الإمساك وعلاقته بالغذاء

الإمساك ، الغذاء ، وجبة السحور ، التين ، القولون ، الجهاز الهضمي
الإمساك – أرشيفية

ما هي أسباب الإمساك؟

قالت “الدكتورة / ربى مشربش – أخصائية التغذية”: يعتبر الإمساك من المشاكل التي تصيب العديد من الأشخاص لفترة معينة كما يمكن أن تكون تلك الفترة طويلة ومزمنة، لذلك يجب عدم السكوت عند التعرض للإمساك لما له من مشاكل وتبعات صحية على الإنسان.

من أهم الأسباب الأساسية للإمساك:

1. قلة تناول الألياف حيث تعتبر الألياف الموجودة في الأكل مهمة بدرجة كبيرة لعدم التعرض للإمساك حيث أنها هي المسئولة عن امتصاص المياه وتساعد في عملية الإخراج بدون أية مشاكل.
2. قلة السوائل وكثرة شرب المياه مع شرب القهوة والكافيين بكثرة والتي تعتبر مدرة للبول مما يساعد على فقدان السوائل بكثرة من الجسم.
3. قلة النشاط البدني والحركي حيث أن الأمعاء عبارة عن عضلة لابد من تحريكها بشكل مستمر لتمرين تلك العضلة، لذلك فإن كسل الأمعاء بسبب عدم الحركة يؤدي إلى الإمساك.
4. استخدام شديد للمسهلات حيث أن المسهلات تساعد على كسل الأمعاء في عملية إخراج الفضلات مما يعتبر سببا أساسيا في الإمساك.
5. عدم الرغبة في الذهاب للمرحاض في الأماكن العامة وهو ما يعتبر عادة خاطئة بدرجة كبيرة لأننا نقوم بإجبار الجسم على عدم الإخراج مما يؤثر على الإمساك ويجب علاج ذلك بتعقيم المرحاض على سبيل المثال دون أن نتجنب الدخول للمرحاض تحت أي ظرف.
6. الحمل حيث أن ضغط الجنين يمكنه أن يؤثر على الإمساك مع إمكانية التعرض للإمساك بعد الولادة.
7. مشاكل صحية مثل مشاكل القولون ومشاكل الجهاز الهضمي وغيرها.

ما هي مخاطر الإمساك على الإنسان؟

يعتبر الإمساك مهم في علاجه حيث يحدث هنالك مشكلة في الأمعاء أثناء عملية الإخراج كما يحدث هنالك تقرحات في القولون مع حدوث نتوءات في الأمعاء والتي يمكن أن تتجمع فيها الفضلات وتتسبب في وجود التهابات، لذلك يجب اللجوء لنظام غذائي جيد لعلاج الإمساك مع ضرورة تناول الأدوية الطبية.

وتابعت ” ربى مشربش ” في حالة الإمساك المزمن يمكن الإخراج كل 18 ساعة أو 24 ساعة أو أكثر من ذلك مع وجود صعوبة في بعض الحالات في عملية الإخراج مما قد يتسبب في أذى الأمعاء، لذلك يجب اللجوء لنظام غذائي جيد لعلاج تلك المشكلة.

يمكن اللجوء للألياف الذائبة وغير الذائبة لتقليل نسبة الكوليسترول في الدم إلى جانب أهميتها في المساعدة في عملية إخراج الفضلات.

توجد الألياف بكثرة في قشرة الفواكه، لذلك لا يجب تقشير الفواكه عند يعاني من الإمساك كما يمكن تناول التفاح والبرتقال بالقشر مع إمكانية تناول الموز لوجود به نسبة كبيرة من الألياف.

يمكن تناول الحبوب الكاملة مثل الخبز الأسمر والشوفان الذي يحتوي على ألياف ذائبة وغير ذائبة والتي تساعد في تنظيم السكر إلى جانب أنه يوجد هنالك الفواكه المجففة مثل التين والتي تساعد أيضا في عملية الإخراج بسبب وجود الألياف بها بكمية كبيرة.

هل يمكن التعرض للإمساك في الصيام؟

يمكننا التعرض للإمساك خلال فترة الصيام في حالة عدم تناول عدة وجبات خلال فترة النهار، لذلك يجب تناول وجبة السحور مع التعويض بسوائل كثيرة والتي يمكن شرابها خلال فترة المساء مع شرب الشوربة والتمر وغيرها من المشروبات.

وتابعت ” ربى “: من الفواكه المجففة أيضا هنالك القراصيا والخوخ الأسود الذي يعتبر ملينا قويا إلى جانب أهمية الزبيب في الوقاية من الإمساك كما يمكننا أن نحصل على الألياف من البقوليات مثل البازلاء والفاصوليا الحمراء وغيرها..

يعتبر النظام الغذائي الغني بالشيبس سببا رئيسيا في تعرض هؤلاء الأشخاص للإمساك بدرجة كبيرة إلى جانب junk foods.

وأخيرا، يعمل الفيشار على المساعدة في عملية الإخراج حيث أن الحصة الواحدة من الفيشار بها 3 جرام من الألياف حيث يجب علينا الحصول من 21 إلى 35 جرام من الألياف مع إمكانية تناول الخضورات الورقية مثل السبانخ والملوخية مع ضرورة شرب الماء بكثرة مع الحركة للوقاية من التعرض للإمساك.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: