أهمية تعلم اللغات الجديدة

صورة , المذاكرة , تعلم اللغات
المذاكرة

يُعد تعلم لغة جديدة بمثابة بوابة عبور إلى عالم أكثر انفتاحا سواء لمحبي السفر أو التواصل مع مختلف الأجناس.

إلى جانب ذلك، تعتبر اللغة جواز سفر إلى فضاء لا حدود لاتساعه إلا أن البعض يجد صعوبة في تعلم اللغات ويقف عاجزا عند أول محاولة فاشلة.

ما أهمية تعلم اللغات الجديدة؟

قالت “أ. آسية القرشي” مهندسة ومحفزة ومطور معتمد للتدريب ومستشارة نفسية واجتماعية . كما سبق الذكر فإن اللغة بمثابة جواز سفر لعبور الثقافات المختلفة واكتساب أهمية منها في التواصل الجيد مع الآخرين كما أن تعلم اللغة الجديدة يزيد من تنمية الذكاء عند المتعلم لأنها عبارة عن قواعد وتراكيب وسمعيات مختلفة في الجانب التحليلي والأدبي للغة والتي تعمل على تطور العقل.

أضافت الأستاذة ” آسية القرشي” تم عمل دراسة عن مرض الزهايمر لمتعلمي اللغات أو متعلمي أكثر من لغة وقد لوحظ أن اليقظة الذهنية عند متعلمي أكثر من لغة جيدة ومقبولة كثيرا بالمقارنة مع من يعرفون لغة واحدة فقط، لذلك يجب على الإنسان تعلم اللغات الجديدة بقدر الإمكان.

هل يحتاج تعلم لغة جديدة عمر معين؟

هناك دراسة في الرابطة الألمانية عن العمر الأمثل لتعلم لغة جديدة حيث أشارت الدراسة إلى أن السن الأمثل هو سن الخامسة أو سن العاشرة أو الأعمار تحت الثمانية عشرة على وجه الخصوص كما يجدر الإشارة إلى ضرورة تعلم اللغة الأم وإتقانها قبل إتقان وتعلم أي لغات أخرى إلى جانب أهمية التحفيز الذاتي للإنسان عند قدومه على تعلم لغة غريبة مع الدافعية الكبيرة خاصة إذا كان المتعلم كبير في السن أو فوق الثمانية عشرة حيث يمكن للكبار الاعتماد على جامعة أو معهد معين في هذا.

كيف يمكن للطفل تطوير اللغة الجديدة عنده بعد تعلم الأساسيات؟

من الضروري لإتقان أي لغة أن يقوم الطفل بالاهتمام بالصوتيات أو السماع للغة أو اللهجة التي يتحدث بها أصحاب اللغة ذاتهم عن طريق الوسائل المختلفة المتاحة عنده.

بعد ذلك يمكن الاعتماد أو السير في حفظ الكلمات والمرادفات المختلفة للغة وهنا تأتي قاعدة باريتو أو (20-80) اتي تعني التركيز في 20% فقط من الهدف لإنجاز 80% م هذا الهدف بكل سهولة.

بالإضافة إلى ذلك يجب تعلم النطق الصحيح للغة المراد تعلمهما عن طريق الإنترنت أو المعهد الدراسي كما يمكن على سبيل المثال حفظ 10 كلمات ومراجعتهم بعد كتابتهم ووضعهم تحت الوسادة مع إمكانية حفظ كل الكلمات التي تم حفظها في ملف word مكتوب فيه جملة واحدة لكل كلمة تم حفظها.

إلى جانب ذلك، يجب تطبيق الكلمات التي تم حفظها عن طريق تكوين علاقات مع أصحاب اللغة أنفسهم والحديث معهم لممارسة اللغة التي تُعد هي الأساس في التعلم.

ماذا عن الطرق المبتكرة لتعلم لغة جديدة؟

من الطرق المبتكرة لتعلم لغة جديدة وجود كتب مسموعة في العديد من اللغات عن طريق نطق الكلمة مقروءة في كتاب أو في فيديو على اليوتيوب ومن ثم يمكن تسجيل هذه الكتب المسموعة والاستماع إليها لمرات عديدة حتى يمكننا تعلم لغة جديدة أو حفظ الكلمات الجديدة علينا فيها .

وتابعت ” آسية” من الطرق المبتكرة ذلك لتعلم لغة جديدة أن يتم استخدام الرسم في كتابة المواقف التي حدثت لنا في اليوم على سبيل المثال عن طريق اللغة المراد تعلمها كما يمكن تعليق هذه الرسوم في الغرفة الخاصة بنا.

إلى جانب ذلك، هناك بعض التطبيقات التي يمكنها المساعدة في تعلم اللغة مثل تطبيق Dolingue وموقع my language exchange الذي يمكنه المساعدة كثيرا في تعلم لغة جديدة بدون إحراج.

يجب على المجتمع أن يكون مثقفا بجانب ضرورة مواجهة التغيرات التي تحدث حولنا عن طريق تعلم لغة التواصل مع المجتمعات الأخرى.

كيف يمكن التعامل مع طرق الإحراج عند تعلم لغة جديدة؟

من الضروري كما سبق الذكر استخدام الذكاء الاصطناعي والطرق المبتكرة والحديثة في تعلم اللغة الجديدة ولكن هذا لا يعني إبطال دور العقل ووظائفه في تعلم اللغة.

أما عن الإحراج في تعلم اللغة فيجدر الإشارة إلى ضرورة الثقة بالنفس عند تعلم اللغة حتى وإن كان هنالك خطأ في التحدث بها إلى جانب ضرورة كسر الحاجز الذي يتسبب لهم في الإحراج حتى يمكنهم تعلم اللغة المراد تعلمها بكل سهولة.

وتابعت الأستاذة ” آسية” يجدر الإشارة هنا إلى أنني لم أدرس 12 سنة من عمري كما أنني لم أكن أعرف اللغة الإنجليزية مما سبب لي إحراجا كبيرا ونظرات احتقار واسعة من مدرسي في الجامعة ولكنني لم أهتم بذلك وقمت بتنمية مهاراتي فقط في 3 أشهر عن طريق قراءة المجلات ومشاهدة التلفاز والرسوم المتحركة باللغة الإنجليزية مع أنني كذلك لتعلم اللغة أقدمت على الحديث مع مدرسي باللغة الإنجليزية حتى أصبحت أتحدثها بكل سهولة وحصلت على درجات عالية فيها بعد محاولات صعبة لتعلمها حتى أنني أصبحت الآن أستطيع أن أعطي محاضرة لمدة 8 ساعات متواصلة باللغة الإنجليزية.

هل يعتبر غريبا أن يكون الشخص bilingual؟

بالعكس لا يُعد غريبا أن يكون الشخص ثنائي اللغة حيث هناك العديد ممن يتحدثون ويتقنون الإنجليزية والفرنسية معا على سبيل المثال مما يفتح لنا الباب لتعلم أكثر من لغة كما يوجد بلدان معينة يوجد عندها لغتين أساسيتين يتم التحدث بهما.

إلى جانب ذلك، هناك بعض اللغات التي تتقارب وتتشابه كثيرا في كلماتها حيث هناك تشابه بين اللغة العربية والفارسية والتركية إلخ.

مما يجعل على متعلم احدى هذه اللغات أن يتعلمها بشكل أسرع لأن هناك كلمات متشابهة بين اللغتين مع مراعاة اللهجة وطريقة النطق المختلفة.

وأخيرا، عند اختلاف البيئة أمام الطفل الذي يعيش مع أم تتحدث لغة ما وأب يتحدث لغة أخرى فإن الفرصة تكون أمامه أكبر لتعلمهما والنطق بهما ولا يمكن أن يحدث هنالك لخبطة أو لغط بينهما عند التحدث بأي منهما.

أضف تعليق