تأثير الأجهزة الإلكترونية على العين “بالسلب”

الأجهزة الإلكترونية

لقد أصبحنا الآن نتعايش مع طرق وأساليب جديدة ومختلفة في العالم، ومن أهم هذه الطرق هي انتشار التعامل الإلكتروني واستخدام الاجهزة الإلكترونية في جميع مجالات الحياة ولجميع الفئات العمرية حتى الأطفال.

لذلك وبسبب هذه المشكلة فقد زادت المشاكل التي تحدث للعين، ولهذا من الضروري جدًا الانتباه لهذه النقطة ومحاولة اتباع الطرق والاساليب الصحيحة لاستخدام هذه الأجهزة حتى نتمكن من حماية العين والحفاظ على الصحة.

كيف يؤثر كثرة استخدام الأجهزة الإلكترونية على العيون؟

تقول الدكتورة “روان الفار”، أخصائية طب وجراحة العيون، أن الشاشات الإلكترونية ترسل للعين أشعة بأطوال موجية معينة بواسطة الضوء الأزرق، وهذا الضوء يؤثر على صحة وسلامة العين.

لذلك فإن الجمعية الأمريكية لطب وجراحة العيون قد قامت بتصنيف مرض جديد يسمى (computer down syndrome) حدث للعين بسبب تأثير جائحة كورونا وكثرة استخدام الأجهزة.

ولقد أصبحت طبيعة حياتنا بشكل عام مرتبطة بالإنترنت والإلكترونيات، وأصبح جميع الأشخاص حتى الأطفال يقضون معظم الأوقات على الأجهزة الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي.

ولقد قامت الجمعية بتصنيف هذا المرض بأنه يُحدث إجهاد على العين نتيجة قضاء فترات طويلة بشكل متواصل يوميًا، وهذا قد أثر بشكل كبير على حياة الإنسان.

مشاكل العين الحادثة بسبب الأجهزة الإلكترونية

تابعت د. “روان”، أن كثرة استخدام الأجهزة الإلكترونية يسبب وجود حكة وحرقة في العين، إضافة إلى احمرار العين والشعور بالجفاف مع حساسية زائدة للضوء، والشعور بالصداع الشديد.

كما أنه أحيانًا يشعر بألم في الكتف والرقبة، بالإضافة إلى زيادة الوزن خصوصًا لدى الأطفال، وهذه الأعراض ساعدت الأطباء بشكل كبير في اكتشاف عيوب بصرية متواجدة لدى المريض تحتاج إلى التعديل.

كيف يمكن علاج مرض Computer Down Syndrome

كما تقول د. “الفار”، أن آلية المرض تنشأ نتيجة وجود جفاف على سطح العين، أو نتيجة زيادة تركيز من العدسة نفسها. وهذه المشاكل يمكن علاجها بواسطة تحديد أبعاد معينة بين العين والجهاز، كما يجب أن تكون المسافة بين العين والشاشة أكبر من ٣٠-٤٥ سم.

كما يجب الحفاظ على زيادة الترميش قدر الإمكان أثناء استخدام الأجهزة لتوزيع الدم على سطح العين، إضافة إلى ضرورة علاج المشاكل البصرية سواء طول النظر أو قِصر النظر.

بالإضافة إلى ضرورة الحفاظ على التناسب والتوافق بين إضاءة الجهاز وإضاءة الغرفة، حيث أن استخدام الأجهزة في غرفة معتمة يؤدي إلى حدوث مشاكل وتراكمات على شبكية العين نتيجة تجمع الضوء، وهذه المشاكل تستمر لعمر طويل.

ولكن قد أصبح الآن هناك الكثير من التحديثات التي قامت بها شركات الأجهزة، والتي تتمثل في رفع أو خفض إضاءة الجهاز حسب إضاءة المكان.

ختامًا، تنصح د. “روان” جميع الأشخاص الذين يعانون من جفاف في العين بضرورة أخذ قسط كافي من النوم لا يقل عن ٨ ساعات، لذلك الأشخاص الذين يعانون من مشاكل واضطرابات في النوم هم أكثر عرضة لجفاف العين، وضباب الرؤية، والصداع، ومشاكل العين بشكل عام.

أضف تعليق