أنواع المنبهات وأضرارها

أنواع المنبهات , أضرار المنبهات

المنبهات أصبحت جزءاً من حياتنا اليومية ومن روتين الأشخاص باختلاف وجهاتهم وظروف عملهم. وتكون أغلب المنبهات بين مشروبات القهوة أو الشاي أو حتى المشروبات الغازية أو مشروبات الطاقة. ويجمع بينهم أشهر مادة منبهة وهي الكافيين التي تعتبر محفز للجهاز العصبي فعندما تدخل الجسم يرفع الكافيين من ضغط الدم وضربات القلب ومعدلات الطاقة ويحسن من الاستقرار العصبي والنفسي.

يتميز الكافيين بسرعة التفاعل والتأثير والذي يلحظه الناس في خلال دقائق ويستمر المفعول حتى يحرق الجسم كل كمية الكافيين الواردة إليه، وتختلف المدة على حسب عناصر مختلفة.

فبعض الناس سيشعر بالتأثير لمدة أطول وعلى الحوامل والأشخاص الذين يعانون من الأرق أن يتوخوا الحذر في استعمالهم للكافيين وأوقات استهلاكهم له وأن يبتعدوا عن استعماله قد الإمكان.

دورة تفاعل الكافيين داخل الجسم تتراوح بين ٤ – ٥ ساعات، ليمتد مفعوله الأقصى بعد ١٥ إلى ٤٥ دقيقة من الاستهلاك لأنه سريعاً ما يتم حرقه من قبل الكبد [واقرأ أيضاً: مخاطر وأضرار الإفراط في تناول المنبهات].

وقد يختلف التأثير ومدته معتمداً على حساسية وتفاعل جسم المستهلك ووزنه وسرعة الحرق في جسمه فهناك من يحرق جسمه الكافيين في خلال ساعات وهناك من يمتد معه المفعول لليوم الثاني ويسبب له الأرق وكثرة التبول التي تسبب الجفاف والعطش.

ولكن ما هي المشروبات المحتوية على الكافيين؟

مشروبات القهوة بشكل عام مثل القهوة التركي والاسبرسو واللاتية والكابتشينو والشاي بأنواعه الأسود والأحمر والأخضر والأبيض والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة ومشروبات الشوكولاتة ومشروبات التحضير للتمرينات الرياضية والمكعبات المأكولة المحتوية على البروتين للرياضيين. كما يوجد أيضاً في بعض الأدوية المسكنة للصداع والألم.

أضرار المنبهات

  • يتضمن استهلاك الكافيين بعض الأعراض الجانبية والمخاطر، وهذا ما سنتناوله بالتفصيل، ولكن أهم تأثير وخطر يكون على النساء الحوامل والمرضعات فيحذرهم الأطباء من الكافيين ومشتقاته طوال فترة الحمل والرضاعة وبخاصًة عندما يكون المولود لم يكمل عمر ٣ شهور فهذا يكون به خطر على الأم والطفل، لأن كميات بسيطة من الكافيين تنقل للطفل عن طريق لبن الأم، وهناك دراسة أثبتت أن الطفل بعد عمر ٣ شهور يستطيع التعامل بشكل طبيعي مع تأثير الكافيين ولكنة يؤثر على حالته المزاجية وبكاءه وطاقته ومعدل ضربات قلبه وبالتأكيد قدرته على النوم.
  • الأرق وعدد ساعات النوم، قد يؤثر استهلاك الكافيين الزائد عن معدل ٢٠٠ مليجرام في اليوم أن تزيد معدلات القلق والتوتر والأرق وعدم الراحة خلال النوم وهذا يعتمد على حساسية الشخص تجاه الكافيين وعلى الموعد الذي تم تناول الكافيين فيه.

وكَحل بسيط إذا واجهت أرق الكافيين فيمكنك التأمل أو استخدام تمارين التنفس لتهدئة جسمك وتسهيل الخلود إلى النوم.

  • التوتر والعصبية هي من الآثار الجانبية الواضحة بسبب زيادة تدفق الدم وزيادة معدلات ضربات القلب والتي تحفز الجسم ليزيد من معدلات الطاقة به، وهنا يظهر التوتر والعصبية المصحوبة بسرعة في رد الفعل.
  • ألم المعدة أو الغثيان أو الإسهال أو ألم الكلى أو ألم الكبد وهذا يعتمد على حساسية المستهلك ووزنه وعدد الميليجرامات المستهلكة والتي تؤدي إلى عدم استقرار الجسم في الحرق والتعامل مع مدرات البول بسبب الكافيين.
  • تسارع نبضات القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة معدلات التنفس.
  • التعرق والإحساس بعدم الراحة.
  • نوبات القلق.
  • الجفاف والعطش.
  • وبعض الحالات يكون تأثير الكافيين على الإرهاق بالعكس فيسبب متاعب أكثر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: