ما هي أفضل الطرق لإقناع الطفل بالغذاء الصحي

الغذاء الصحي ، الطفل ، تغذية الطفل ، بناء الجسم
الغذاء الصحي للأطفال – أرشيفية

كيف نُقنع الأطفال بالغذاء الصحي في ظل وجود كل المغريات من حولهم؟

تقول أخصائية التغذية “تقى كمال”، أن المنافسة فعلًا شديدة بين الغذاء الصحي وغيره من الأغذية المصنعة الغنية بالمواد الحافظة والمضافات الدهنية المنتشرة بالأسواق وبأسعار وأشكال جذابة إلى جانب الدعايات التسويقية البراقة التي تستهدف شريحة الأطفال بشكل خاص، ويقع على عاتق الأهل تصحيح المفاهيم الغذائية للأطفال، والتشديد عليهم للإعتياد على أنواع الغذاء المفيد، مع المتابعة المتوازنة دون تفريط أو إفراط حتى لا يلجأ الطفل إلى طرق ملتوية وإلى السرية لتناول ما تشتهيه نفسه من حلويات وعصائر مصنعة ومشروبات غازية.

وأكدت “أ. تقى” على أن إقناع الأطفال بالغذاء الصحي يلزمه الإلتزام بمجموعة من الخطوات الإجرائية وأولها التخطيط الجيد لتوزيع أوقات تناول الوجبات الثلاثة الرئيسية على ساعات اليوم، فهذا يفيد في ضبط كميات الطعام التي يتناولها الطفل، بالإضافة إلى أنه مفيد في شعور الطفل الدائم بالشبع وبالتالي تناول كميات قليلة أو عدم التناول بالأساس للأغذية الغير صحية.

والخطوة الثانية في الإقناع بعد التخطيط هي التحدث مع الطفل وزيادة مداركه ووعيه بأهمية الغذاء الصحي لجسم الإنسان وصحته ومستقبله الدراسي والمعرفي، وتعريفه بأضرار ومساويء الأغذية الغير صحية، هذه التوعية تخلق وازع داخلي عنده بأهمية تجنب ما يضره، أما المنع والتعنيف اللفظي والبدني فقط قد يؤدي إلى رد فعل مُعاكس من الطفل يزيد من شهيته تجاه كل غذاء ضار ومُصنع.

والخطوة الثالثة في الإقناع هي محاربة الغذاء الغير صحي بنفس أسلوب إغراءه والدعاية له، وذلك عن طريق إغراء الطفل بألوان وأطعمة الأغذية الطازجة كالخضروات والفواكهة، مع التنويع في تقديم هذه الأطعمة في الصور التي يفضلها الطفل ويرغبها كتقديمها على صورتها الطبيعية أحيانًا وكعصائر أحيانًا أخرى.. وهكذا، ويمكن كذلك تقديم الفواكهة الطازجة مُجزأة على هيئة أشكال هندسية وألعاب مما يُرغّب الطفل أكثر في تناولها.

الخطوة الرابعة يمكن إجمالها في القول بأن الطفل مُقلد جيد لوالديه وذويه، وحث الطفل على تناول الأغذية الصحية يلزمه بالضرورة إلتزام الكبار المحيطين به بتناول الأغذية الصحية وتجنب الأغذية المصنعة والمعلبة الغنية بالمواد الحافظة والمواد المضافة، فسلوك الأهل الغذائي عنصر فارق في إعتياد الطفل على الغذاء السليم وحبه وترغُّبه، فلا يستقيم أن يُمنع الطفل من شرب المشروبات الغازية في حين أن الأب أو الأم لا يستغني عنها مع وجباته.

وتأتي الخطوة الخامسة في أهمية إشراك الطفل في اختيار الطعام الذي يرغب في تناوله على الإفطار أو الغذاء أو العشاء وفي اختياره لطريقة تحضير هذه الأطعمة والوجبات، وهو من الإجراءات المفيدة في كسر حاجز التمنُّع عند الطفل لإختياره نوعيات الطعام بنفسه وعدم شعوره بأنه مُجبر على تناول ما يُخْتار له دون إرادة منه أو رغبة.

والخطوة الإجرائية الأخيرة يمكن تطبيقها في صورة تحدي ومنافسة بين الطفل وباقي أفراد الأسرة بالنسبة لمن يقدر على إتمام وجبته كاملًا من الغذاء الصحي أو من يستطيع تناول الفاكهة طازجة أو في من يستطيع تحضير العصير الطبيعي لتناوله، وكلها من المنافسات المحمودة التي تشجع الطفل على رغبة وحب الأغذية الطازجة.

كل ما سبق من إجراءات يخلق نوع من الدافع الذاتي الداخلي عند الطفل لتناول الأغذية الصحية المُعدة منزليًا وتجنب الأغذية المصنعة المباعة في الأسواق مهما اشتدت درجات إغرائها للأطفال، لأن منع تناول الأغذية المصنعة وحده لا يكفي في السيطرة على قواعد النظام الغذائي للأطفال، فإن أنجز المنع مهمته داخل المنزل فلن يُجدي نفعًا خارجه خصوصًا مع بقاء الأطفال لفترات زمنية طويلة خارج المنزل وبعيد عن أعين الأهل لتواجدهم في المدرسة أو النادي أو الشارع، من هنا تأتي الأهمية القصوى لخلق الوازع الداخلي في نفوس الأطفال بأهمية تجنب الأغذية الغير صحية، ولتعزيز هذا الوازع يمكن للأم أيضًا تحضير كميات من الطعام الصحي المنزلي تكفي الطفل طوال فترة تواجده في المدرسة مثلًا ومن ثَم إلهاءه عن الإنجذاب إلى الأغذية الضارة المباعة في المتاجر والتي تحتوي أغلبها على السكريات والدهون والمواد الحافظة.

وإقناع الطفل بالغذاء الصحي يتطلب كسر القواعد العامة ولو لفترات بسيطة مثل العزائم والمناسبات العائلية والمناسبات الخاصة، فلا مانع في مثل هذه الأوقات من تناول بعض الحلوى أو الشيكولاتة مع مراعاة الكمية المتناولة لمنع الإسراف في التناول، وذلك لكسر حدة الروتين الذي قد يُصيب الطفل بالملل ويحثه على إتباع الأساليب الملتوية لتناول هذه الأطعمة خاصةً مع رؤيته للكبار والبالغين وهم يتناولون كل ما هو ممنوع عليه.

متى يتمرد الطفل على طعامه؟

أشارت “أ. تقى” إلى أن تمرد الطفل على الغذاء يحدث في حالتين لا ثالث لهما، الأولى حال وجوده خارج المنزل ورؤيته للعديد من الأصناف والأنواع الغذائية المعروضة في المتاجر والمحلات، فحينها بدافع فضول التجربة الموجود عند كل الأطفال يطلب تجربة هذه الأنواع وتناولها، وهنا يأتي الدور على التهيئة والتوعية التي مارسها الأهل مع الطفل ويأتي دور التوازن وكسر الروتين الغذائي في حماية الطفل من الوصول إلى هذه المرحلة من التمرد وصراخه طلبًا لصنف ما في المتجر.

والحالة الثانية عند شعور الطفل بفرض أصناف بعينها عليه لتناولها سواء أحبها هو أم لا، وهنا يأتي الدور على إشراك الطفل في اختيار الأطعمة وطريقة تحضيرها في الحماية من التمرد الناتج عن هذه الحالة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: