الفشل الكبدي وأسبابه وكيف نقوم بزراعة الكبد

الكبد ، أمراض الكبد ، إفرازات الصفراء
الفشل الكبدي – أرشيفية

ما هي أسباب الفشل الكبدي؟

قال البروفيسور “رمزي إمير أوغلو” رئيس قسم الجراحة وزراعة الأعضاء في مجموعة مستشفيات آجيباديم التركية: من أهم أسباب الفشل الكبدي بالدول العربية وكذلك تركيا هو الـ Hepatic PUC، إلا أن نسبته آخذه في التراجع عالميًا تبعًا لتلقيح الأطفال بأمصال مضادة. وكذلك من الأسباب مجموعة من الأمراض الأخرى الناتجة عن التناول الزائد للمشروبات الكحولية، وهي أمراض جديدة نوعًا ما حيث بدأ ظهورها منذ الماضي القريب. أضِف إلى ذلك دور النظام الغذائي الغير متوازن والذي يحتوي على كميات كبيرة من الدهون تؤدي في النهاية إلى تراكم الدهون على الكبد ومن ثَم توقفه عن القيام بوظائفه الحيوية وفشله.

هل يمكن أن تُعرفنا على مجموعة آجيباديم؟

أشار الأستاذ “أحمد أبو طاعة” الممثل الرسمي لمجموعة مستشفيات آجيباديم في الدول العربية والتركية إلى أن مجموعة آجيباديم هي ثاني أكبر مجموعة طبية على مستوى العالم، ولها 22 فرع داخل الدولة التركية بجانب فروع أخرى عديدة منتشرة حول العالم، ويعمل في المجموعة أكثر من 3600 طبيب، وتعمل المجموعة في جميع التخصصات الطبية الخاصة بالأطفال أو البالغين، وأكثر ما يميزها هو شهرتها في مجال زراعة الأعضاء مثل زراعة الكبد وزراعة النخاع، كما أنها تشتهر في مجال البحث العلمي حيث تحتل جامعة آجيباديم مرتبة رفيعة على مستوى العالم، وتتم الجراحات داخل مستشفيات المجموعة بواسطة أحدث أنواع الإنسان الآلي (الريبوت).

ما الكيفية المتبعة للتبرع بالكبد في مجموعة مستشفيات آجيباديم؟

أوضح البروفيسور “رمزي إمير أوغلو” أنه مع قصور القوانين التركية والعربية في جانب التبرع بالأعضاء بعد الوفاة تضطر المجموعة إلى زراعة الكبد لما يقرب من 80% من الحالات من خلال متبرع حي، بل ويشترط القانون التركي إن كان المريض أجنبيًا فلابد من إتمام العملية له من متبرع حي، وتقريبًا تتشابه القوانين التركية والقوانين العربية في ضرورة أن يكون المتبرع الحي قريب للمريض من الدرجات الأولى إلى الدرجات الرابعة، وفي حالة عدم وجود صلة قرابة بين المتبرع والمريض يجب أن يُعرض الأمر على لجنة تحقيق لإثبات شبهة تجارة الأعضاء أو نفيها، وبناءًا على قرار اللجنة تتحدد إمكانية إتمام عملية زراعة الكبد أو عدم الإمكانية، والجيد في هذه القوانين هو السماح بنقل الكبد من متبرع متوفي أو شراءه من بنك للأعضاء إذا استدعت الحالة المرضية سرعة العلاج بالزراعة لحماية حياة المريض.

ما هي إجراءات الرعاية التي تقدمها المجموعة للمرضى المُعالَجين بجراحات زراعة الكبد؟

أشار البروفيسور “رمزي إمير أوغلو” إلى إمتلاك ثلاثة فروع من مجموعة آجيباديم داخل تركيا مراكز متخصصة لزراعة الأعضاء، وهذه المراكز الثلاثة تعمل تحت إدارته شخصيًا، وأكد على أنه أُجري بالفعل داخل هذه المراكز الثلاثة 338 عملية زراعة أعضاء في عام 2016م، كما تقوم هذه المراكز المتخصصة بإجراء عمليات زراعة النخاع الشوكي وزراعة الكُلى، وكل هذا دليل على أن تصميم هذه المراكز وتخصصها في زراعة الأعضاء منوط به تقديم كل الرعاية الصحية المطلوبة قبل وبعد هذا النوع من العمليات الخطرة.

فعمليات زراعة الأعضاء لا يُخول فيها الطبيب لوحده بتقديم الخدمة الطبية، ولكن يُعاونه دائمًا طاقم طبي متكامل لتقديم الرعاية المطلوبة بدقة وسرعة سواء كانت هذه الرعاية تجهيزية أي قبل إجراء الزراعة أو رعاية علاجية بعد الخروج من غرفة العمليات للحفاظ على إستمرارية ونجاح نتائج العملية.

وواقعيًا تعتبر تركيا من أكبر الدول التي تتم فيها زراعة الأعضاء من متبرعين أحياء، ووصلت نسب نجاح عمليات زراعة الأعضاء بمختلف دول العالم إلى 90% من متبرع ميت، ولكن وصلت نسبة النجاح في مراكز مجموعة آجيباديم إلى 94% رغم أنها تُنفذها من متبرعين أحياء، ويرجع هذا النجاح الكبير إلى كفاءة الأطقم الطبية العاملة إلى جانب حداثة الأجهزة والتكنولوجيا المستخدمة، وكذلك يرجع إلى خدمات الرعاية التي تقدمها المجموعة قبل وبعد عمليات الزراعة.

كيف يمكن للمرضى التواصل مع مجموعة آجيباديم؟

أشار الأستاذ “أحمد أبو طاعة” إلى إعتماد المجموعة على مصداقيتها ونجاحها مع المرضى المتعاملين واقعيًا معها أكثر من إعتمادها على الدعايات التسويقية، وأكد على أن المجموعة لها فروع قائمة وعاملة بالأردن وفلسطين، إلى جانب تواجد ممثلين للمجموعة في باقي الدول العربية. كما تقوم المجموعة بعَقد المؤتمرات والندوات الخاصة بزراعة الأعضاء ومنها الكبد في الدول العربية، وهذه الندوات والمؤتمرات أحد أبواب التواصل بين الجمهور وبين المجموعة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: