إكستراجيسيك – Extragesic | مضاد للإلتهاب، مسكن للألم

١. ما هو/ دواعي استعمال إكستراجيسيك ؟:

ينتمي الديكس أيبوبروفين Dexibuprofen، وهو المادة الفعالة في إكستراجيسيك Extragesic إلى عائلة من الأدوية تسمى مضادات الإلتهابات غير الأسترويدية (NSAID). وتُستخدم مضادات الإلتهابات غير الأسترويدية، مثل الديكس أيبوبروفين، كمسكن للألم في السيطرة الإلتهاب. حيث تعمل هذه الأدوية على تقليل كمية البروستاغلاندين التي ينتجها جسمك (وهي مواد تتحكم الألم والإلتهاب).

فيما يُستخدم إكستراجيسيك؟

يُستخدم الألم إكستراجيسيك في تسكين:

  • الألم والإلتهاب الناتج عن الفصال العظمي (عند حدوث تلف في المفاصل).
  • الألم الدوارة الشهرية (الطمث).
  • الألم الخفيف إلى المتدل، مثل آلام العضلات، والمفاصل، وآلام والأسنان.

٢. قبل تناول أقراص إكستراجيسيك Extragesic

لا تتناول إكستراجيسيك في حالة:

  • إذا كنت تُعاني من حساسية مفرطة من مادة ديكس أيبوبروفين أو أي مكونات أخرى من مكونات الإكستراجيسيك.
  • إذا كنت تُعانى من حساسية مفرطة من حمض أسيتيل ساليسيليك أو غيره من مسكنات الآلام الأخرى (قد تتسبب حساسيتك المفرطة إلى إصابتك بصعوبة في التنفس، أو ربو، أو رشح، أو طفح جلدي، أو حدوث تورم في الوجه).
  • إذا تسببت مضادات الإلتهاب غير الأسترويدية من إصابتك بنزيف أو ثقب في الجهاز المعدي المعوي.
  • إذا كنت تُعاني من التقرح الهضمي أو أصبت به نت قبل (وهو قرحة تصيب المعدة أو الاثنى عشر)أو إذا أصبت بنزيف في الجهاز الهضمي.
  • إذا كنت تُعاني من نزيف في المخ (نزيف دماغي وعائي) أو أي نزيف آخر فعال.
  • إذا كنت تُعاني الآن من نوبات شديدة لأحد أمراض إلتهاب الأمعاء الدقيقة (إلتهاب القولون التقرحي، أو مرض كراون).
  • إذا كنت تُعاني من فشل قلبي حاد، أو فشل كبدي، أو مرض كلوي.
  • إذا كنت في بداية الشهر السادس من الحمل.

توخي الحذر عند تناول إكستراجيسيك

قد تؤثر المشاكل الطبية الأخرى على كيفية إستخدامك لمادة ديكس إيبوبروفين. قبل تناول هذا الدواء عليك التأكد من أن طبيبك على دراية إذا:

  • كنت قد أصبت من قبل بقرحة معدية أو قرحة في الاثني عشر.
  • كنت قد أصبت من قبل بقرحات معوية، أو بالتهاب القولون التقرحي، أو بمرض كروان.
  • كنت تُعاني من مرض كبدي أو كنت مدمنّا للكحول.
  • كنت تُعاني من إضطرابات في تخثر الدم (انظر أيضا فصل “فيما يخص تناول الأدوية الأخرى”).
  • كنت تُعاني من الوذمة (وهي حالة من تجمع السائل تحت أنسجة الجسم).
  • كنت تُعانى من مرض قلبي أو من إرتفاع في ضغط الدم.
  • كنت تُعاني من الربو أو من أي مشاكل أخرى في التنفس.
  • كنت تُعاني من الذئبة الحمراء (وهو مرض يصفيب المفاصل، والعضلات، والجسم) أو من الداء الكولاجيني المُختلط (وهو مرض كولاجيني يؤثر على الأنسجة الضامة).

إكستراجيسيك قد يجعل من الصّعب أن تصبحي حاملاً. عليك إخطار طبيبك إذا كنت تخططين بأن تصبحي حاملاً أو إذا كان لديك مشاكل تحول دون حملك. ستعود الخصوبة إلى حالتها الطبيعية عند إقاف تناول الإكستراجيسيك.

إذا كنت ترغب في زيادة الجرعة وكان عمرك أعلى من ستين عامًا، أو إذا كنت تُعاني من تقرحات في المعدة أو في الإثنى عشر، أو إذا شعرت بخطورة متزايدة من الأعراض الجانبية للجهاز المعدي المعوي. قد يهتم الطبيب بوصف عقاقير وقائية لك مع إكستراجيسيك.

قد يصاحب مثل الإكستراجيسيك وجود خطورة صغيرة متزايدة للإصابة بأومة قلبية (احتشاء عضلة القلب”) أو بالسكتة الدما غية. قد يرتبط ظهور أي خطورة أخرى بتناول جرعات عالية أو مع العلاج المتد. لا تتجاوز فترة العلاج أو الجرعة الموصى بها.

إذا كان لديك أي مشاكل قلبية، أو أصبت بالسكتة الدماغية من قبل أو تعتقد بانك معرض لخطورة الإصابة بأي من هذه الحالات (مثلا، إذا كنت مصاب بارتفاع في ضغط الدم، أو مُصاب بالسّكر، أو بارتفاع في نسبة الكولسترول، أو كنت مدخنًا) فعليك مناقشة العلاج مع الطبيب أو الصيدلي الخاص بك.

قد يحتاج طبيبك لإجراء فحص دوري عليك إذا:

  • كنت مصابًا بمشاكل في القلب، أو في الكبد، أو في الكُلى.
  • كنت أكثر من ستين عامًا.
  • كنت بحاجة لتناول هذا العقار على فترة طويلة.

سيقوم طبيبك بإخطاك عن عدد المرات التي ستحتاج فيها لإجراء هذه الفحوص.

إذا أصبت بصداع عند تناولك للعقاقير المسكنة للألم لفترة طويلة (إستخدام غير مُقنن). وفي هذه الحالة لا يجب عليك تناول الأكستراجيسيك في علاج الصداع.

تناول العقار متزامنا مع عقاقير الأخرى:

في بعض الأحيان تؤثر الأدوية على طريقة عمل الأدوية الأخرى. يرجى إخبار الطبيب الصيدلي الخاص بك إذا كنت تتناول أدوية أخرى أو بدأت في تناولها مؤخرا، وهذا يشمل الأدوية التي تؤخذ دون وصفة طبية.

لا يجب عليك تناول الأدوية التالية بمصاحبة الأكستراجيسيك مالم يُمكن ذلك تحت الإشراف المباشر للطبيب:
مضادات الإلتهابات غير الأكستراجيسيك (الأدوية التي يتم تناولها لتسكين الألم، والحُمى الإلتهاب). يوجد خطورة بالغة لإصابة الجهاز الهضمي بتقرحات ونزيف، إذا تم تناول الأكستراجيسيك بمصاحبة مضادات الإلتهابات غير الأكستراجيسيك الأخرى، أو حمض أسيتيل ساليسيليك (الأسبرين). لا تأخذ العقار إذا كنت تتناول الأسبرين بجرعة تزيد عن ٧٥ ملجم يومياً.

يتم إستخدام الوارفارين وغيره من الأدوية لترقيق الدم وتوقف تجلطة. إذا كنت تتناول هذا العقار بمصاحبة الأكستراجيسيك، فإنه قد يُسبب في حدوث نزيف أو يُطيل من مدته.

يُستخدم الليثوم في علاج إضطرابات مزاجية معينة.

يُمكن أن يزيد الأكستراجيسيك من تأثير الليثيوم.

الميثوتريكسات. يُمكن أن يزيد الأكستراجيسيك من الآثار الجانبية للميثوتريكسات.

يُمكنك تناول الأدوية لتالية، ولكن لأسباب تتعلق بالسلامة عليك إخطر الطبيب:

  • العقاقير المُستخدمة في علاج إرتفاع ضغط الدم أو مشاكل القلب (على سبيل المثال، مُحصرات مستقبلات البيتا). قد يُقلل الأكستراجيسيك من منافع هذا الدواء.
  • أدوية قلب مُحددة تُسمى مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، أو مضادات مستقبلات الأنجيوتنسين||. يُمكن أن تتسبب هذه الأدوية في زيادة خطورة مشاكل المكُلى في حالات نادرة.
  • مدرات البول (أقراص الماء).
  • الكورتيكوستيرويد. يُمكن أن تتزايد خطورة الإصابة بتقرحات ونزيف يُمكن أن تتسبب مضادات إكتئاب معينة في زيادة خطورة الإصابة بنزيف معدي معوي.
  • الديجوكسين (دواء للقلب). يُمكن أن يزيد الأكستراجيسيك من الآثار الجانبية الديجوكسين.
  • كابتات المناعة مثل (السايكلوسبورين).
  • العقاقير التي ترفع مستويات البوتاسيوم في الدم. مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، ومضادات مستقبلات الأنجيوتنسين||، السايكلوسبورين، وأدوية منع طرد الأعضاء، والترميثوبريم، وأدوية الهيبارين.
  • عقاقير توقف جلطات الدم أو منعها. قد يُسبب عقار الأكستراجيسيك أن يستغرق جسمك وقتاأطول لتوقف النزيف.
  • يُستخدم الفنيتوين في علاج الصرع. يُمكن أن يزيد الأكستراجيسيك الآثار الجانبية للفيتوين.
  • يُمكن أن يُسبب بتناول الفيتوين، والفينوباربيتال، والريفامبيسين مع الأكستراجيسيك من خفض الآثار الفعاله.
  • يُمكن أن يتعارض تأثير الأكستراجيسيك من خفض جرعة الأسبرين) حتى ٧٥ ملجم) في ترقيق الدم.

تناول الأكستراجيسيك مع تناول الطعام والشراب: من الممكن تناول الأكستراجيسيك دون تناول أي طعام، إلا أنه يُفضل تناوله مع الطعام؛ إذا أن ذلك قد يُساعد في تجنب مشاكل المعدة، وبصفة خاصة إذا استخدمت العقار لفترة طويلة.

الحمل والرضاعة:

إستشيري طبيبك قبل تناول أي دواء إذا كنت حاملاً. ولا يجب تناول الأكستراجيسيك منذ بداية الشهر السادس من الحمل؛ حيث أن ذلك قد يُسبب ضررًا بالغا للجنين، حتى وإن تناولتى جرعات قليلة من العقار.

لا يتعين عليك إستخدام الإكستراجيسيك خلال الخمسة أشهر الأ[ولى من الحمل إلا بعد مشاورة طبيبك الخاص.

يُفرز كمية قليلة للغاية من الإكستراجيسيك في لبن الأم. وبالرغم من ذلك فإن كنتى ترضعين طفلك فإنه لا يتعين عليكى تناول الإكستراجيسيك لفترة طويلة أو بجرعات كبيبرة.

القيادة واستخدام الماكينات: إذا شعرت بآثار جانبية كالدار أو التعب بعد تناول الإكستراجيسيك فإنه يتعين عليك تجنب القيادة أو إستخدام الماكينات الخطرة (انظر القسم ٤ “الآثار الجانبية المحتملة”).

ونُوصِيك بالاطلاع على هذه المُنتجاتِ أيضًا: ديسبركام Dispercam | بونو/ بونوفورت Pono/ Forte | نيوروروبين فورت Neurorubine forte | ميبابروفين Mepabrufen | ديسبركام جيل Dispercam Gel.

٣. كيفية تناول أقراص Extragesic Tab إكستراجيسيك

عليك دائما تناول الإكستراجيسيك بنفس الكيفية التي وصفها لك الطبيب. عليك مراجع الطبيب أو الصيدلي التابع لك إذا لم تكن متأكد تمامًا.

عليك تناول الإكستراجيسيك بمصاحبة كوب من الماء أو غيره من السوائل. يعمل الإكستراجيسيك بشكل أسرع إذا تناولته دون طعام. يُوصى بتناول الطعام؛ إذ أن ذلك قد يُساعد في تجنب مشاكل المعدة خاصة إذا استخدمت العقار لفترة طويلة.

لا تتناول أكثر من قرص واحد من إكستراجيسيك في الجرعة الواحدة المفردة.

لا تتناول أكثر من قرص واحد من إكستراجيسيك يومياً.

في حالة خشونة العظام: الجرعة المعتادة من إكستراجيسيك هي قرصين يومياً) قرص صباحًا وآخر مساءً (وفي حالة الأعراض الحادة، يُمكن للطبيب زيادة الجرعة إلى ثلاث أقراص من إكستراجيسيك يومياً.

في حالة الام الدورة الشهرية (الطمث): الجرعة المعتادة من إكستراجيسيك هي قرصين يومياً.

في حالة الشعور بآلام خفيفة معتدلة:
الجرعة المعتادة من الجرعة المعتادة من الإكستراجيسيك ٢٠٠ ملجم هي عند ثلاث أقراص يومياً. عند الحاجة إلى زيادة الجرعة، يُمكن للطبيب أن يصف لك ما بين قرص لإلى ثلاثة أقراص من الجرعة الإكستراجيسيك ٤٠٠ ملجم في اليوم. واعتماد على الأعراض التي ستظهر عليك، يُمكن للطبيب أن يصف لك أقراص إكستراجيسيك أقل تركيزّا (من ٢٠٠ ملجم أو ٣٠٠ ملجم).
تُمكنك الخطوط المحززة الموجدة على الأقراص من تقسيمها إلى جزئين متساويين تمامًا (أنظر القسم “ما شكل أقراص الإكستراجيسيك”).

المرضى المصابين بإعتلال كبدي أو كُلوي: يُمكن للطبيب أن يصف لك جرعة من الإكستراجيسيك أقل من الجرعة الطبيعية. لا يجب زيادة الجرعة عن تلك التي وصفها لك الطبيب.

المرضى من كبار السن: إذا كنت تتخطى الستين عامًا، فمن الممكن للطبيب أن يصف لك جرعة أقل من الجرعة الطبيعية. وفي حالة عدم وجود أي مشاكل بتناول المرضى من الأطفال والمراهقين، وحيث أنه لم يتم إجراء تجارب كافية لعقار الإكستراجيسيك على الأطفال والمرهقين، لا يجب إستخدامه مع أقل من ١٨ سنة.

في حالة شعورك بأن مفعول أقراص الإكستراجيسيك قوي جدا أو ضعيف جدا، عليك التحدث إلى الطبيب أو الصيدلي الخاص بك.

في حالة تناول جرعة من الإكستراجيسيك أزيد مما يجب: في حالة تناول عدد من الأقراص بالخطأ، عليك الاتصال بطبيبك على الفور.

في حالة نسيان تناول عقار الإكستراجيسيك: لا تقم بمضاعفة الجرعة لتعويض القرص الذي نسيتة. قم بتناول القرص التالي كما هو معتاد.

إذا كان لديك أيه استفسارت أخرى حول إستخدام هذا المنتج، عليك الاستفسار من الطبيب أو الصيدلي الخاص بك.

٤. الأعراض الجانبية المحتملة

مثل الأدوية الأخرى، يُمكن أن يتسبب الإكستراجيسيك في حدوث آثار جانبية، بالرغم من أنها لا تظهر على جميع الأشخاص. لا تحدث الأعراض الجانبية عادة مع الجرعات القليلة من الإكستراجيسيك أو عند تناول العقار لفترة صغيرة فقط.

يتعين عليك وقف الدواء وطلب المساعدة الطبية الفورية إذا ظهر عليك أي من ما يلي أثناء فترة العلاج:

  • خروج دم مع البراز (التغوّط).
  • خروج براز أسود اللون.
  • تقيء دموى أو جسيمات داكنة شبيه بحبيبات القهوة.

توقف عن تناول الدواء وأخبر طبيبك إذا أصبت بعسر هضم، أو بحرقة في فم المعدة، أو شعرت بألم في البطن (كالم المعدة) أو أعراض غير طبيعية أخرى في المعدة.

وكذلك يجب وقف تناول الإكستراجيسيك وقم بمراجعة الطبيب،

  • إذا أصبت بأي طفح جلدي، أو تقرحات شديدة، أو تقشير في الجلد، أو أي إشارت تدل على حساسية مفرطة.
  • إذا ظهر عليك أعراض كالحمى، وإلتهاب الحلق والفم، أو أعراض تشبه الإنفلونزا، أو شعرت بتعب، أو نزيف من الأنف أو الجلد. يُمكن أن يحدث ذلك نتيجة لنقص خلال الدم البيضاء في جسمك (ندرة المحببات).
  • إذا أصبت بصداع مزمن أوحاد.
  • إذا أصبت بصفار في لون الجلد وزيادة بياض العينين (اليرقان).
  • إذا أصبت في تورم الوجه، أو اللسان، أو الحلق، أو إذا شعرت بصعوبة في البلع أو في التنفس (الوذمة الوعائية).

من أكثر الأعراض الجانبية شيوعًا هي تلك المرتبطة بالجهاز الهضمى، مثل عسر الهضم، أو ألم المعدة، أو الإسهال، أو الشعور بالإعياء أو التعب.

وبالرغم من أن بعض الآثار الجانبية المرتبطة بالجهاز الهضمى يُمكن أن تكون حادة، إلا أنها لا تظهر في كثير من الناس؛ مثل حدوث تقرحات ونزيف بالمعدة أو الأمعاء، وإنثقاب الجهاز الهضمي (لمعرفة مزيد من الأعراض، أنظر “وقف تناول العقار ومراجعة الطبيب”).

الأعراض الجانبية الأخرى:
سيتم فيما يلي ذكر الأعراض الجانبية الشائعة. قد تظهر هذه الأعراض على أكثر من واحد بالمئة من متناولي هذا العقار (إلا أن نسبتها تقل عن شخص واحد من بين عشرة أشخاص).

  • الشعور بالإجهادن أو النُعاسن أو الشعور بالدوارن أو الصداع.
  • الطفح الجلدي.
  • تقرحات الفم، وإلتهاب المعدة.
  • إحمرار الجلد (كدمات حمراء)، الحكة، وزيادة الطفح الجلدي.
  • تورم الوجه أو الحلق (ألوذمة الوعائية).
  • حدوث مشاكل بالنوم، أو التململ، أو الشعور بالقلقن أو تعتم الرؤية، أو الشعور بطنين أو صفير في الأذن (طنين الأذن).
  • الإصابة بالرشح أو صعوبات في التنفس.
    سيتم فيما يلي ذكر الأعراض الجانبية نادرة الحدوث. قد تظهر هذه الأعراض على أكثر من واحد في الألف (إلا أن نسبتها تقل عن شخص واحد من بين ألف شخص).
  • حساسية مفرطة شديدة.
  • الأمراض العقلية، أو الإكتئلب، أو الشعور بالهياج.
  • العشور بالارتباك، أو التوهان، أو الهياج.
  • مشاكل في السمع.
  • خروج الغازات، أو الإمساك، أو إلتهاب المريء، أو الإصابة بمرض تكومجيوب القولون (وهي جيوب صغيرة تظهر في الأمعاء والتي يُمكن أن تُصاب بالعدوى أو إلتهاب،) إلتهاب القولون، أو الإصابة بمرض كوهرن.
  • مشاكل في الكبد، والإصابة بمرض الإلتهاب الكبدي، واليرقان (وهو إصفرار في الجلد أو العينين).
  • إضطراب في الدم، بما في ذلك الإضطربات التي تتسبب في إنخفاض عدد كرات الدم البيضاء أو الحمراء أو الصفائح الدموية.

سيتم فيما يلي ذكر الأعراض الجانبية شديدة الندرة. تظهر هذه الأعراض على أقل من واحد من بين عشرة آلاف شخص.

  • الإصابة بالحساسية المفرطة، بما في ذلك أعراض مثل الحمى، والطفح الجلدي، وألم في البطن، وحالات الصداع، والقيء والشعور بالإعياء.
  • الحساسية ضد الضوء، إلتهاب السحايا غير الصيدي (وأعراضه الصداع، والحمى، وتصلب الرقبة، وشعور عام بالإعياء،) حساسية مفرطة شديدة (صعوبة في التنفس، وأرمة ربو، وضربات سريعة للقلب، إنخفاض ضغط الدم، والصدمة،) حساسية مفرطة يصاحبها إلتهاب في الأوعية الدموية الصغيرة.
  • إلتهاب الجلد، أو الأغشية المخاطية أو الحلق.
  • تقرحات اليدين والقدمين (ومتلازة ستيفنز-جونسون).
  • تقشر الجلد (تقشر الأنسجة المتموتة البشرية).
  • تساقط الشعر.
  • إلتهاب الكُلى، أو الإصابة بأمراض الكُلى، أو الفشل الكُلوي.
  • الذئبة الحمراء (أمراض المناعة الذاتية).
  • يُمكن تفاقم العدوى البكتيرية شديد الندرة، وهي عدوى تصيب الخلايا المغلفة للعضلات.

يُمكن الإصابة بالأوديما (تورم الأطراف،) وإرتفاع في ضغط الدم، والفشل القلبي وذلك عند العلاج بمضادات الإلتهابات غير الأسترويدية.

قد يصاحب تناول أدوية مثل الإكستراجيسيك وجود خطورة صغيرة متزايدة للإصابة بأزمة قلبية (إحتشاء عضلة القلب) “أو بالسكتة الدماغية.

إذا حدث مضاعفة لأحد الأعراض جانبية أخرى غير تلك المذكورة في هذه الصفحة، فبرجاء إخبار الطبيب أو الصيدلي الخاص بك.

إصابات الجهاز القلبى الوعائى

جميع عائلة من تسمى مضادات الإلتهابات غير الأسترويدية يُمكن أن تؤدى إلى زيادة المخاطر لأعراض، الذبحة الصدرية، والجلطات والتى يُمكن أن تودى إلى الوفاة. هذه الاعراض يُمكن أن تزيد مع زيادة فترة العلاج بالدواء. المرضى الذين يُعانون من أمراض قلبية أو هناك احتمالية الاصابة بهذه الأمراض هم الأكثر عرضة لهذه الأعراض. يمنع إستخدام مضادات الإلتهاب غير الأسترويدية لعلاج الآلام قبل العملية الجرعة للشريان التاجى.

إصابات الجهاز الهضمى

يؤدى إستخدام الأدوية تسمى مضادات الإلتهابات غير الأسترويدية إلى زيادة حدوث أعراض جانبية الجهاز الهضمى مثل الإلتهاب، القرح، نزيف، حدوث ثقوب في الأمعاء أو المعدة الذى قد يؤدى إلى الوفاة. هذه الأعراض قد تحدث في أى وقت وبدون أعراض تحذيرية سابقة. المرضى كبار السن هم أكثر عرضة للأصابة باعراض الجهاز الهضمى.

إن الأعراض الجانبية يُمكن تقليلها عن طريق إستخدام أقل جرعة فعالة في أقل وقت للإستخدام.

٥. كيفية تخزين أقراص Extragesic إكستراجيسيك:

يُحفظ بعيداً عن متناول يد الأطفال. يُحفظ في درجة حرارة لا تتعدى ٣٠ درجة مئوية في مكان جاف.

وَيُحذر إستخدام الإكستراجيسيك بعد تاريخ الإنتهاء الموضح على العبوة الكرتونية.

٦. المعلومات الإضافية

ماهى مكونات الإكستراجيسيك

  • مادة فعالة: ديكس أيبوبروفين ٤٠٠ مجم.
  • مواد غير فعالة: ميكروكريستالين سيلوز، ثانى أكسيد السيليكون، كروس كارميلوز الصيديوم، صوديوم لوريل سلفات، تالك، هيدروكسى بروبايل ميثيل سيليلوز، تيتانيوم دايوكسيد، تالك بولي إيثيلين الجليكول ٦٠٠٠.

العبوة: علبة كرتون تحتوي على ١، ٢، ٣، ٥ أو ١٠ شرائط، بكل شريط ١٠ أقراص مغلفة + نشرة.

إنتاج: (شركة إنترناشيونال درج أجنسي لصناعة الأدوية لصالح شركة الأندلس للصناعات الدوائية).

صورة, عبوة, إكستراجيسيك, Extragesic
صورة: عبوة إكستراجيسيك Extragesic
تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

1 فكرة عن “إكستراجيسيك – Extragesic | مضاد للإلتهاب، مسكن للألم”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: