السياحة في مدينة بوردو الفرنسية

بوردو ، أوروبا ، فرنسا ، ليه جراند ، متحف آكيتاين ، باسيليك سانت ميشيل
بوردو – فرنسا

وتُعرف أيضًا باسم “ميناء القمر” نظرًا لموقعها الرومانسي المتشكل على هيئة مُنحنى هلالي من نهر “غارون”، وتقع مدينة بوردو في الجهة الجنوبية الغربية من فرنسا على نهر “الجارون” وبالقرب من مصب نهر “خليج غاسكونيا” في المحيط الأطلسي، وعرفها العرب قديمًا باسم “برديل” حين سيطروا عليها في عهد الخلافة الأموية بقيادة “عنبسة بن سحيم الكلبي” ومن قبله “السمح بن مالك الخولاني” وأقاموا فيها حكومة إسلامية استمرت لفترة طويلة من الزمن، كما تتمتع مدينة بوردو بمكانة تاريخية مرموقة حيث عاش فيها الكثير من النبلاء والسياسيين والمفكرين الأوروبيين، الأمر الذي جعلها تمتلك أكبر وأضخم القصور وأفخم المنازل وأعرقها.
وبشكل أكثر تفصيلًا من الناحية التاريخية للمدينة يتضح لنا أن تاريخ مدينة بوردو يعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد، وحينها عُرفت باسم “بيوديجالا” وتعني بالعربية “المشردين”، حيث كانت وقتها المنطقة الأوروبية التي تستقبل الكثير من أفراد شعب الغال الذين هم المرجع العرقي للفرنسيين اليوم، وعلى مدار السنين دارت على أرضها العديد من الغزوات، حيث إحتلها الجيش الروماني لتطهيرها من الإلحاد والكفر إذ كانت تمارس فيها الكثير من البدع الدينية الغريبة عن الدين، وفي القرن السابع تحولت بشكل كامل إلى الدين المسيحي وبُنيت فيها الكثير من الكنائس التي ما زالت قائمة إلى الآن، وفي العام 731م دخلها الأمير “عبد الرحمن الداخل” لكنه لم يبقى فيها طويلًا حيث انهزمت جيوشه على يد القائد “شارلز مورتل” في العام 735م، وبذلك خرجت منها الجيوش الإسلامية وإلى الأبد، وبعدها في القرن التاسع احتُلت من قبل “الفايكنغ” الذين جاؤوها من شمال أوروبا ومكثوا فيها برهة من الوقت وكانوا يستعملونها كميناء مهم لغزواتهم على مناطق أخرى من أوروبا الجنوبية وحتى سواحل شمال أفريقيا.

والمدينة لديها تراث ثقافي غني يعود إلى العصور القديمة، وقد أعلنت اليونسكو بوردو كاملةً موقعًا للتراث العالمي في عام 1998م، فكما سبق وأن أشرنا تمتلك مدينة بوردو تاريخها الملكي العريق، كما تعد منطقة “سانت إيميليون” في إقليم “جيروند” من المناطق الغنية جدًا في فرنسا لما تمثله زراعة الكرمة (العنب) فيها من أهمية، وتعد بوردو من حيث الأهمية الإقتصادية اليوم رابع مدينة في فرنسا بعد باريس وليون ومارسيليا، وتزدهر فيها التجارة رغم أن ميناءها لم يعد مفتوحًا أمام السفن التجارية الكبيرة، ويُفتح فقط أمام سفن السياحة المتوسطة والكبيرة في بعض الأحيان، لكنها تضم عددًا من الشركات الكبرى والأسواق التاريخية الكبيرة مثل شارع “سانت كاثرين” الذي يمتد على مسافة كيلو ومائتي متر وهو مخصص للمشاة منذ القرن السابع عشر ويعتبر أطول سوق للمشاة في أوروبا كلها.

أهم المزارات السياحية في مدينة بوردو:

كاتدرائية سانت أندرو

تقع في وسط المدينة، وهي ذات أهمية ومكانة تاريخية تعود إلى القرن الثاني عشر، و قد أُعلنت هذه الكاتدرائية موقعًا للتراث العالمي لليونسكو، وقُبالة الكاتدرائية يوجد مبنى قاعة المدينة وهو قصر رائع بُني في العام 1770م على الطراز الكلاسيكي الحديث فهو كنز معماري ذو واجهة رائعة.

مسرح ليه جراند

كان في السابق موقع للمنتدى الروماني، وتم بناء هذا المسرح الضخم في العام 1780م.

بلاس دو لا بورس

هي ساحة كبيرة تطل على نهر “غارون”، وتعتبر نموذج معبر عن الأناقة المعمارية التي كانت متبعة في القرن الثامن عشر، وفي وسط الساحة تقف نافورة “النعم الثلاثة”، ويحيط بالساحة مبنيين شهيرين هما جناح قصر البورصة ومتحف الفنون الوطنية.

كنيسة باسيبيكييه سانت سيورين

يعود تاريخها إلى القرن الحادي عشر، وهي أحد مواقع اليونسكو، وتتأخذ أهميتها من كونها إحدى المحطات على طريق الحج للقدس في العصور الوسطى.

كنيسة باسيليك سانت ميشيل

بدأ العمل فيها في القرن الرابع عشر وانتهى في القرن السادس عشر، أي أن بناءها استغرق 200 عام كاملًا، وهي كنيسة أخرى على طريق الحج القديم، وهي موقعًا عالميًا للتراث العالمي لليونسكو.

متحف بيوكس آرت وحديقة ماري

يقع المتحف داخل الحديقة، وهو مخصص لعرض النماذج من تاريخ الفن الأوروبي من القرن الخامس عشر إلى القرن العشرين، ورُتبت اللوحات فيه بحسب العصر والبلد مثل عصر النهضة واللوحات الهولندية من القرن السابع عشر وهكذا.

متحف آكيتاين

وهو متحف متخصص في عرض تاريخ مدينة بوردو ومنطقة “أكيتان” منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى الوقت الحاضر، وأقدم قطعه الأثرية يعود تاريخها إلى 25000 ق.م.، كما يضم المتحف عملات ذهبية باهظة الثمن تعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد، وفيه أيضًا تمثال لهرقل يعود إلى القرن الثالث.

أضف تعليق