أفكار مبتكرة لتحفيز الطفل على المذاكرة

الطفل , المذاكرة , صورة

كيف يمكن تحفيز الأطفال على المذاكرة؟

قالت الدكتورة روان أبو عزام “أخصائية تربوية في مرحلة الطفولة”، في البداية يجب على الأهل عدم ربط نجاح الطفل في حياته ببعض العلامات التي تظهر على الطفل مع ضرورة عدم الاهتمام كثيراً بما يقوله الناس على الابن وآراءهم فيه مع النظر دوما إلى أهمية الصحة النفسية للطفل حتى لا يتأثر سلبيا بهذا الكلام.

وأضافت، يجب أن يؤمن الأهل كثيراً بأهمية الطفل وبقدراته العقلية مع ضرورة تحفيزه على المذاكرة بصورة دائمة عن طريق:

  • اتباع أسلوب التدريس بالمكافئة حيث يمكن للأهل تحديد وقت معين للطفل للمذاكرة ومن ثم يتم مكافئته بمكافئة بسيطة مثل الخروج لوقت قصير أو الخروج في مكان ما مع صديق له أو إمكانية اللعب على بعض الألعاب الاليكترونية أو إمكانية مكافئته بتناول وجبة أو طعام معين يهواه هذا الطفل.
  • اتباع أسلوب المكافئة الكبرى خاصة للمواد الصعبة مثل مادة الرياضيات على سبيل المثال مما يزيد من شعور الطفل بثقة عالية في النفس ومن ثم يزيد حبه لهذه المادة.
  • يمكننا تحفيز الطفل على المذاكرة عن طريق اتباع طريقة الذاكرة البصرية من خلال ورقة معينة يتم فيها كتابة الكلمات والمسائل الصعبة عليه مع إمكانية تلوينها ووضع صور بجانب تلك الكلمات مما يساعد الطفل كثيرا في حفظ الكلمات والجمل الصعبة عليه.
  • من الضروري كذلك ألا يتم التركيز على خطأ الطفل حيث أن ذلك يؤثر عليه سلبا كما أن تلك الطريقة تساعد على شعور هذا الطفل الحساس بالملل والخجل من نفسه نتيجة كثرة أخطاءه.

إلى جانب ذلك، يجب علينا جميعا توفير الطمأنينة والاهتمام بجانب المشاركة والمساعدة للطفل للمذاكرة في المنزل مع التحفيز المعنوي ثم المكان والزمان المناسب بجانب ضرورة التغذية المناسبة للطفل حتى يمكنه المذاكرة في أجواء هادئة يزيد فيها تركيز الطفل دون تشغيل التلفاز أثناء وقت المذاكرة.

بالإضافة إلى ذلك، يجب التركيز على نقاط القوة عند الطفل ويتم استغلالها دون التركيز على الأخطاء التي يقوم بها هذا الطفل. إلى جانب ذلك، يمكننا أيضاً يجب علينا التفريق بين الأطفال الذين لديهم ذكاء حركي ولغوي وغيرها مع ضرورة تنمية تلك المهارات بصورة دائمة.

وأضافت ” أبو عزام “: يمكننا المساعدة في تعليم الطفل وتقويته على المذاكرة عن طريق اللعب أو الحركات التي يمكن أان يشترك بها الطلاب الصغار داخل الفصول الدراسية ثم يمكننا أيضاً تغيير النمط التعليمي لجميع الطلاب.

كيف يمكن للأهل السيطرة على طلابهم الصغار للمذاكرة؟

تأتي فكرة غرس حب الطفل للدراسة عن طريق الأهل، لذلك يجب أن يكون الأهل بمثابة قدوة عظيمة يجب أن يقتدي بها الطلاب مع الإشارة إلى أن المدرسة والمعلمين هم بمثابة وسيلة أو مرحلة معينة بالنسبة للطالب بعكس الأهل.

وأضافت ” روان أبو عزام “: يجب أن نهتم بالطالب ونقوم بترك العصبية في التعامل الدراسي معه سواء في المدرسة أو في المنزل حتى لا يخسر الأهل علاقتهم بأولادهم نتيجة مثل هذه الأفعال التي قد تؤدي إلى خسارة الطفل دراسيا أيضاً ومن ثم يتعرضون للفشل.

إلى جانب ذلك، يجب علينا جميعا احترام وقت الطالب خاصة الوقت الذي يقوم فيه بالمذاكرة حيث يمكننا غلق التلفاز والموبايلات وغيرها من الأدوات المنزلية التي يمكنها أن تشتت من فكر الطالب الذي يقوم بالمذاكرة مع ضرورة وجود أجواء عامة في المنزل تساعده على القيام بواجباته المدرسية وغيرها ..

يمكننا القول بأن هناك بعض الطلاب الذين ليس لديهم مشكلة في التحصيل العلمي نظراً لذكائهم الشديد مع مراعاة أيضاً أن هناك بعض الطلاب الذين هم بحاجة ملحة للتركيز وقت الاستماع للدرس سواء في المنزل أو المدرسة.

وأخيرا، يجب الإشارة إلى أهمية وقت الراحة بالنسبة للطفل أو الطالب الذي يقوم بالمذاكرة حيث أن وقت الراحة يعمل على تثبيت المعلومة في دماغ الطفل ثم يعود بعدها للمذاكرة من جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى