الحشوات الخزفية الحل الأمثل لعلاج تسوس الأسنان

صورة , تسوس الأسنان , الحشوات الخزفية
تسوس الأسنان

“يعد تسوس الأسنان أو تعفن الأسنان من أكثر مشاكل الأسنان إنتشارًا في فئات عمرية مختلفة وتحديدًا عند الأطفال والمراهقين، حيث أن السِن يتعرض إلى تشكل الثقوب والفراغات بشكل تدريجي نتيجة لتعفن هذا السن ما لم يتم معالجة هذا التسوس أو التعفن بالشكل الصحيح، مما يؤدي إلى فقدان السِن وتلفه، وهو ما قد يؤدي إلى إلتهابات الأسنان ومشاكل أخرى في الجسد”.

ما هو التعريف العلمي لتسوس الأسنان؟

تسوس الأسنان هو عبارة عن تخرب بنية السِن نتيجة تراكم الجراثيم، وهذه الجراثيم تتكاثر بسبب التغذي على بقايا الطعام في الفم والتي لا تخرج بسبب عدم تنظيف الفم نهائيًا أو عدم جودة التنظيف، وهذه الجراثيم تعمل على إنحلال بنية الأسنان وأملاحها المعدنية وتسبب الثقوب فيها، وتسوس الأسنان يمر بمراحل تبدأ بتسوس المينا ثم العاج ثم العصب، فكلما زاد التسوس كلما تعمق.

لماذا يُصاب البعض بالتسوس رغم تفريش الأسنان؟

في بعض الحالات قد لا يستطيع الفرد الوصول بعملية التنظيف إلى مناطق معينة داخل الفم فيظهر التسوس، وفي حالات أخرى قد تساهم طبيعة اللُعاب من حيث الحوضة والقلوية في زيادة نسبة تسوس الأسنان، وحالات أخرى تساهم طبيعة اللُعاب في زيادة إلتهابات اللثة. ومن ذلك كله تأتي أهمية الزيارة الدورية لطبيب الأسنان.

ما هي المضاعفات الصحية للتسوس على الإنسان؟

تعتمد المشكلات الصحية التي يسببها التسوس على حجم التسوس، فكلما كانت زيارة الطبيب مبكرة وفي بدايات الإصابة كلما كان العلاج أبسط وأسرع وأقل تكلفة، بل وإن الوقاية من التسوس أهم من الإصابة وما يتبعها من علاج.

وبشكل عام قد تصل مشكلات الأسنان للحد الذي تؤثر فيه على الحالة الصحية للقلب والمفاصل، وهي مضاعفات صحية حاصلة لا محالة مع إهمال علاج إلتهابات الأعصاب السِنية التي وصلت إلى مرحلة تكون الخُراج على العصب.

والخُراج هو تكاثر جرثومي قريب من نهاية السِن أي قريب من العصب، وهو بالأساس سببه التسوس الذي أُهمل علاجه، هذه الجراثيم أثبتت الدراسات أن لها دور كبير في أمراض القلب والكُلى وحالات الإجهاض وإنخفاض مناعة الجسم، من هنا تعتبر صحة الأسنان المدخل الأساسي للمحافظة على صحة الجسم كله.

إذا كان اللُعاب مؤثر في صحة الأسنان، كيف يمكن التحكم في ذلك؟

كلما كانت التغذية صحية كلما كانت نسبة الحموضة في الجسم معتدلة، لذلك يجب التحكم في طبيعة الغذاء للتمكن من التحكم في درجة الحموضة داخل الجسم، ومن ضمنها بالتبعية التحكم في درجة حموضة في اللُعاب، لأن زيادة حموضة اللُعاب تؤثر في بنية الأسنان وتؤدي إلى تآكلها.

ولا يمكن القول بأن أصناف غذائية معينة تساعد في حمضية اللُعاب أو قلويته، لأن الأمر مختلف من شخص إلى آخر تبعًا لنوعية وكمية الأنزيمات الموجودة داخل الفم واللُعاب، وكذلك الإستعداد الجيني والجسماني للإستفادة من أو الضرر من الصنف الغذائي.

هل فعلًا تقي الحشوات الخزفية من عودة الإصابة بالتسوس؟

تعتبر الحشوات الخزفية ثورة في عالم طب الأسنان، فقديمًا كان التسوس يُعالج بإزالته وعمل حفرة مكانه ثم وضع حشوات عادية مع إمكانية اللجوء للتلبيسات الكاملة إذا كانت بُينة السِن مهدمة بصورة كبيرة، أما الحشوات الخزفية المستخدمة حديثًا والتي في الغالب تكون مصنوعة من الإيماكس أو الجلاس سيراميك، فهي مواد أكثر قوة ومتانة وتُحاكي لون الأسنان الطبيعية، كما تحافظ على الأجزاء الباقية من السِن وإن كانت ضئيلة.

هل توجد طرق علاجية أخرى لتسوس الأسنان؟

الخط العلاجي للتسوس واحد وهو ضرورة إزالة التسوس بالكامل، أما طرق الإزالة فهي التي تختلف، فهناك الطريقة التقليدية لإزالة التسوس بجهاز الحفر الدوار، أو إزالة التسوس بالليزر وهي الطريقة الأحدث والأكثر نجاعة لأنها تقضي على كامل التسوس وتعمل على تعقيم كامل المنطقة داخل الفم.

ثم تأتي مرحلة ترميم السِن المصاب سواء تم الترميم بالحشوات العادية أو بالتركيبات الكاملة والجزئية.

وتعتبر حشوات الخزف هي أفضل الخيارات العلاجية للأسنان المتسوسة، لأنها لا تتطلب حفر كبير في الأسنان المصابة، وتعطي صلابة ومتانة أكبر من الحشوات العادية، إلى جانب ما تمثله من شكل جمالي للأسنان.

لماذا يشعر البعض بالألم عند المضغ على ضرس معين رغم عدم إصابته بالتسوس؟

يمكن أن يكون الألم بسبب النخر في المناطق الملاصقة بين الأسنان، وتوجد بعض الحالات المرضية يوصف الألم الذي تشعر به بالألم المتشعع وهو الألم الذي مصدره مكان ما داخل الفم ويُشعر به في مكان آخر، وقد يكون ذلك بداية لإلتهابات العصب ولكنها في طور الظهور.

لماذا تختلف ألوان التسوس بين الأسود والبني؟

التسوس يمر بمراحل لونية، فيبدأ بلون طبشوري أبيض وهي المرحلة التي تُعرف طبيًا باسم خسف الأملاح المعدنية، ثم يتطور لون التسوس إلى الأصفر الخفيف، ثم البني أو الأسود، وكلها ألوان دالة على مراحل تطور التسوس وتعمقه.

هل من الأسهل إزالة الأسنان المصابة وزرع بدائل؟

مرحلة زراعة الأسنان الصناعية هي آخر مرحلة يمكن اللجوء إليها عندما تفشل كل طرق العلاج أو عندما يُقرر الطبيب من البداية أنه لا فائدة من طرق العلاج العادية ولابد من الزراعة، ففي النهاية الأسنان الطبيعية هي الأفضل والأقوى ويجب المحافظة عليها بشتى الطرق.

ما هي الطبعات الرقمية؟

الطبعات الرقمية من أحدث التقنيات العلاجية التي تساعد في معرفة قياسات الأسنان، فبدلًا من الطريقة القديمة التي كان يُستخدم فيها المعجون لأخذ قياسات الأسنان، أصبح لدينا القدرة على أخذ قياسات الأسنان كلها خلال ثواني معدودة عن طريق ماسح ضوئي فموي (اسكانر) يتم توصيله بجهاز كمبيوتر المختبر المنوط به تصميم التركيبات التي سيتم إستخدامها.

ما أبرز التقنيات العلاجية في مجال الأسنان؟

يتابع أطباء الأسنان الدراسات المُطورِة للطرق العلاجية لطب الأسنان بشغف لأنها تأتي كل يوم بجديد.

وتعمل الأبحاث حاليًا على لقاح ضد تسوس الأسنان وأوشك هذا اللقاح على التجهيز، حيث سيقوم المريض بتناول هذا اللقاح للوقاية من تسوس الأسنان سواء كان طفلًا أو بالغًا.

أيضًا توجد مجموعة من الأبحاث التي تبحث في الخلايا الجذعية لتعويض الأسنان المفقودة عوضًا عن زراعة الأسنان.

ما طرق الوقاية من الإصابة بتسوس الأسنان؟

الوقاية من تسوس الأسنان تبدأ مع بزوغ أول سِن لبني في فم الطفل أي من عمر الستة أشهر، لذلك تُنصح الأمهات دائمًا بتنظيف فم الرضيع من الداخل بشاش مبللة بماء دافيء بعد الرضاعة حتى لا تتراكم الجراثيم داخل فمه.

أما بالأعمار الأكبر – ثلاث سنوات مثلًا – إجراء جلسات عناية بالفلورايد للأسنان المؤقتة في عيادات الأسنان لزيادة قوتها وتجنيبها الإصابة بالتسوس.

ومع الأسنان الدائمة يمكن وضع مواد السيلان لسد الشقوق الموجودة في قلب الأسنان، وهي من المناطق التي لا يتمكن الطفل من الوصول إليها بالفرشاة.

إلى جانب الإهتمام بطرق الوقاية الأخرى المتمثلة في العناية بالتنظيف الجيد للأسنان، والإهتمام بالغذاء الصحي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: