التغذية الصحية لمرضى التهاب المعدة

صورة , رجل , التهاب المعدة , عسر الهضم
التهاب المعدة

تساعد التغذية السليمة وممارسة التمارين الرياضية بجانب التعديل من نمط الحياة بشكل كبير في إنقاص الوزن والتمتع بصحة جيدة.
على الجانب الآخر، هناك أسباب عدة تقف وراء معاناة البعض من مشكلة التهاب المعدة الذي قد يكون خفيفاً أو حاداً ومزمناً مما يلحق الأذى بالمريض وهو الأمر الذي يتطلب كذلك اتباع نمط غذائي صحي وحمية غذائية خاصة.

ما هو الفرق بين التهاب وقرحة المعدة؟ وما هي أسباب عسر الهضم؟

قال “د. أشرف عبد الله” أخصائي التغذية. في البداية يجب الإشارة إلى أن التهاب أو قرحة المعدة أو حموضة وجرثومة المعدة تعتبر مدرجة جميعاً تحت مسمى عسر الهضم وهو عبارة عن مجموعة من الأمراض تتواجد أعلى البطن ومن أعراضها حرقة في الصدر وألم في أعلى البطن حتى الصدر وبعض الأحيان الغثيان أو القيء أو وجود طعم للحامض في الفم بالإضافة إلى ألم حارق عند شراب شيء ساخن.

أما عن أسباب عسر الهضم فتعتبر جرثومة المعدة هي السبب الرئيسي في تلك الأعراض السابق ذكرها على المريض لأنها هي التي تسبب الالتهاب أو القرحة.

وتابع الدكتور ” أشرف عبد الله” تتواجد جرثومة المعدة في الغشاء الداخلي للمعدة والاثنا عشر ولا يعرف العلماء حتى الآن وقت وكيفية الإصابة بهذه الجرثومة دون معرفة أسباب الإصابة بها أيضاً.

أما عن حموضة المعدة فهذا يعني أن المعدة تفرز حامض HCL الذي يرتفع إلى المريء مما يحدث حرقة بالغة عند الإنسان بجانب وجود التهاب في المريء أو المعدة أو الاثنا عشر.

ما هي الأطعمة والمشروبات التي تحفز من ارتجاع المعدة؟

من المشروبات والأطعمة التي تعمل على تحفيز الارتجاع لدى المعدة الكافيين بشكل عام مثل الشاي والقهوة بالإضافة إلى مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية والشوكولاتة والأكلات الدهنية والدسمة بالإضافة إلى اللحوم وخاصة اللحوم الدهنية بجانب زيادة الوزن الذي يزيد من الحموضة داخل الجسم مع مراعاة دور السُّمنة وزيادة الوزن كذلك في الإصابة بمرض السكري والكوليسترول والضغط وغيرها من الأمراض الأخرى.

على الجانب الآخر، هناك بعض التدابير التي يمكننا القيام بها للوقاية من حموضة المعدة مثل الامتناع عن التدخين مع ضرورة تقسيم الوجبات الخفيفة وممارسة الرياضة بشكل يومي بالإضافة إلى ضرورة شرب الماء بكميات كافية لا تقل عن 8 أكواب يومياً.

ما هي الأطعمة التي تساعد في التخفيف من تهيج المعدة؟

هناك بعض الأطعمة التي يُنصح بها للوقاية من تهيج المعدة ومن أهمها الفواكه والخضروات ولا يُنصح بتناول الفواكه بشكل عام على شكل حصة أو حصتين يومياً لأن كثرة تناولها يؤدي أيضاً إلى الإسهال المستمر مع مراعاة طريقة طهي الخضروات الجيدة حيث من الضروري عدم إضافة الصوص والسكر والعسل لهذه الخضروات بكميات كبيرة.

إلى جانب ذلك، هناك شراب قلوي يمكن للمريض الذي يعاني من تهيج المعدة تناوله للتخفيف من تهيج وحموضة المعدة.

كيف يمكن علاج التهاب المعدة؟

يمكن التدخل دوائياً في بداية الأمر لعلاج التهاب المعدة بعد إجراء التحاليل والفحوصات اللازمة للمريض للتأكد من وجود جرثومة المعدة ثم يمكنه تناول المضادات الحيوية والشراب القلوي السابق ذكره مع إمكانية إجراء العملية الجراحية للمريض في المرحلة القادمة من العلاج.

وأردف ” أشرف عبد الله” لا تعتبر أدوية التهاب المعدة بمثابة علاج نهائي للمعدة ولكن يعتبر تغيير نمط الحياة هو العلاج الجذري لهذه المشكلة بجانب عدم التعرض للتوتر والقلق الزائد الذي يمكنه التسبب في عسر الهضم الغير وظيفي للمعدة مما يستدعي منا الاسترخاء وضرورة تناول الطعام ومضغه بصورة جيدة بجانب الابتعاد عن تناول النشويات المقاومة واللحوم المصنعة مثل اللحوم والأكل المصنع كالبيتزا والمعجنات والمرتديلا وغيرها من الأطعمة الجاهزة الأخرى التي تزيد من حموضة والتهاب المعدة في نهاية الأمر.

وأخيراً، من الضروري عدم إهمال علاج قرحة والتهاب المعدة لأن ذلك قد يؤدي إلى سرطان المعدة وسرطان المريء لا قدر الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: