السياحة في مدينة بارناول الروسية

بارناول ، روسيا ، المزارات السياحية ، تاريخ الحرب ، كنيسة بوكروفسكي ، نيكولسكي
علم روسيا

مدينة “بارناول” هي إحدى مدن روسيا الفيدرالية، وتقع جنوب غرب “سيبيريا” عند نقطة تلاقي نهري “برناولكا” و”أوب”، وبالقرب من حدود الصين ومنغوليا وكازاخستان، وتبعد عن العاصمة موسكو مسافة ٣٤٠٠ كم، وتبلغ مساحتها ٣٢١ كم٢، ويسكنها ما يزيد عن ٤٠١ ألف نسمة.

ورغم أن الإكتشافات الأثرية أشارت إلى أن أرض المدينة استوطنها البشر منذ العصر الحجري، إلا أن تاريخ تأسيس المدينة يعود إلى العام ١٧٣٠م، عندما بدأت عائلة “ديميدوف” في إستكشاف مناجم النحاس والفضة في جبال “ألتاي” الذي ظل المنتِج الرئيسي للفضة في روسيا حتى القرن التاسع عشر، وحينها استقر العمال فيها لبناء مصنع لصهر الفضة والنحاس المُستكشَف، وبذلك شكلت البيوت السكنية التي بُنيت حول المصنع النواة الأولى للمدينة.

وفي العام ١٧٤٩م أصبحت البلدة مركزًا لصناعة التعدين، ومن ثَم افتتحت فيها المكتبات العلمية والتقنية، كما أن أحد قاطني المدينة وقتها يعتبر هو المخترع الأول لماكينة تعمل بالبخار في العالم حيث شهد العام ١٧٦٦م خروج هذا الإختراع التاريخي للعلن.

وبحلول العام ١٨٣٥ توسعت المدينة وأتاها البشر من كل حدب وصوب بغية العيش والإستقرار فحينها بلغ عدد سكانها حوالي ١٠ آلاف نسمة، وعليه بُنيت فيها الكنائس والمنازل والمسارح الحجرية، وبغروب شمس صناعة التعدين في المدينة والمنطقة المحيطة تحولت “بارناول” من مدينة التعدين إلى مدينة تجارية وصناعية تخصصت في الصناعات الجلدية ومواد الآجر والجعة والصودا والفراء وغيرها، حتى هلَّ القرن العشرون فأصبحت واحدة من المراكز التجارية والصناعية في سيبيريا.

تعرضت مدينة “بارناول” في العام ١٩١٧م إلى حريق هائل دمَّر العديد من أحياءها السكنية، ومع إندلاع ثورة البلاشفة في أكتوبر من نفس العام ومن بعدها الحرب الأهلية ساهم ذلك في تأخير إعادة إعمار ما دمره الحريق، واستمر الوضع على ما هو عليه حيث إنتقال السلطة بين الأطراف المتنازعة حتى أواخر العام ١٩١٩م، وما إن استقرت الأوضاع بعدها حتى سارعت المدينة في التطور الصناعي والزراعي وازداد عدد سكانها، وزادت مدينة “بارناول” إزدهارًا على إزدهارها إبان الحرب العالمية الثانية (أو ما تُعرف في روسيا بالحرب الوطنية العظمى (١٩٤١ – ١٩٤٥)) حيث استقبلت حوالي ١٠٠ مصنع ومعمل من موسكو ولينينغراد وغيرها من المدن الواقعة في الجزء الأوروبي، وبذلك تشكلت في المدينة قاعدة صناعية ضخمة.

أبرز المزارات السياحية في مدينة بارناول

متحف ألتاي للفنون والآداب والثقافة

مبنى المتحف بالأساس عبارة عن قصر تاريخي يعود إنشاءه للعام ١٨٥٠م، أما المتحف فيضم مجموعة متنوعة من الأيقونات والرسومات التاريخية وقطع أثرية من العصر الحديدي.

متحف تاريخ الحرب

وهو من المتاحف المتخصصة في عرض كل ما يتعلق بتاريخ الحروب الروسية القديمة والمعاصرة، كما أنه يضم شواهد تذكارية للحروب الروسية في أفغانستان والشيشان.

المتحف الإقليمي

يعود تاريخ إنشاء المتحف للعام ١٨٢٣م، لذا فهو يعتبر أقدم متحف في سيبيريا كلها، ويضم مجموعة رائعة من المعروضات والنماذج لمختلف العمليات الصناعية المُنفَذة في المنطقة منذ القرن الثامن عشر.

كنيسة بوكروفسكي

هي من أقدم وأروع كنائس المدينة، وتتميز بتصميمها الداخلي البديع، ومبنى الكنيسة ذو عمارة روسية كلاسيكية.

لينين مصارع الثيران

هو نُصب تذكاري تخليدًا للقائد الثوري “لينين”، ويُظهره التمثال كمُصارع للثيران.

كنيسة نيكولسكي

هي كنيسة صغيرة وجميلة التصميم والإنشاء والزخرفة، وتقع في وسط المدينة.

نُصب تذكاري للحرب

هو عبارة عن تمثال لأم حزينة مع ابنها المفقود، ويحتوي النُصب على قائمة طويلة جدًا بأسماء الأشخاص الذين ماتوا في الحرب الأهلية والحرب العالمية الثانية وهم في سن صغير.

مدن روسية في رحلتنا أيضًا: نوفوسيبيرسك Новосибирск، خاباروفسك Хабаровск، بيلغورود Белгород.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: