السلس البولي عند المرأة بعد الولادة

السلس البولي ، الحمل والولادة ، التبول اللاإرداي ، المثانة ، عضلات الرحم

يلعب الطب الطبيعي والتأهيل دور كبير بإعادة الأشخاص بعد أي نوع من إجراء العمليات الطبيعية أو عند حدوث تغير كبير في جسم الإنسان، وللحديث عن ذلك معنا “الدكتور يوسف سرحان – استشاري الطب الطبيعي والتأهيل”

ما هو الطب الطبيعي والتأهيل؟

يعتبر تخصص الطب الطبيعي والتأهيل هو أحد التخصصات كلية الطب ويكون مدته في الجامعة من 4 إلى 5 سنوات.

يعتبر التخصص بشكل عام يُعنى بإرجاع المريض إلى حالته الطبيعية قبل المرض أو الإصابة حيث أنه ليس فقط هدفه الشفاء وإنما يهمه جودة ونوعية الحياة مع مراعاة الجوانب الأخرى لمتعة الإنسان لعيش حياة جميلة.

يعتبر الطب الطبيعي عبارة عن طبيب أو مجموعة متخصصة من الأطباء مؤهلين منها الطب التجميلي والعلاج الطبيعي والسمع والنطق ومجموعة أخرى مهمة يعتبر أهمها هو المريض لأن المريض حينها هو شخص فاعل يُطلب منه أشياء يستوجب عليه فعلها للرجوع للحالة الطبيعية قبل المرض.

ما التغيرات التي تحدث لجسم المرأة بعد الولادة؟

تعتبر المرأة هي نصف المجتمع كما أنها تحمل ولكن لهذا لابد أن تدفع الثمن حيث أنه يحدث لها تغيرات في الجهاز التنفسي والقلبي والهرموني.

يقوم جسم المرأة بإفراز بعض المواد الهرمونية التي تساعد على ارتخاء أربطة المفاصل والتي تعمل على حماية المفاصل.

لحكمة إلهية ربانية فإن الحوض عبارة عن عظمتين وقفص مع الوصل بمفصلين، تتحرك تلك المفاصل بصورة ضعيفة جدا حيث أن الاربطة الموجودة حولها تحافظ على ثبات العمود الفقري بجانب أنها أربطة شديدة ومتماسكه.

في حالة الحمل تكون المرأة بحاجة لتوسع الحوض حتى يمكنه استيعاب الجنين الجديد ولكن من حكمة الله أن أعطانا هذا المادة لتوسيع الحوض لتسهيل أمور الولادة مما يؤثر على آلام المفاصل.

يعمل كبر حجم الجنين على ارتخاء عضلات البطن الأمامية كأن يكون هنالك فاصل بين العظمتين مما يعمل على تقوس البطن للأمام وتقوس الضغط من الخلف مما يعمل على تغيير القوام وارتخاء وشد عضلات معينة في جسم المرأة مما يتسبب في آلام الرقبة والظهر والمفاصل والركبتين عند المرأة.

يمكن علاج وتحسن هذه الحالات السابق ذكرها بعد الولادة بشهر أو شهرين ولكن الحالة الأصعب هو ارتخاء عضلات الحوض من أسفل حيث أنه يعتبر الحوض فارغا من اسفل عند المرأة وعند عدم وجود أنسجة لحمايته فإن ذلك سيؤدي إلى تهبيط الأنسجة الموجودة في الحوض إلى إمكانية ارتخاء فتحات البول أو المهبل أو يحدث فيها ضعف مما يؤدي إلى سلس في البول والبراز بعد الحمل والولادة مع نقص الإستمتاع بالحياة الجنسية مع الزوج مما يعتبر شيء غير طبيعي ويمكن علاجه بطرق شتى.

ما النوع الذي يتعرض له النساء من السلس البولي؟

يعتبر السلس البولي هو خروج البول من الجسم بدون إرادة الشخص حيث يخرج البول من المكان الخطأ وفي الوقت الخطأ.

هناك نوعين من السلس البولي ويجب في البداية معرفة كيف يمكن للشخص التحكم في بوله قبل ذكرهما.

تعتبر المثانة عبارة عن بالونة بها ماء حيث تستوعب المثانة كمية من البول وهي مرتخية بالوضع العادي مع وجود الفتحات مغلقة ويتم التحكم بهذا الطريقة في البول.

يمكن التحكم العقلي والجسدي بالمثانة ومن ثم يمكن الذهاب للتبول في أي وقت عن طريق إعطاء الأمر للمثانة بالارتخاء.

يتم التبول في الوضع العادي من 150 إلى 200 ملم ويتم الشعور برغبة في التبول ومن ثم تنقبض المثانة ويتم التبول كما يمكن تأخير التبول حتى 400 إلى 500 ملم ليتم تفريغ البول منها إلى أن تأتي الظروف المناسبة لتفريغه.

تقوم فكرة السلس البولي على نقص في التجميع أو القدرة على الانقباض أو غلق الفتحات التي تخرج من المثانة ليتم التبول منها أو الاثنين معا.

في حالة عدم القدرة على التحكم في البول فإن هذا يسمى بسلس الجهد أو سلس الشدة ويتم معرفته عن طريق الكحة أو العطس ويعتبر هذا محرجا للمرأة بدرجة كبيرة ويأتي من مجهود عالي.

أما النوع الثاني فهو سلس الإلحاح حيث تشعر فيه المرأة بحاجة ملحة للتبول وإلا ينزل البول بشكل لا إرادي، كما يوجد خليط من هذين النوعين من السلس.

ما هو العلاج الطبيعي لتلك الحالات السابق ذكرها؟

هناك بعض السيدات التي لا غنى لهم عن العمليات الجراحية ولكن يمكن في البداية اللجوء للأدوية الطبية قبل الجراحة.

يمكن للعلاجات الطبيعية أن يكون لها دور أساسي في تقوية عضلات أسفل الحوض عن طريق التمارين بطريقة خاصة وبطريقة صحيحة وتوقيت صحيح.

وتابع الدكتور ” يوسف حسين “: قام العالم كيجل باختراع طريقة علاج انقباض أسفل الحوض بطريقة معينة ولكن مشكلتها تكمن في عدم السهولة في عملها من جهة المريضة حيث أن العضلات عميقة في هذه المنطقة ويمكن عمل تلك التمارين بطريقة صحيحة فقط عند 25% من السيدات وفي أحسن الظروف تصل تلك النسبة إلى 40% وفي حالة عمل التمرين بطريقة خاطئة لا يأتي التمرين بثماره.

من أغلب الطرق التي استُعملت هي وضع أجسام غريبة داخل الجسم وهي طريقة غير محبوبة من السيدات كما أن التمارين هي الأخرى تعتبر مملة.

في آخر 15 عاما تم ظهور تقنية جديدة لعلاج انقباضات أسفل الحوض وعي عبارة عن إدخال مجال مغناطيسي للجسم حتى يجبر العضلات على الانقباض ليتم تقويتها حيث تقوم السيدة بالجلوس على كرسي يخرج منه أسلاك موصلة بجهاز.

يقوم ذلك الجهاز بإعطاء ذبذبات إلى جسم المرأة ويكون قادرا على اختراق الملابس والعظام والعضلات لتنبيه الأعصاب لانقباض العضلات وتشعر السيدة بنبضات بسيطة كما أن هذا الجهاز غير مؤلم ولا يستدعي خلع الملابس.

يتم الجلوس على هذا الجهاز لمدة 20 دقيقة ثم فترة راحة لتقوية العضلات كما يمكن تكرار ذلك مرتين أسبوعيا على سبيل المثال لمدة 20 جلسة ومن ثم تختفي تلك الأعراض من آلام الحوض عند المرأة عند 50% من السيدات ويتم التحسن بشكل واضح ل 30% منهم.

يمكن لأغلب السيدات ألا تقوم لمدة سنتين أو ثلاثة بعمل جلسات تنشيطية ولكن يمكن للبعض الآخر على سبعة أشهر مثلا بعمل تلك الجلسات التنشيطية كأي رياضة حيث تعتبر تلك التقنية تقنية فعالة جدا في هذا المجال.

ما طرق الوقاية من ارتخاء عضلات أسفل الحوض؟

تكمن طرق الوقاية من ارتخاء عضلات أسفل الحوض في الاهتمام بالنظافة الشخصية في المناطق الحساسة حيث أن تكرار التهاب البول يزيد من تلك المشكلة إلى جانب ضرورة المحافظة على وزن جيد مع التخفيف من المنبهات مثل الكافيين والقهوة والشاي لأنها تعمل على تهييج المثانة ليتم التفريغ بسرعة أكبر مع المحافظة على الجسم الرياضي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: