بروفين ريتارد – Brufen Retard | مسكن للألم و مضاد للإلتهاب

بروفين ريتارد Brufen Retard / إيبوبروفين Ibuprofen

اسم المستحضر الدوائي:
بروفين 400 ملجم أقراص.
بروفين 600 ملجم أقراص.
بروفين ريتارد أقراص.
بروفين شراب.

التركيب:
بروفين 400 ملجم: يحتوي كل قرص على 400 ملجم إيبوبروفين.
بروفين 600 ملجم: يحتوي كل قرص على 600 ملجم إيبوبروفين.
بروفين ريتارد: يحتوي كل قرص على 800 ملجم إيبوبروفين.
بروفين شراب: تحتوي كل ملعقة صغيرة (5 مل) على 100 ملجم إيبوبروفين.

الشكل الدوائي:
بروفين 400 و 600 ملجم: أقراص مغلفة بفيلم.
بروفين ريتارد: أقراص ممتدة المفعول.
بروفين شراب: شراب معلق بلون وطعم البرتقال.

الخصائص الطبية:
استعمالات بروفين:
يوصى بإستعمال بروفين للإستفادة من تأثيراته المزيلة للألم والمضادة للإلتهاب في معالجة الروماتويد المفصلي (وهذا يتضمن الروماتويد المفصلي الشباب أو داء ستيل)، إلتهاب الفقرات التصلبي، الإلتهاب العظمي المفصلي والإعتلالات المفصلية غير الروماتويدية (سلبية المصل).
في معالجة الحالات الروماتويدية غير المفصلية، يوصى بإستعمال بروفين في معالجة الإصابات حول المفصلية مثل حالة الكتف المتجمد (إلتهاب المحفظة)، إلتهاب الجراب، إلتهاب الأوتار العضلية، إلتهاب غمد الوتر وآلام أسفل الظهر، كما يمكن إستعمال بروفين لمعالجة إصابات الأنسجة الرخوة كالإلتواءات.
ويوصى أيضاً بإستعمال بروفين لتأثيراته المزيلة للألم في معالجة الآلام الطفيفة والمعتدلة الشدة كما في حالات عسر الطمث، ألم الأسنان والألم التالي للجراحة ولإزالة أعراض الصداع بما فيها الصداع النصفي.
بروفين شراب: يستعمل بروفين شراب على المدى القصير لعلاج الحمى عند الأطفال الذين يزيد عمرهم عن عام.

الجرعة وطريقة استعمال بروفين:
البالغون:
أقراص بروفين 400 ملجم و 600 ملجم: يبلغ مقدار جرعة بروفين الموصى بها 1200 – 1800 ملجم يومياً تعطى على جرعات مقسمة. قد يكون مقدار 600 – 1200 ملجم يومياً كافياً لبعض المرضى. في الحالات الشديدة أو الحادة قد يكون من المفيد زيادة الجرعة إلى أن تتم السيطرة على الحالة، على ألا تتجاوز الجرعة اليومية مقدار 2400 ملجم على جرعات مقسمة.
بروفين ريتارد: قرصان يؤخذان معاً كجرعة واحدة يومياً، ويفضل أن يتم تناولهما مساء قبل الذهاب إلى النوم بوقت كاف. في الحالات الشديدة أو الحادة، يمكن زيادة الجرعة اليومية الكلية إلى ثلاث أقراص تقسم على جرعتين متساويتين.
المسنون:
لا توجد تعديلات خاصة على الجرعة إلا في حالات اضطراب وظائف الكلية أو الكبد حيث يجب تقدير الجرعة حسب كل حالة.
الأطفال:
بروفين شراب: يبلغ مقدار الجرعة اليومية 20 ملجم / كلجم من وزن الجسم تعطى على جرعات مقسمة. ويمكن تحقيق ذلك على النحو التالي:
1 – 2 سنة: ملء ملعقة 2،5 مل (50 ملجم)، 3 – 4 مرات في اليوم.
3 – 7 سنوات: ملء ملعقة 5 مل (100 ملجم)، 3 – 4 مرات في اليوم.
8 – 12 سنة: ملء ملعقتين 5 مل (200 ملجم)، 3 – 4 مرات في اليوم.
ملاحظة:
لا يوصى بإعطاء بروفين ريتارد للأطفال الذين يقل عمرهم عن 12 سنة.
لا يوصى بإعطاء بروفين للأطفال الذين ينقص وزنهم عن 7 كلجم.
في حالات الروماتويد المفصلي الشبابي، يعطى مقدار لا يتجاوز 40 ملجم / كلجم من الوزن على جرعات مقسمة.

موانع إستعمال Brufen بروفين:
المرضى المصابون بقرحة هضمية نشطة أو الذين أصيبوا سابقاً بها، المرضى الذين ظهرت لديهم سابقاً حساسية مفرطة (كالإصابة بحالات الربو، أو إلتهاب الأنف أو الحكة الشديدة) عند تناول الإيبوبروفين، أو الأسبرين أو مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية. القصور الشديد في عمل القلب.

المحاذير والاحتياطات الواجب إتخاذها:
يمكن تقليل الآثار الجانبية بإستعمال أقل جرعة فعالة لازمة لعلاج الأعراض وذلك لأقل مدة ممكنة.
يجب توخي الحذر عند إعطاء بروفين لمرضى يعانون أو سبق لهم المعاناة من الربو نظراً لورود تقارير ذكر فيها أن الإيبوبروفين يسبب تشنجاً قصبياً لدى هؤلاء المرضى. كما يجب إعطاء بروفين بحذر للمرضى الذين سبقت إصابتهم بأمراض في الجهاز الهضمي.
يجب توخي الحذر لدى المرضى المصابين بإضطرابات في وظائف الكلية أو الكبد أو القلب لأن إستعمال مضادات الإلتهاب غير السيتيرويدية قد يؤدي إلى تدهور وظائف الكلية ويجب الإبقاء على الجرعة في حدها الأدنى ما أمكن ذلك، مع مراقبة وظائف الكلية لدى هؤلاء المرضى.
يجب إعطاء بروفين بحذر للمرضى الذين يعانون من قصور عمل القلب أو من إرتفاع ضغط الدم نظراً لورود تقارير تفيد بإرتباط حدوث الأوديما مع إعطاء الإيبوبروفين.
التأثيرات القلبية الوعائية والمخية الوعائية: يحتاج مرضى إرتفاع ضغط الدم والمرضى الذين يعانون من قصور في عمل القلب إلى المتابعة المناسبة والنصح نظراً لورود تقارير عن حدوث إحتجاز للسوائل و أوديما نتيجة إستعمال مضادات الإلتهاب غير الاستيرويدية.
تفيد دراسات طبية أن استعمال إيبوبروفين خاصة بجرعة كبيرة (2400 ملجم في اليوم) ولمدة طويلة قد يؤدي إلى زيادة بسيطة في حالات جلطة الشرايين (مثل إحتشاء عضلة القلب والسكتة القلبية) وبصفة عامة، تفيد الدراسات بأن إستعمال إيبوبروفين بجرعة قليلة (1200 ملجم أو أقل في اليوم) لا يؤدي إلى زيادة إحتشاء عضلة القلب.
إن المرضى الذين يعانون من إرتفاع ضغط الدم غير المستقر، قصور عمل القلب، أمراض القلب، الناجمة عن عدم تدفق الدم في شرايين القلب، أمراض الشرايين الطرفية والأمراض المخية الوعائية.
يمكن معالجتهم بالإيبوبروفين فقط بعد دراسة حالتهم بعناية. وبالمثل يجب دراسة حالة المرضى المعرضين لخطر الأمراض القلبية الوعائية (مثل إرتفاع ضغط الدم، إرتفاع الدهون في الدم، السكري، التدخين) قبل البدء بمعالجتهم بالإيبوبروفين لفترات طويلة.

التفاعل مع الأدوية وأنواع التفاعلات الأخرى:
يجب توخي الحذر لدى المرضى الذين يتناولون أي من الأدوية التالية نظراً لورود تقارير تذكر حدوث تفاعلات دوائية لدى بعض المرضى.
خافضات الضغط الشرياني: ينقص تأثير خافضات الضغط الشرياني.
مدرات البول: ينقص تأثيرات مدرات البول. قد تزيد مدرات البول من إحتمال حدوث التسمم الكلوي الذي تحدثه مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية.
أدوية القلب الغليكوسيدية: قد تؤدي مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية إلى تفاقم حالة القصور القلبي، وتنقص من معدل التصفية الكلوية وترفع من مستويات الغليكوسيدات القلبية في المصل.
الليثيوم: ينقص معدل إطراح الليثيوم من الجسم.
ميثوتريكسات: ينقص معدل إطراح ميثوتريكسات من الجسم.
سيكلوسبورين: يزيد من إحتمال حدوث التسمم الكلوي الذي تحدثه مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية.
ميفيبريستون: يجب عدم إستعمال مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية قبل مرور 8 – 12 يومياً على إعطاء ميفيبريستون، لأن مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية تنقص من تأثيرات ميفيبريستون.
مضادات الألم الأخرى: تجنب تناول نوعين أو أكثر من مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية.
الكورتيكوستيرويدات: يزداد إحتمال حدوث النزوف الهضمية.
مضادات التخثر: يزيد من تأثير مضادات التخثر.
المضادات الحيوية من زمرة الكوينولون: أشارت المعلومات المستقاة من الدراسات المجرأة على الحيوانات أن مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية تستطيع أن تزيد من إحتمال حدوث التشنجات المرتبطة بإستعمال المضادات الحيوية من زمرة الكوينولون. المرضى الذين يتناولون مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية مع الكينولونات قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتشنجات.

الحمل والإرضاع:
في حين لم تظهر تأثيرات مشوهة للأجنة في الدراسات السمية المجرأة على الحيوانات، إلا أنه من الواجب تجنب إستعمال الإيبوبروفين أثناء الحمل إذا أمكن. ذكرت التقارير حدوث التشوهات الخلقية لدى الإنسان بالإشتراك مع تناول الإيبوبروفين؛ وعلى أية حال، فهذه التشوهات قليلة الحدوث ولا تخضع لأي علاقة واضحة. أما فيما يتعلق بالتأثيرات المعروفة لمضادات الإلتهاب غير الستيرويدية على الجهاز القلبي الوعائي للجنين (إنسداد القناة الشريانية)، فينبغي تجنب إستعمالها في الفترات المتأخرة من الحمل. في الدراسات المحدودة المتوفرة حتى الآن، يبدو أن الإيبوبروفين يظهر في حليب الأمهات المرضعات بتركيزات شديدة الإنخفاض ويبدو أن إحتمال تأثيره السلبي على الطفل الرضيع ضعيف.

التأثير على إمكانية القيادة وإستخدام الآليات: لا توجد تأثيرات عكسية معروفة.

التأثيرات الجانبية:
التأثيرات الهضمية: معظم التأثيرات العكسية الملاحظة ذات طبيعة هضمية. وقد ذكرت التقارير حدوثها بعد تناول الإيبوبروفين وهي الغثيان، القيء، الإسهال، عسر الهضم، ألم البطن، البراز الأسود، القيء الدموي، إلتهاب الفم القرحي والنزف الهضمي. أما التأثيرات العكسية التالية فقد لوحظت بمعدل أقل من سابقاتها وهي إلتهاب المعدة، القرحة الإثنى عشرية، القرحة المعدية وحدوث إنثقاب في الجهاز الهضمي. تشير المعلومات إلى أنه من بين مضادات الإلتهاب السبعة، غير الستيرويدية وغير الأسبرين، الأكثر إستعمالاً فإن الإيبوبروفين يمثل أقلها إحتمالاً لإحداث تسمماً في الجزء العلوي من الجهاز الهضمي.
الحساسية المفرطة: ذكرت التقارير حدوث حساسية مفرطة بعد العلاج بالإيبوبروفين. وهذه التأثيرات قد تتألف من: تفاعلات تحسسية غير نوعية وحساسية مفرطة، ردود فعل ذات طبيعة تنفسية تتمثل في الربو، إشتداد الربو، التشنج القصبي أو صعوبة التنفس، أو إضطرابات جلدية مختلفة وتشمل طفح جلدي متعدد الأشكال، الحكة، الشري، الفرفرية، الخزب الوعائي، وبدرجة أقل شيوعاً إلتهاب الجلد الفقاعي (ويشمل الإنحلال المواتي للبشرة والحمامي متعدد الأشكال).
التأثيرات القلبية الوعائية: وردت تقارير تفيد بحدوث أوديما عند إستعمال الإيبوبروفين. كما وردت تقارير عن حدوث أوديما، إرتفاع ضغط الدم وقصور في عمل القلب عند إستعمال مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية. وافيد دراسات طبية أن إستعمال إيبوبروفين، خاصة بجرعة كبيرة (2400 ملجم في اليوم)، ولمدة طويلة قد يؤدي إلى زيادة بسيطة في حالات جلطة الشرايين (مثل إحتشاء عضلة القلب والسكتة الدماغية).
تشمل التأثيرات العكسية الأخرى التي ذكرت التقارير حدوثها بدرجة أقل شيوعاً والتي لم تثبت علاقتها السببية بالضرورة بتناول الإيبوبروفين ما يلي:
التأثيرات الكلوية: التسمم الكلوي بأشكال مختلفة، ومنها إلتهاب الكلية الخلالي، المتلازمة الكلوية والقصور الكلوي.
التأثيرات الكبدية: وظائف كبدية غير طبيعية، إلتهاب الكبد واليرقان.
التأثيرات العصبية والتأثير على الحواس الخاصة: إضطرابات في الرؤية، إلتهاب العصب البصري، الصداع، تشوش الحس، الإكتئاب، الارتباك، الهلوسة، الطنين، الدوار، الدوخة، التعب، العام، الخمول والدوخة.
التأثيرات الدموية: نقص الصفيحات، نقص كريات الدم البيضاء، نقص شديد في كريات الدم البيضاء المحببة، فقر الدم اللانسجي وفقر الدم الإنحلالي.
التأثيرات الجلدية: الحساسية للضوء.

الجرعات المتزايدة:
تشمل أعراض زيادة الجرعة الغثيان، القيء، الدوخة، ونادراً ما يحدث الغياب عن الوعي. وبشكل عام فإن تجاوز الجرعة بكميات كبيرة غالباً ما يتم تحمله بصورة جيدة عندما لا تشترك أدوية أخرى في الأمر. يشمل العلاج غسيل المعدة، مع اللجوء إلى تصحيح الإلكتروليتات في المصل والمعالجات الداعمة المناسبة إذا لزم الأمر. لا يوجد ترياق نوعي للإيبوبروفين.

عدم التوافق: لا يوجد.

العبوة:
بروفين 400 ملجم أقراص: 20، 25، 30’ 50، 100، 250.
بروفين 600 ريتارد ملجم أقراص: 12، 20، 30، 50، 100، 250.
بروفين ريتارد أقراص: عبوات فيها شرائط بلاستيكية تحتوي على 20 قرصاً.
بروفين شراب: زجاجات تحتوي على 100 مل مع ملعقة خاصة للإعطاء.
قد لا تتوفر جميع الأحجام.

إنتاج: Abbott.

إيبوبروفين, Ibuprofen,صورة,دواء, عبوة, بروفين ريتارد ,Brufen Retard
صورة: عبوة بروفين ريتارد Brufen Retard
تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

أضف تعليق