أهمية الرعاية الصحية للمرأة الحامل

صورة , الحمل , المرأة الحامل , الرعاية الصحية
الحمل

ما هي أهمية الرعاية الصحية للمرأة الحامل؟

قالت “د. ريم أبو خلف” تعتبر الرعاية الصحية والمتابعات الصحية للمرأة الحامل مهمة بدرجة كبيرة حيث أن تلك المتابعات يمكنها أن توصل المرأة لحمل صحي ونهاية حمل صحية ولجنين سليم، كما يمكن تفادي أكثر من 80% من المشاكل التي يمكن أن تحدث للمرأة الحامل أثناء فترة الحمل بالمتابعات الصحية والفحوصات المستمرة مع الأطباء والأخصائيين.

ما هي الفحوصات اللازمة للمرأة الحامل القيام بها؟

وتابعت الدكتورة “ريم أبو خلف” في البداية يجب أن تزور المرأة الحامل الطبيب المختص للمرة الأولى والتي تكون في الغالب قبل نهاية الأسبوع الثاني عشر من الحمل كما أن الطبيب عليه أن يحدد خطة كاملة لهذا الحمل مع تحديد عدد الزيارات التي يستوجب على المرأة الحامل القيام بها خلال فترة الحمل ثم أخذ السيرة المرضية للمرأة الحامل ومن ثم يمكنه تصنيف عوامل الخطورة أثناء الحمل بالنسبة لها.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على الطبيب معرفة التاريخ المرضي للمرأة كما يجب عليه التعرف على سيرتها المرضية من حيث مرات الحمل السابقة وكيفية ولادتها ومعرفة الإجهاضات في حالة حدوثها مع ضرورة التعرف على السيرة العائلية المرضية لمعرفة ما إذا كان هنالك شكوى من أمراض دم وراثية أو جينية أو مشاكل في الكروموسومات مع ضرورة التعرف على التاريخ المرضي بمعرفة معاناتها من أمراض مثل السكري أو الغدة الدرقية وغيرها من الأمراض التي يمكن تجنبها منذ بداية الحمل مع معرفة التاريخ الجراحي من حيث العمليات التي قامت بها من قبل.

وأردفت ” ريم “: يمكننا بعد ذلك عمل فحص عام للمرأة الحامل مع أخذ العلامات الحيوية بقياس الضغط وتحديد كتلة جسمها لإمكانية تحديد طريقة غذائها.

على الجانب الآخر، يمكننا بعد ذلك فحص الحامل ومعرفة عمره مع تحديد موعد الولادة منذ أول زيارة لها للطبيب عن طريق معرفة أول دورة شهرية مرت عليها أو عن طريق حجم أو عمر الجنين قبل مرور 12 أسبوع من الحمل.

هل تؤثر الأدوية والمضادات الحيوية على بداية الحمل؟

عند تخطيط المرأة للحمل يجب عليها تجنب تناول أي أدوية يمكنها أن تؤثر عليها وعلى الحمل فيما بعد مع البعد عن المواد الكيماوية والتدخين وأي شيء آخر يمكنه التسبب في ضرر الحمل.

لكن على الجانب الآخر، يجدر الإشارة إلى أن هناك بعض الأدوية الآمنة للحامل بالإضافة إلى أن هناك أدوية ليس لها آثار جانبية ولا تتسبب في أي مشاكل للمرأة الحامل.

عند التخطيط للحمل يجب على الحامل تناول folic acid وفي حالة عدم التخطيط يجب عليها فور معرفة حملها تناول 400 ميكرو جرام يوميا من حمض الفوليك وهي الجرعة الموصي بها خاصة في أول شهور الحمل مع ضرورة تناول جرعات من الكالسيوم والحديد للحفاظ على قوة الدم مع التقليل من نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم في الأشهر الأخيرة.

أما عن الفيتامينات بشكل عام فليس من الضروري كثيرا تناولها بالنسبة للحامل بعكس حمض الفوليك والكالسيوم.

ما هي الأعراض التي تشعر بها الحامل خلال فترة الحمل؟

يجب على الحامل سؤال الطبيب المختص ومعرفة ماهية الأعراض التي يمكنها التعرض لها أثناء فترة الحمل مع ألم أسفل الحوض والظهر مع إمكانية التعرض للتشنجات والإمساك والاستفراغ وغيرها من الأعراض التي يمكنها التعرض لها خلال فترة الحمل مع مراعاة تناول الأكل الصحي والتركيز على ممارسة التمارين الرياضية والمشي والتحرك اللذان يساعدان على علاج آلام الحوض.

هناك بعض الأعراض الخطيرة التي قد تتعرض لها المرأة الحامل خلال فترة الحمل مثل نزول الدم ونزول الماء والصداع الشديد كما يجب عليها معرفة هذه الأعراض وغيرها من طبيبها المختص.

وتابعت “ريم” تنقسم الإجهاضات قبل الحمل إلى قسمين حيث هناك إجهاض واحد أو عدة إجهاضات تصل إلى 3 إجهاضات متكررة، لذلك يجب على الحوامل التعامل مع الحمل بكل سهولة دون الضغط على أنفسهم مع أهمية المتابعة مع الطبيب حتى يمكنه التشخيص بشكل دقيق لأسباب الإجهاض ومن ثم يمكنه علاجه بشكل سريع وبكل سهوله.

أما عن سكر الحمل فيجب على الحامل عمل فحص معين في شكل مبكر حتى لا يؤثر على الحمل فيما بعد مع ضرورة عمل فحص لقوة الدم لمرتين أو 3 مرات أثناء فترة الحمل حيث يجب أن تكون قوة الدم 11 تقريبا مع عمل فحص سلامة الجنين بالنسبة للأم في الثلاثة أشهر المتوسطة من الحمل مع عمل فحص رباعي الأبعاد ثم يمكنها بعد ذلك خلال الثلاث شهور الأخيرة معرفة طريقة الولادة وما هو دورها في هذه الثلاث أشهر الأخيرة للحمل من عمل تمارين رياضية كرياضة القرفصاء التي يمكنها أن تنزل رأس الجنين في الحوض بكل سهولة مع ضرورة تناول بعض الأدوية التي تلين عنق الرحم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: