إنما المؤمنون أخوة

صورة , الإتحاد , التعاون

علمونا ونحن صغارا أن اتحادنا قوة وأن تفرقنا ضعف، وضربوا لنا مثلا بالعيدان الخشبية الضعيفة في انفرادها القوية في تجمعها، كبرنا وعرفنا أن هذه هي الحقيقة وأن التحديات تعصف بالعيدان الضعيفة، وتفرق بينها بكل طريقة ممكنة، لتتمكن منها.

ديننا الحنيف يكره لنا الضعف ويحب لنا القوة والغلبة، ويكره لنا الفرقة والتشرذم والخلاف ويحب لنا الاعتصام والاتحاد، وهنا إشارة سريعة وتذكرة عابرة بدعوة ديننا القويم وصراط الإسلام المستقيم إلى الاتحاد وكيف أعلى من شأن هذه القيمة وحث عليها في عدة مواضع في الكتاب والسنة، ومحاولة للتعرف على خطورة التفرق على صفوف الأمة الإسلامية.

إقرأ أيضاً عن: الحياء خير كله

كيف حثت الشريعة الإسلامية على الاتحاد ونفرت من الفرقة؟

قلنا آنفا ان الإسلام دعوة حقيقية للتعاون والاتحاد، وأنه يحب لأتباعه الغلبة والقوة ولا تكن تلك الغلبة إلا بالاتحاد وأن يشد بعضهم أزر بعض، وأن يقفوا مجتمعين متماسكين في وجه التحديات الغريبة والقاسية التي تواجه الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها، فالحرب على الإسلام والمسلمين لا تتوقف أبدا ومحاولات النيل منهم لا تيأس.

ومن ثم فقد جاءت دعوة الله المؤمنين إلى الاتحاد مع مجيئ الدعوة الإسلامية نفسها، فأنزل الله قرآنا يُتلى إلى يوم الدين يذكر المسلمين بأهمية الاتحاد وبكوارث الفرقة والخلاف، ومن ذلك قوله تعالى: (اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا) وهو أمر واضح بالاتحاد وتذكير بأن الأخوة في الله، نعمة كبرى تستحق الشكر ورباطها هو رمز للعزة والغلبة يستحق الحفاظ عليه والكفاح لأجله.

وفيما يتعلق بالصلح بين المسلمين ودرأ مفسدة الخصام أو الخلاف بينهم، والعمل على إزالة المشاحنات وتأليف القلوب فيقول سبحانه وتعالى: (إِنَّمَا ٱلْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُواْ بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)، وهنا أمر واضح بالتدخل والصلح إذا دب الخلاف في صفوف المسلمين أو نشبت بينهم نيرانه، والحديث يشمل ما يتعلق بالأفراد أو الجماعات أو حتى الدول والحكومات، فالخطاب عام وشامل، وهو مظهر من مظاهر حرص الشريعة الإسلامية على وحدة المسلمين وترابطهم.

ليس ذلك فحسب بل تجاوز وصف المؤمنين بأنهم أخوة واعتبرهم كالجسد الواحد أو هكذا يجب أن يكونوا، فضرب لنا النبي صلى الله وسلم مثلا على هذا في قوله: (إِنَّ مَثَلَ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ كَمَثَلِ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى)، وليس هناك أبلغ من ذلك الوصف ولا أدل منه على العلاقة التي ينبغي أن تكون بين المؤمنين وبعضهم، أفردا كانوا أو دولا فالمنطق واحد والهدف واحد.

خطر الفرقة والخلاف على الأمة الإسلامية

حذر الإسلام من التفرق لأنه هو السبيل إلى انهيار أي كيان، فالفرقة تغري بالهجوم وتغري بالاعتداءات ويتوقع معها الوهن والضعف.

ولأن أمة الإسلام غنية بثرواتها البشرية والاقتصادية والأخلاقية أيضا، فهي مطمع للأعداء وهدف لهم، فكم من متربص يقف له بالمرصاد متحينا الفرصة المناسبة للانقضاض عليها والنيل منها، وللأسف ما حذر منه الإسلام من كون الفرقة سبيلا إلى ضعف الأمم وتكالب الأعداء، حصل بالفعل حين انقسمت الدول الإسلامية العربية وتفرقت وتناحرت ودبت الخلافات بينها، وحين سمح حكامها وقاداتها للفتن والنزاعات أن تفت في عضضها وتوهن قوتها، وتفرق شملها ، وحين تقاتل بعض الأشقاء فيما بينهم وتنازعوا وتناحروا، وحين وقف بقية الأشقاء يتفرجون ويمصمصون شفاههم متأسفين على ما يدور من رحى المعارك الدامية، وحين اكتفوا بالشجب والتنديد، وكل هذا إعراض سافر عن أمر الله بالإصلاح بين الأخوة وحل الشقاق بينهم.

خطر التفرق والاختلاف يكمن في أنه يوهن القوى ويضعف العزائم، فالعزيمة عندما تتحد والإرادة تجتمع على هدف تنجح في تحقيقه، أما حين تختلف وتتنازع وتتفرق فأنى لها القدرة على المواجهة.

وقد نبأنا النبي صلى الله عليه بهذا الحال الذي صارت إليه الأمة الإسلامية من العنصرية والتفرق والتحزب وغيرها من مرادفات الشقاق والفرقة، فقال –صل الله عليه وسلم-: (تُوشِكُ الأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيكُمْ كَمَا تَدَاعَى الأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا، فقال قائل: أومِن قلَّةٍ نحن يومئذٍ؟! قال: «بَلْ أَنتُمْ يَومَئِذٍ كَثِيرٌ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ، وَلَيَنْزِعَنَّ اللهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمْ المَهَابَةَ مِنكُمْ، وَلَيَقذِفَنَّ اللهُ فِي قُلُوبِكُمُ الوَهَن)، وهذا ما يحكيه لسان الحال بالضبط.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: