السياحة في مدينة فيبورغ الروسية

فيبورغ ، المعالم السياحية ، روسيا ، ساحة تاون هول ، بيت البرغر ، قلعة بانتسلاكس
مدينة فيبورغ – روسيا

تقع مدينة “فيبورغ” في شمال غرب روسيا في مقاطعة “لينينغراد أوبلاست” على برزخ “الكريلية” بالقرب من رأس خليج “فيبورغ” على بُعد 130 كم إلى الشمال الغربي من سانت بطرسبرغ، وعلى بُعد 38 كم إلى الجنوب من الحدود الروسية الفنلندية، وتعد مدينة “فيبورغ” واحدة من أقدم المدن الروسية حيث تأسست في العام 1293 ميلادي في عهد الملك السويدي “توركل كنوتسون”، وصاحب تأسيسها تاريخ طويل من الحروب والصراعات، وتبلغ مساحة “فيبورغ” 160 كم2، ولا يسكنها سوى ما يقرب من 80 ألف نسمة فقط.

وعلى الجانب التاريخي كانت تعتبر منطقة “فيبورغ” مركزًا تجاريًا على فرع نهر “فوكسي الغربي” الذي جفت مياهه لاحقًا، ووقتها كان يسكنها شعب قبيلة “الكريليين” الفنلندية، ووقتها أيضًا كانت المنطقة بالكامل خاضعة لسيطرة السويد، وكان ذلك في حدود القرون 11 و12، وحينها أُنشئت القلعة الأولى في “فيبورغ” خلال ما عُرف بـ “الحملة الصليبية الثالثة السويدية” التي تشكلت خلال العام 1293م من قِبل الملك السويدي “توركل كنوتسون”، وبعد سلسلة عنيفة من الصراعات والحروب بين السويد وجمهورية “نوفغورود” تم الإعتراف بالمدينة بموجب معاهدة “نوتبورغ” في العام 1323م كجزء من السويد، ولما قامت الحرب الروسية السويدية (1496-1499م) صمدت مدينة “فيبورغ” لفترات طويلة تحت الحصار الذي فرضه عليها القائد الروسي “دانيل”، ثم ما لبثت أن سقطت وضُمت إلى الإمبراطورية الروسية.

هذا الزخم التاريخي الحربي مكَّن المدينة من ضم العديد من المعالم السياحية والتاريخية والتي يعتبر أكثرها شهرة هو القلاع المُشيدة منذ القرون الوسطى، كما تحتوي على الكثير من الآثار العسكرية الفريدة والعديد من المناظر الطبيعية.

وأبرز المزارات السياحية في مدينة “فيبورغ”:

قلعة فيبورغ

تم بنائها في القرون الوسطى، وهي أُنموذج مُعبر عن العمارة العسكرية الدفاعية الأوروبية، وتضم القلعة برج “سانت أولاف” الذي يصل إرتفاعه إلى 49 متر تقريبًا مما يسمح بمشاهدة المدينة بأكملها من فوقه، وفي أحد غرف القلعة يقع متحف “فيبورغ” الذي يعرض تاريخ المدينة وتأسيسها.

ساحة تاون هول

وتقع أمام قلعة “فيبورغ”، وتضم تمثال “تورجيلس كنوتسون” المارشال السويدي، وتضم الساحة العديد والكثير من المطاعم والمقاهي الروسية التقليدية والتي تقدم لضيوفها عروضًا فنية من التراث الشعبي.

بيت البرغر

يقع في وسط مدينة فيبورغ القديمة، وتم بناؤه في منتصف القرن السادس عشر، وهو أحد أقدم مباني المدينة التي تعود إلى القرون الوسطى، وشُيد المنزل من صخور الجرانيت.

كاتدرائية الميلاد الأرثوذكسية

هي ثاني أقدم مبنى في المدينة بعد قلعة فيبورغ، وأول كنيسة أرثوذكسية في المدينة، وتاريخيًا تعرض المبنى لحريق مروع في العام 1793م مما حوله إلى أنقاض، وبعدها بفترة ليست بالقليلة أُعيد إنشاء المبنى على تصميمه القديم الذي لايزال قائمًا حتى الآن.

قلعة بانتسلاكس

وتُعرف أيضًا باسم “قلعة القرن” نظرًا لتصميم مبناها الذي يشبه قرون الثيران، ويعود تاريخها إلى القرن السادس عشر، وحينها كانت حائط الصد المنيع ضد هجمات الأعداء على المدينة.

برج المراقبة

بُني عام 1470م حيث كان جزءًا من النظام الدفاعي للمدينة، ولما تم تفكيك جداره بقيّ البرج كترسانة، ثم تحول إلى برج الجرس في الدير “الدومينيكي” وكنيسة “أبرشية فيبورغ اللوثرية الريفية”.

كنيسة القديس صفير

وتُعرف أيضًا باسم “بيت الفارس”، وتقع في المدينة القديمة ويعود تاريخها إلى القرن السادس عشر، وقد كانت في الأصل مدرسة الرهبان الفرنسيسكان، ثم حولتها الكنيسة الكاثوليكية إلى كنيسة القديس صفير تخليدًا لذكراه.

برج فات كاترينا

يقع في قلب المدينة القديمة في ساحة السوق، وهو برج دائري تم بناؤه في منتصف القرن السادس عشر الميلادي لتعزيز دفاعات المدينة في العصور الوسطى، وفي العام 1923م تم افتتاح مطعم فيه فتحول إلى مزار سياحي، ويضم البرج الكثير من اللوحات الجدارية.

أضف تعليق