للشمس وبين لون الجلد يمكن عمل الليزر وإلا فخطورة التصبغات ستكون وخيمة.

كيف يمكن عمل التان بشكل سليم؟

أنا أعرف الخلطة السرية جيدا التي يمكنها القيام بعمل التان دون ترك أثر للتصبغات على البشرة ولكن لا أستطيع أن أشجع الناس من الأساس على عمل التان حيث أنه بعد ظهور بحث يوضح خطورة التان على البشرة في التعرض للسرطان لا أستطيع النصح لأحد بعمل التان لأي سبب من الأسباب.

هناك الآن من يندمون على عمل التان حيث أن السمار والتجاعيد يمكنها أن تزول لكن السرطان هو ما يعتبر الخطر الأكبر على الإنسان وبشرته.

عند النظر إلى السيدة الأوروبية ذات الأربعين عاما فإنه يمكن ملاحظة جلدها كأن به حروق نتيجة التان.

هل التعرض للشمس له خطر مثل التان؟

يمكن للجميع أن يستمتعوا بأوقاتهم سواء في الخروج في المصايف صيفا أو لأي غرض آخر في أشعة الشمس لكن يجب أيضا في المقابل عدم التعمد في عمل التان أو تسمر الجلد لذلك يجب الجلوس في الظل ووضع عازل للشمس على الجلد كل ساعتين بطبقة سميكة وواقي للشمس حيث أن ذلك يقلل من الحروق والاسمرار كما يجب عدم الإطالة تحت الشمس إلى جانب شرب العصائر بشكل دائم كما يجب تجنب النوم تحت أشعة الشمس الحارقة.

هل تظهر آثار التان على الطفل منذ الصغر؟

لا يوجد هنالك أطفال يعانون من التان منذ صغرهم ولكن في حالة التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة هو ما يمكنه التسبب في التان.

يُقصد بالتان هؤلاء الفتيات اللاتي يقمن بالتسمر المقصود بعمل التان، ولا يجب إهمال فوائد الشمس من مد الجسم بفيتامين د وتزيد من مادة الميلاتونين وغيرها من الفوائد وتعطي استرخاء للجسم، وما يُمنع على الناس هو المبالغة في التعرض لأشعة الشمس المرتفعة.

يمكن الخروج تحت أشعة الشمس قبل الساعة 10 صباحا وبعد الساعة 4 عصرا أي بعد الشروق وقبل الغروب مباشرة لمن يريد الاستمتاع بأشعة الشمس وتجنب أشعة ب الحارقة التي تنشط في فترة الظهيرة بشكل خاص.

تابع الدكتور ” أحمد العيسى” أخصائي الأمراض الجلدية حديثه قائلا: هناك معلومة خاطئة بأن النساء هم أقل صحة عن الرجال لعدم تعرضهم لأشعة الشمس حيث أنهم لم يستفيدوا كثيرا من فيتامين د، ولكن السبب في ذلك هو أنه لا تميل البشرة السمراء على دخول  الأشعة فوق البنفسجة للجسم مما يساعد على عدم تكون فيتامين د، لذلك يجب عدم الحرص على مد الجسم الجم بفيتامين د فقط من الشمس كما يجب عمل تحليل وفي حالة نقص فيتامين د يجب تعويضه في الجسم بشكل سريع حيث أنه لا يُعوض بالغذاء ولا فقط بأشعة الشمس وإنما يُعوض فقط بالحبوب حيث أن البشرة السمراء لا يمكن اختراقها بالأشعة فوق البنفسجية للشمس عكس البشرة البيضاء التي تفيدها أشعة الشمس كثيرا.

كيف يمكن علاج حروق الشمس؟

لابد من علاج حروق الشمس عند الطبيب وعدم اللجوء إلى الوصفات الطبية الشعبية التي قد تؤثر على الجلد كما يمكن علاج حروق الشمس عن طريق الكمادات الباردة والترطيب وكريمات الكورتيزون الفعالة مع مضادات الألم مثل البروفين التي تؤخذ بإرشادات دقيقة عن طريق الطبيب المختص خاصة لدى المسافرين لفترة طويلة ويمكنهم التعرض لأشعة الشمس، لذلك يجب أخذ تعليمات الحروق قبل السفر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: