التعامل مع الطفل الوحيد

صورة , طفل , الطفل الوحيد
طفل

امتلاك عدة أطفال في الأسرة من المؤكد أنها بالمسؤولية الكبيرة، فما بالك بامتلاك طفل واحد قد يظن الكثيرون أن هذا الأمر سهل ولكن على غير العادة تصبح تلك مسؤولية أكبر من سابقتها، هذا وقد قام عدد من الخبراء بتأكيد أن المبالغة في التدليل باعتباره الطفل الوحيد، وإحاطته بالعناية المفرطة قد تكون السبب في جعله شخص أناني كثير الاعتماد على غيره أو بالعكس أن يصبح انطوائيا عن الجميع.

المشاكل التي يعاني منها الطفل الوحيد

عادة ما تجد أن الطفل الوحيد لا يختلف عن الطفل البكر أو الأكبر سواء في تحصيله العلمي أو بمهاراته الاجتماعية المختلفة وبغيرها من المجالات والنواحي، ولكنه عادة ما يعاني من بعض المشاكل منها:

قد يشعر الطفل بالوحدة الشديدة التي تجعل منه يشعر بالغيرة من الأخرين الذين يمتلكون أخوة يلعبون معهم.

ينعكس ما سبق على مزاج الطفل فيشعره يوماً بعد يوم بالاكتئاب وإن لم يعالج دخل باكتئاب شديد بعمر السابعة.

وقد يصل الأمر إلى خوفه من النوم وحيداً بمفرده.

كذلك تزداد عصبيته الناجمة عن عدم تواجد صحبة له بسبب تصرفاته الأنانية.

ومن الممكن كذلك أن يصبح شخصية هيستيرية تتخذ من البكاء أو العناد وسيلة لحصول على ما يريد أو لجذب الانتباه نحوه.

طرق التعامل مع الطفل الوحيد

عليك كأم تقبل الأمر مع مشاركة من الزوج بامتلاككما طفل واحد فتلك مشيئة الله عز وجل.

كذلك عليك ألا تلتفتي لما يقوله الآخرين ممن حولك تجاه هذا الأمر حتى لا تشعر بالذنب تجاه طفلك فعلى العكس ستجدين أن الأخوة قد لا تكون السبب في حياة سعيدة.

بالتالي للتغلب على هذا الأمر عليك بجعل طفلك يختلط مع أصدقائه وأقاربه سواء بالأنشطة الاجتماعية أو بالنوادي والمكتبات.

من المهم أن يتعلم منذ الصغر كيف يكون العلاقات والصداقات بداية من دعوة صديق للخروج معكم خلال رحلة أو بدفع طفلك على البدء في الحديث ومصادقة الآخرين.

التدليل أمر غير مستحب حتى لا يصطدم بالنهاية بالواقع وبأنه لا يوفر للشخص كل ما يحتاجه بالتالي لا بأس من عدم تنفيذ مطالبه بين الحين والآخر.

من المهم عدم دفعه بشكل متواصل فمن الممكن أن تكون اهتماماته غير متوافقة مع اهتماماتك لذا لا بد من الحديث معه وتفهم ما يريد.
سيكون من الرائع أن بدأ طفلك في الاعتماد على نفسه منذ سن مبكرة سواء بإغلاق الأزرار بقميصه أو بتنظيف غرفته.
حاولي مصادقة طفلك بأن يحكي لك ما يمر به من صعوبات فلا يشعر بالوحدة أو الملل من كونه وحيد.

وضع الطفل مبكراً بدار الحضانة يجعله قادر على الاندماج بسرعة مع غيره من الأطفال للعب معهم ليتغلب على شعوره بالوحدة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: